الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
17 C
بغداد

لماذا القرض الصيني لبناء المدارس في النجف…؟

اعلن النائب الاول لمحافظة النجف المهندس عباس العلياوي ، ان العراق في طريقه لتوقيع اتفاق قرض صيني لبناء 141 مدرسة في النجف ، المشروغ غاية في الاهمية ، وانه مشروع مفرح لتجاوز الاختناقات الصفية لطلبتنا الاعزاء، ولتوفير المدارس النظامية في هذا البلد الغني جدأ ، بيد ان السيئ في الموضوع هو اللجوء الى التنفيذ بالقرض ، وتحميل الاجيال القادمة اوزار القروض ومسالة خدماتها، ، وبالامس اعلن المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء ان العراق مقبل على تسديد خدمات الديون وهي بعشرات المليارات من الدولارات، اي ان العراق سيظل طوال عمره القريب يسدد الديون وخدماتها ، وهذا بحد ذاته عامل تخريبي للبلد وايقاف النمو فيه ، وتحميل اجياله القادمة اخطاء وفساد هذا الجيل ، والسؤال المطروح بالحاح لماذا لا تسترد الاموال المسروقة من سارقيها وهم احرار يتمايلون في شوارع المدن العراقية والاجنبية ، ولماذا القروض واسعار النفط في ارتفاع ملفت بالقياس الى ما هو مقترح في الموازمة العامة لعام 2018 ،
ان اللجوء الى خيار الاقتراض انما هو تعبير عن سذاجة المسؤول العراقي وعدم اهتمامه بالاموال العامة التي تذهب لفوائد واجراءات القروض ، فلقد كبد صدام بحروبه العراق اكثر من 130 مليار دولار، واليوم رجال النظام الجديد يحملون العراق ما يناهز ال 140 مليار دولار ، ما اشبه اليوم بالامس ، المرض واحد والفساد واحد والغباء واحد ، وان المسؤول اليوم سيترك الوظيفة غدا ولا يعلم انه مجرم يتوجب احالته للقضاء بسبب تسببه بكل هذه الديونوما يترتب عليها من اوزار مالية تحد من قدرة العراق على النهوض الاقتصادي من جديد ، عليه ومما تقدم يجب بناء هذه المدارس من تخصيصات الميزانية والابتعاد عن القروض. لان القرض هو وسيلة الفاشل من المسؤولين..

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
742متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المأساة الكبرى

وتستمر المأساة للشعب العراقي بعد عام 2003 بعد إزاحة نظام ديكتاتوري دموي لا يؤمن بالحرية ويشوبها انتهاكات جسمية في حقوق الإنسان، ودخل المحتل الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محطات من السفر

اليوم تشير درجات الحرارة في انقرة الصغرى الى تحت الصفر بينما العظمى الى عشرة درجات ولكن الجو بين مشمس وغائم وتشعر عندما تسير في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مفاجأة سقوط أفغانستان على يد طالبان بهذه السرعة!

لم تستفد أمريكا من دخول الاتحاد السوفيتي السابق الى افغانستان عام 1984 بطلب م الرئيس الافغاني الاسبق (نجيب الله). الا ان الرئيس الامريكي الاسبق (جورج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أجيال تأكل أجيالا!!

أستمع لحوار يجمع بين الكاتبين الكبيرين المصريين مصطفى أمين وأنيس منصور , وتظهر فيه روح التواصل ورعاية الأجيال وتشجيعها , وإعانتها على العطاء والنماء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق والسودان ..وسيناريوهات الإنقلاب !!

كان هناك سيناريو يتردد في العراق قبيل الانتخابات ، مفاده أن القوى التي يطلق عليها بـ " المقاومة العراقية " مع تشكيلات فتح وقوى...

القبول بهذه الانتخابات عارٌ مابعده عار

أصبح واضحاً لجميع الشرفاء الغيارى من العراقيين أن الانتخابات الأخيرة هي الأسوء في تاريح العراق على الاطلاق ، وهي تمثل أكبر تحدي لنا وأن...