الأحد 21 تشرين أول/أكتوبر 2018

النووي والذي لا يرعوي!!

الثلاثاء 15 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

القوى المهيمنة على الدنيا بقدراتها العسكرية قد بدأت مشاريعها النووية منذ بدايات القرن العشرين , ولو لم تنته الحرب العالمية على ما إنتهت عليه , لمرت الأرض بمرحلة التدمير النوي المروع في نهاية النصف الأول منه , لكنها إنتهت بقنبلتين نوويتين ألقيتا على هوروشيما ونكازاكي في اليابان.
وبعد أن مرت عقود وتمترست قوى بقدراتها النووية الفتاكة وتواصلت بإنتاج أسلحة ما بعد النووية , إنطلقت دول في العالم بلا قدرات علمية وبحثية وكتمانية تدّعي بأنها تسعى لتصنيع قنبلة نووية , أو لإمتلاك سلاح نووي , وهي تعتمد على الآخرين , متوهمة بأنهم سيهدونها التكنولوجيا والخبرات اللازمة لذلك , وفي هذا السلوك تضع نفسها في ورطة مدمرة.
وقد حصلت الحالة في العراق وليبيا وإيران , وبعض الدول الأخرى الخالية من المؤهلات العلمية والبحثية , والفاقدة لثقتها بنفسها وعلمائها وخبرائها في هذا المجال , بينما الباكستان إعتمدت على نفسها وتوطنت صمتها وكتمانها , فتمكنت من إنتزاع إعتراف العالم بها على أنها دولة نووية , وبقدراتها ومجهود علمائها التي تثق بهم وتؤازرهم وتحميهم وتذود عنهم لأنهم رموزها الوطنية المنيرة.
وقد حصل للعراق ما حصل لفقدان الحكمة والتدبير الرشيد , وكانت التصريحات هي القنابل النووية , التي أطاحت بالوجود العراقي وأفنت القوة والقدرة على الحياة.
وفي ليبيا تأكدت ذات الأساليب الساذجة الخالية من الحنكة والمهارة السياسية والتفاعل الذكي مع الآخرين , حتى أفشت ليبيا بالذين ساعدوها على بناء مشروعها النووي , مما تسبب بمشاكل للباكستان وعالمها القدير الذي أوجدها كقوة نووية.
وفي سوريا تكررت المأساة وتم تدمير الموقع المفترض للمشروع النووي.
والخلاصة أن الدول التي أخذت تفكر اليوم بالسلاح النووي إنما ينقلب فعلها عليها , وتتحول إلى هدف للآخرين المفترسين المهيمنين على مصيرها , فتعاني من الحصار والدمار والخسران الشديد.
واليوم إيران في مواجهة صعبة وتتحدى ما لا قدرة لديها على مواجهته , وتحسب أنها قوية وما هي إلا أضعف مما تتصور بكثير أمام هذه القدرات الفتاكة التي يمكنها أن تحيل قارات إلى عصف مأكول.
ولا أحد من القوى القوية يريد المواجهة مع قوة قوية لأن الخسران سيتحقق بفظاعة غير مسبوقة في التأريخ , ولهذا فأنها تبتعد عن المواجهة المباشرة مع بعضها , وتستعبد الآخرين لتخوض مواجهات غير مباشرة مع بعضها , كما هو واقع الحال في الدول التي تحولت إلى ميادين صراعات وسوح حروب لا تنتهي , بعد أن تمزقت شعوبها وصارت مفرغة من الوطنية والغيرة على البلاد , وإنتمت للمتقاتلين بواسطتهم والذين يسخرونهم لتنفيذ غاياتهم.
ولهذا فأن القول بأن الدول الضعيفة ستكون نووية أمر مُحال , وحتى إن وصلت إلى هذا الهدف فأنها لن تحقق شيئا , لأن هناك قدرات تتفوق عليها وتقضي عليها في لمحة بصر , فهي بوصولها إلى إمتلاك السلاح النووي تسوّغ الهجوم عليها بسلاح نووي , والهاجم عليها أعظم فتكا من الذي إمتلكته , لأنه سيكون بدائيا وقاصرا بالمقارنة بما لدى الآخرين.
وعليه فأن هذيانات وأوهام النووي عليها أن تُنتزع من العقول والنفوس , ما دامت مستوردة ومعتمدة على الآخرين , وفاقدة لآليات القدرة الذاتية والثقة بالخبراء والعلماء في البلد الذي يسعى لما يريد.
ومن الأفضل أن تتوجه المجتمعات في المنطقة إلى تأكيد الرؤية الإقتصادية , والعمل على الإهتمام بالإنسان والعمران , وتتعلم مهارات صناعة الحياة المشتركة بعيدا عن العقائديات وأوهام التأريخ الموغلة بالفنتازيا والسرابية الحمقاء.
فهل نتعقل لنكون؟!!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

diam id Phasellus fringilla sed velit, Donec odio venenatis mattis at