الاثنين 20 آب/أغسطس 2018

إخفاق وتعثّر في إدارة العملية الإنتخابية … تحليل بالدليل والمنطق

الأربعاء 16 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

حينما احتدم الجدل السياسي حول إجراء أو تأجيل الإنتخاباتالنيابية في العراق حسمت المفوضية العليا للإنتخابات الأمر وأعربت عن استعدادها الكامل لإجراء الإنتخابات في موعدها المحدد بتاريخ 12 أيار 2018 وهذا ما جرى ..

ولكن هل كانت المفوضية صادقة فعلا ومستعدة لتنفيذ تعهداتها..؟؟أم أن ذلك القرار سياسي ومتعجل ولا يستند إلى عمق لوجستيوعملياتي يسمح بإجراء انتخابات ناجحة على مستوى دولة مثل العراق (مساحتها 439000 كم مربع) ولأكثر من 24 مليون ناخب..!!وأنا لا أقطع مسبقا بالفشل ولكني أحاول إلفات النظر وتسليط الضوء على مكامن الخلل والإرباك والتعثر التي ظهرت يوم الإنتخاب وكادت تقوض العملية الإنتخابية .. وكالآتي:

1. لم تستطع المفوضية إكمال تحديث سجل الناخبين وحاولت تجاوز هذه المعضلة بأرشادهم للتصويت بالبطاقة القديمة..!!
2. أما من تم تحديث سجلاتهم فبعضهم لم يستلم البطاقة الجديدة وكان عذر المفوضية ومكاتبها أنها لا زالت تحت الطبع خارج العراق وبإمكان الناخبين التصويت أيضا بالبطاقة القديمة..!!
3. ومن أبتلي بضياع بطاقته فعليه تقديم معاملة الإبلاغ وقرار القاضي وغيرها ليتسلم وصلا يستطيع فيه حسب مكاتب المفوضية بالتصويت..!!

فماذا حدث يوم الإنتخابات..؟؟

رفضت الكثير من مراكز ومحطات الإنتخاب قبول البطاقة القديمة سواءا كان الناخب محدثا لسجلاته أم لا أما بالنسبة لأصحاب الوصولات فتلك أوراق لا قيمة لها في مقاييس المفوضية بعدمارفضت التصويت بالبطاقات القديمة..!! وحاولت المفوضية تدارك الأمر في يوم الإنتخاب بعد ورود شكاوى كثيرة وأصدرت توجيهات مستعجلة بقبول التصويت بالبطاقات القديمة والوصولات ولكنبعد فوات الأوان ..!! أي في الوقت الحرج والمتأخر وبعد ضياع الفرصة والحق الانتخابي للناخبين الذين انسحبوا وعادوا أدراجهمأمام هذه الفوضى مما يدل على غياب التخطيط والتعاطي مع المعاضل المحتملة وهذا يعني أن المفوضية لم تكن مستعدة وغير جاهزة وأن الجاهزية ليست تصريحات وتعهدات إنما قيمة عملية وطاقة حيوية تحتكم الى معايير وقدرات ومستلزمات ظهر بالدليل أنها غير متوفرة وهنا مكمن الفشل الأول

أما الإخفاق الثاني فكان في العيوب التي ظهرت في أداء الجهاز الألكتروني والكادر الذي يديره ومنها:

1. بطأ الجهاز وعدم قدرته على استيعاب متوسط الأعداد من الناخبين فكيف إن كان الزخم كبيرا..؟؟ هذا الموقف أدى الىالتكدس بطوابير طويلة دفعت البعض الى الإنسحاب تحت ضغط الإنتظار بدون تصويت..
2. كثرة الأعطال في الجهاز وفشل الكادر الفني في اصلاحهاوعدم وجود بدائل
3. أين الفنيين الذين أوفدوا خارج العراق للتدريب على هذا الجهاز فقد ظهر العجز والضعف في إدارة الأجهزة الألكترونيةعند المراكز الانتخابية
4. موضوع النازحين كان التحدي الذي كشف الكثير من العيوب في ملف الانتخابات النيابية..

كان بإمكان المفوضية إجراء ممارسة ميدانية في أحد مراكزها قبل الانتخابات بوقت مناسب تحاكي فيها انتخابات حقيقية لكشف عيوب هذا الجهاز وقدرته وإمكاناته التقنية وبوجود خبراء من الشركة المصنعة يرافقه فحص وتقييم لمستوى إستعداد وكفاءةالكادر الإنتخابي وعلى ضوئها تتخذ الإجراءات لتلافي الإخفاقاتالمحتملة بوقت مبكر ولا تترك النهايات سائبة ومهملة لتجعل من يوم الإنتخابات اختبارا محفوفا بالمخاطر والمجازفة بحق الوطن والمواطن ..

*مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع العراقية




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

id eleifend elit. dictum ante. mattis