الأربعاء 29 يونيو 2022
38 C
بغداد

أهلي في العراق تتحول موائد إفطارهم إلى موائد للدماء والبكاء والدموع .. وتفجير الشعلة انموذجاً

تتألف طبخة البرياني من تمن ( رز ) مستورد وبهارات مستوردة مخصصة للبرياني وطماطة محلية ودجاج ولحم محلي ..وبعض الملحقات والنكهات الأخرى ! وهذه الأكلة تُضاف إلى سلسلة أكلات الدولمة والكبّة والشوربة بالماش وبالعدس والمحلبي وخبز العروك والداطلي وهذه الأكلات عراقية بإمتياز باستثناء اضافة بعض المكونات المستوردة لها !! هذا بعض ماتتحفنا به القنوات الفضائية العراقية في كل يوم .. من السحور وحتى الفطور .. لكن لابأس بذلك فهو طعام حلال .. أما نوادر تلك الفضائيات العملاقة الشريفة فهو اللقاءات المستمرة مع من يسمون أنفسهم قادة وسياسيين .. لقاءات ذكرتني بدرس جميل ومفيد كما أعتقد هذه الفضائيات طوقت العراقيين منذ الأيام الأولى لرمضان بِسِيَر نضال هؤلاء فتُظهر بلاخجل تواضعهم وأدبهم ورقتهم وشفافيتهم وعدم تملكهم إلا لعقار بسيط واحد وثقافتهم الكبيرة التي كان الغرب يستفاد منها سابقاً ! وطيبتهم وكرمهم وهواياتهم .. هكذا بلا أدنى شعور بالخجل من الطرفين ، فبينما يتبادل العراقيون التهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك في الأيام الأولى ، تحولت أيام هذا الشهر إلى مجالس للعزاء والدم والتهجير والإعتقالات والغلاء والضيم والحزن والحر .. يتسابق قادة الخراب في نفس الوقت إلى تبادل الزيارات وولائم الإفطار والحوارات والإبتسامات الكاذبة بينهم في كل ليلة على شاشات القنوات الفضائية .. منهم من يصدر أكذوبة أنَّ أجداده هم من حرر العراق من الإحتلال البريطاني وآخرون كان لهم الدور الأساس في إخراج العدو الأمريكي المحتل من العراق .. والبقية توزعوا بين مغيثٍ للفقراء واليتامى والأرامل .. لكنَّ لاأحد من هؤلاء إعترف ولو من بعيد أو قريب أنه كان أحد أذناب العدو المحتل وآلاته وقواته التي مازالت تعيث في أرض العراق فساداً وتدميراً ..مئات الشهداء سقطوا راكعين ساجدين صائمين حائرين عمن يُجيبهم عن سبب هذا الخراب .. عن السبب الذي حولنا إلى متهافتين عن سؤال عقيم .. من أي مذهبٍ أنت ؟ من أي محافظة جئت ؟ ماذا تحمل ؟ والجواب كان من المفترض أن يحسم في هذه اللقاءات وينتهي كل لقاء مع أي عضو في مجلس النواب أو وزير ومن شابههم ببضع كلمات يختم بها اللقاء ( نحنُ من سببنا لكم أيها العراقيون هذا الدمار والخراب والموت والقتل ) أما القنوات الفضائية فلالوم عليها لأن من يقودها هم نفس من يتبادل أدوار مايسمى بالعملية السياسية في العراق وهو تعبير ساذج متواضع سيء ! على مايدور في العراق وسيبقى ولن يتوقف أبداً مادام هؤلاء يتسامرون ويبتسمون لقدور الطعام والبرياني والتشريب .. وأهلي في العراق تتحول موائد إفطارهم إلى موائد للدماء والبكاء والدموع

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
865متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعض وحرفة الكتابة

في الاساس كانت الكلمة، ومن خلالها تشكلت العلاقات على مختلف مستوياتها، وقد تطور استخدام الكلمة مع الزمن ليتم استخدامها في العملية الكتابية، ولعبت الكتابة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الناتو العربي الجديد …. العراق بين مفرقين معسكر الحق ومعسكر الباطل ؟

ان فكرة انشاء هذا التحالف المشؤوم (ناتو شرق اوسطي ) هو ليس وليد هذه الساعة او هذه المرحلة وانما منذ ان تعثرت فيه المفاوضات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العالم قبل الحرب الروسية الأوكرانية ليس كالعالم بعدها

قبل 125 يوماً بالتحديد كانت هناك دولة جميلة في أوروبا ينعم مواطنيها بالأمان والاستقرار ولها من العلوم التطبيقية والصناعات المتقدمة ما جعلها قبلة لبعض...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مشروع داري مماطلة في تنفيذه

يتساءل المواطنون عما حل بمشروع " داري " السكني الذي اعلنت عنه الحكومة ومتى تفي بوعودها وتوزع سندات التمليك عليهم , اكثر من نصف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

زيف تعاطي الغرب مع موسكو في الحرب !

امسى بائناً أنّ واشنطن ولندن " قبل غيرهم من دول اوربا " بأنّهما اكثر حماساً من اوكرانيا او زيلينسكي في مقاتلة القوات الروسيّة ,...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خالد العبيدي

ـ كان طفلاً اعتيادياً.. خجولاً.. هادئاً.. ثم تطورت شخصيته عندما كبرً فأصبح.. صريحا.. ذكيا.. شجاعاً.. جريئاً.. لا يخشى في قول الحق لومة لائم     ـ مواقفه...