الإثنين 28 نوفمبر 2022
13 C
بغداد

العراق المسرح الوحيد الذي يعلو فيه صوت الملقّن على الممثل والوحيد الذي يخرج ممثلوه عن النص

ما نلحظه اليوم وما نسمعه ونشاهده ونتقبله لم نكن قبلا مستعدين لسماعه وقبوله حيث ما زالت لدينا روح الرفض والشجب بل والتاثير الذي يخشاه (الملقّن) , اما اليوم فلدينا كامل الاستعداد للقبول بأي سيناريو يخرج علينا والينا ويسري فينا سريان القانون المحتم,
بصريح العبارة , العراق , المسرح الكبير والعريض الذي لا تجد فيه قوى التدخل الاجنبي وخصوصا ايران اي حرج في املاء رغباتها علينا وعلى خشومنا وتتدخل في كل صغيرة وكبيرة في القرار السياسي وتشكيل الحكومة وتحريك الاحداث وتملي ما تمليه بما يخدمها ويخدم تطلعاتها ومنافعها ولم تعمل يوما على نفع العراق واهله , بل اوغلت في ايذائه وتراجعه وفككت المجتمع الى شرائح وطوائف متناحرة بعد ارعابه وارهابه وتحطيم الدولة المؤسساتية وحل جيشه وبعض وزاراته من قبل وحشية امريكا من خلال شنها حربا عاتية وبقوة جبارة فتاكة مفرطة وفككت الترابط في كل مؤسسات الدولة الى ادنى مستوياته ومنعت اي تجانس بينها ووضعت رعاع الشوارع والحانات والمتسولين في الخارج وضعتهم في مناصب ومسؤوليات تخصصت لتخريب البلد وتمزيقه وسرقة ثرواته واغراقه في مستنقع فساد لا حدود له ولا يمكن ردمه الا بجهود جبارة افقدونا اياها تدريجيا حتى بات من المستحيل او المستبعد القضاء على الفساد المستشري ولو على المدى المتوسط , ناهيك عن خراب النفوس وتوسع الهوّة بين اطياف المجتمع رغم صحوته المتاخرة وكشفه للعبة ومؤامرة الطائفية التي شرخت البلد وليس المجتمع فقط الشرخ الكبير الذي يصعب رتقه , وبعد ان أدت مؤامرة الطائفية مهمتها وانجزت فقراتها جرّنا الحال الى العشائرية والدليل الساطع على ذلك الانتخابات التي جرت مؤخرا حيث اعتمدت بشكل يكاد يكون كاملا على العشائرية رافقتها بعض المذهبية لكن باقل نسبة من كل مرة , ولا بأس في ذلك حيث العشائرية اقل وطأة من الطائفية واقل شرا وأذىً وحين تنتهي مهمتها وتنجز ما يوكل اليها سنكون في طريقنا الى دولة قانون وسلطة حكومية لا حكومة سلطوية , وهذا محكوم بالفترة التي يمكن ان تستمر بها العشائرية وتاخذ المدى المرسوم لها كضرورة اجتماعية تنتهي بعدها وتبدأ مرحلة الالتزام بالقوانين واللوائح والاعراف الصحيحة والشروط الاجتماعية المحترمة والمعتبرة من قبل المجتمع ,,

 

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...