الجمعة 22 أكتوبر 2021
28 C
بغداد

الى علاوي..ساعد سائرون لتشكيل الحكومة وراجعوا القوانين بدلا من إلغاء نتائج الانتخابات!

رسالة مفتوحة الى السيد اياد علاوي المحترم مع التحية
في إنتخابات 2010 التي بلغت نسبة المشاركة فيها الى 62 بالمئة، وقد حصلت فيها على المرتبة الاولى بإمتياز ” العراقية – 91 مقعد” ومع هذا لم يصل صدى الاصوات التي حصلت عليها قائمتك الى العاصمة الايرانية طهران وكذلك لم تصل الى عاصمة امريكا واشنطن!؟ .

فكيف الحال اليوم في إنتخابات 2018 والعراقيين قد عزفوا عن المشاركة فيها بسبب فساد وفشل الطبقة السياسية والاحزاب الحاكمة وجنابك احدهم . نعم، صحيح ان جنابك لم يكشف له على حد علمي ملفات فساد واضحة .

السيد اياد علاوي المحترم
بدلا من ان تدعو الى إلغاء نتائج الانتخابات التي جرت في العراق يوم أمس 12 ايار الجاري، ادعوك لتقديم الاعتذار للعراقيين أصالة عن نفسك ونيابة عن زملائك اعضاء مجلس الحكم الذين عينهم الحاكم الامريكي بول بريمر في تموز 2003،
وكذلك نيابة زملائك اعضاء الجمعية الوالى علاوي..ساعد سائرون لتشكيل الحكومة وراجعوا القوانين بدلا من إلغاء نتائج الانتخابات!

رسالة مفتوحة الى السيد اياد علاوي المحترم مع التحية
في إنتخابات 2010 التي بلغت نسبة المشاركة فيها الى 62 بالمئة، وقد حصلت فيها على المرتبة الاولى بإمتياز ” العراقية – 91 مقعد” ومع هذا لم يصل صدى الاصوات التي حصلت عليها قائمتك الى العاصمة الايرانية طهران وكذلك لم تصل الى عاصمة امريكا واشنطن!؟ .

فكيف الحال اليوم في إنتخابات 2018 والعراقيين قد عزفوا عن المشاركة فيها بسبب فساد وفشل الطبقة السياسية والاحزاب الحاكمة وجنابك احدهم . نعم، صحيح ان جنابك لم يكشف له على حد علمي ملفات فساد واضحة .

السيد اياد علاوي المحترم
بدلا من ان تدعو الى إلغاء نتائج الانتخابات التي جرت في العراق يوم أمس 12 ايار الجاري، ادعوك لتقديم الاعتذار للعراقيين أصالة عن نفسك ونيابة عن زملائك اعضاء مجلس الحكم الذين عينهم الحاكم الامريكي بول بريمر في تموز 2003،
وكذلك نيابة زملائك اعضاء الجمعية الوطنية والدورات الإنتخابية الثلاث التي تمخضت عنها حكومات الفساد والفشل بعد ان أسقطت امريكا نظام صدام حسين في 2003.
نعم، وإستعد كعراقي وطني لخوض سباق إنتخابات مجالس المحافظات التي ستجري نهاية هذا العام، وساعد او تتحالف من اجل تشكيل حكومة عراقية جديدة يرأسها مرشح ” تحالف سائرون ” القريب من نهجكم حسب إعتقادي،
ليتم مراجعة القوانين التي شرعتها الاحزاب منذ 2005 والتي كانت سببا مهما في عدم ثقة الجماهير العراقية بكم كطبقة سياسية حاكمة، وليبدأ العراق كـ وطن في عملية البناء والاعمار والتنمية .

مع تقديري
-طنية والدورات الإنتخابية الثلاث التي تمخضت عنها حكومات الفساد والفشل بعد ان أسقطت امريكا نظام صدام حسين في 2003.
نعم، وإستعد كعراقي وطني لخوض سباق إنتخابات مجالس المحافظات التي ستجري نهاية هذا العام، وساعد او تتحالف من اجل تشكيل حكومة عراقية جديدة يرأسها مرشح ” تحالف سائرون ” القريب من نهجكم حسب إعتقادي،
ليتم مراجعة القوانين التي شرعتها الاحزاب منذ 2005 والتي كانت سببا مهما في عدم ثقة الجماهير العراقية بكم كطبقة سياسية حاكمة، وليبدأ العراق كـ وطن في عملية البناء والاعمار والتنمية .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
739متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الى أنظار السادة في البنك المركزي العراقي

في مبادرة إنسانية رائعة أطلق البنك المركزي العراقي سلفة مالية لموظفيه لتمكينهم من شراء دار سكن لهم . وهذه مبادرة رائعة يشكر عليها القائمون...

وعي الجماهير بين مشروعين دويلة الحشد الشعبي وشبح الدولة القومية

(إلى الأمام نحو انتفاضة أخرى) لقد نجحت العملية ولكن المريض مات، هذه الجملة أقل ما يمكن أن توصف بها الانتخابات، التي طبلت وزمرت لها حكومة...

لا يرحمون ولا يريدون رحمة الله تنزل!

لعلك سمعت بالعبارة الشائعة التي تقول "تمسكن حتى تمكن!" والتي تطلق عادة على الشخص المنافق الذي يصطنع الطيبة والبراءة حتى يصل الى هدفه ثم...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق..والعودة لعهود الإنقلاب!!

الإنقلابات هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ أن بزغ فجر البشرية ، ويجد فيها الكثير من ساسة العراق ومن دخلوا عالمها الان ،...

معضلة رئيسي

لاتزال وسائل الاعلام العالمية تتابع وعن کثب موضوع دور الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي في مجزرة عام 1988، والمطالبات الاممية المتزايدة بمحاکمته أمام المحکمة الجنائية...