الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018

اسقطهم ياشعب العراق بالضربة القاضية…غداً؟

السبت 12 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ايها العراقيون الأشاوس …
لا تدعوهم يقتلونكم مرة اخرى بدعاياتهم الكاذبة …هؤلاء الخونة الذين نهبوا اموالكم وقتلوا شبابكم وباعوا ارضكم ونفطكم وحدودكم .
قولوها بوجوههم ..”وين أيروح المطلوب انا “..نعم هم المطلوبون لكم بعد ان خانوكم في وطنكم وسلطوا الاعداء من الايرانيين وغيرهم عليكم..اسقطوهم بالضرة القاضية ولا تنتخبوهم..أنتخبوا المخلصين ..التغيير اليوم بأيديكم ..لا تترددوا ابداً.
لقد سرقوا منكم الف مليار دولار امريكي وحولوه بأسماء اولادهم وخاصياتهم النزق في اوربا وامريكا ليؤسسوا هناك الشركات ويسكنوا مساكن الملوك..احمد الماكي واولاد الجعفري والنجيفي ومسعود برزاني مثالا …وغيرهم كثير ،بعد ان باعوا ارضكم وحدودكم للمجاورين وقبضوا الثمن.
شردوكم من دياركم وجعلوكم لاجئين عند الغرباء دون ان يشعروا بالعيب من التاريخ .بعد ان سقطت قيم الحياة المقدسة عندهم ..لانهم اجانب لا تاريخ عراقي لهم.
مكنوا داعش من احتلال الموصل والانبار وصلاح الدين فخسرنا في استردادها الارواح الزكية والمليارات..
اعاثوا بالوحدة الوطنية باسم الطائفية المقيتة والمذهبية الكاذبة بعد ان فرقوا بين المواطنين حتى على اللقب والاسم .. وسكنوا المنطقة الغبراء كي لا يراهم احد ..
قتلوا اقتصادكم وزراعتكم وصناعتكم لتكون ايران هي البديل .
ان هؤلاء لم يكونوا سوى اعراب أميين لا يحسنون قراءة التاريخ كما كان المجرم ابن العلقمي حين اتفق مع هولاكو وسلم بغداد عام 656 للهجرة ،فلا تدعوهم يسلموا وطنكم لايران مرة اخرى اليوم.
كان عليهم ان يتعلموا الدرس …وكان علينا معهم ان نتعلم الدرس بأنفسنا لنولد ولادة حضارية من جديد من خلال معاناة بناء حضارة …فهناك علاقة جدلية بين الانسان والبناء الحضاري ..فكلاهما يولد من جديد في الأخر.
في مسيرة النقص والمعاناة التي نسير بها اليوم علينا ان نستبدلها بخطوة جديدة تمكننا من انتزاع الحقوق منهم لنتعايش كشعب مع العدالة والقانون كما تتعايش كل شعوب الارض.
طالبوا بألغاء الدستور الناقص ،والمحاصصة المجرمة..والغاء التحكم الديني الطائفي في سلطة الوطن..ولا تسمعوا لمرجعياتهم التي تغطي لهم عيوبهم ..فهي شريكتهم في التدمير …والتمييز العنصري بين المواطنين . طالبوا بفصل السلطة الدينية عن سلطة السياسة .فقد انتهى عهد المرجعيات الى الابد وحل محله الدستور والقانون ليطاعوا طواعية دون اكراه كما يطبقون هم اليوم علينا.وتقديم كل من خان وغدر وسرق لمحاكم القانون.
نحن ندعو الولايات المتحدة والرئيس تراب بالذات ان يقف بجانب الشعب العراقي الذي انتم تسببتم في قتله وتدميره وتسليم وطنه لهؤلاء اللصوص ..الشعب العراقي يرنو اليكم فلا تترددوا عن نصرته.
عاش الشعب وعاش الوطن ..وليسقط خونة التاريخ. ولنردد جميعا..
بأسم الدين باكونا الحرامية ..””
لا تدعوهم مرة اخرى ينتصرون..عليكم …ايها العراقيون النجباء..




الكلمات المفتاحية
الضربة القاضية شعب العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elit. sit leo dictum felis mattis Phasellus consectetur ipsum nunc venenatis