الأحد 2 أكتوبر 2022
35 C
بغداد

كيف نفرح لفرحهم؟..

كما أنّ للمسلمين ممّن يتّبعون أهل البيت الأطهار (عليهم السّلام) أيّام حزن وافتجاع، في مناسبات استشهاد الرّسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) والصدّيقة الزهراء (عليها السّلام) وباقي أئمّتهم (عليهم السّلام) فيلبسون السواد فيها، وينصبون الأعلام والمواكب ويقيمون مجالس الندب والعزاء، كذلك لديهم مناسبات فرحٍ وسرورٍ وانتشاء، في أيّام الأعياد المعهودة والمناسبات الإسلاميّة الأخرى مثل عيد الغدير ويوم المبعث وليلة القدر وليلة ويوم النصف من شهر شعبان المعظّم وانتصارات المسلمين في غزوتي بدر والخندق وأيّام مولد المعصومين الأربعة عشر (عليهم السّلام) وغير ذلك من ذكريات الفرح والمسرّة.
والمسلمون مندوبون لإظهار الفرح في مناسبته والحزن في أيامه، كما ورد ذلك عن أئمّة المسلمين (عليهم السّلام) في روايات عديدة؛ ففي الخصال (ج2 ص635) للشيخ الصدوق عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) في حديث الأربعمائة: “أنَّ الله تبارك وتعالى اطلّعَ إلى الأرضِ فاختارنا واختار لنا شيعةً ينصروننا ويفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا ويبذلون أموالهم وأنفسهم فينا أولئك منّا وإلينا”، وبسنده عن الريّان بن شبيب عن الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام) قوله: “يا ابن شبيب إنْ سرَّك أن تكون معنا في الدرجات العلى من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا وعليك بولايتنا”، وفي الوسائل (ج 14، ص 502) نقلاً عن كامل الزيارات لابن قولويه القمّي بسنده عن مسمع بن عبد الملك عن الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) قوله: “رحم الله دمعتك أما إنّك من الذين يعدّون من أهل الجزع لنا والذين يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا”.
إذن فنحن مندوبون وبشدّة الى الفرح لفرحهم والحزن لحزنهم! وسؤالنا في هذه العجالة هو: كيف نفرح لفرحهم؟
لا شكّ أنّ كلّ ما يقرّبنا الى الله (تبارك وتعالى) هو مدعاة للغبطة والسرور لنفوسنا، وفي نفس الوقت هو مدعاة لإدخال السرور والفرح على إمام زماننا، وقد ورَدَ عنهم (عليهم السّلام) أنّ أفضل عملٍ يدعونا الى السرور هو صدَقَة السرّ والإكثار من الصلوات على محمد وآل محمد (صلّى الله عليهم أجمعين)، وكذلك من مظاهر الفرح الأكيدة التوسعة على العيال، وأخذهم لزيارة أئمّتهم في مناسبات ولاداتهم (عليهم السّلام) والإكثار من قراءة دعاء الفرج، وزيارة الأموات والدعاء لهم، ولتكن كلّ مناسبة هي محطّة توقّف وتأمّل للاستغفار ومراجعة النفس، فقد لا تسنح الفرصة لعودتها ثانية.
إضافة لما تقدّم فقد جرت عادة محبّي أهل البيت الأطهار (عليهم السّلام) أن يُقيموا الاحتفالات والمهرجانات في أيّام الفرح هذه، وتصدح حناجرهم بالأهازيج والأناشيد مع التصفيق والصفير تعبيراً عن ابتهاجهم بالذكرى العزيزة في نفوسهم، وقد سُئل المراجع الكبار (أعزّهم الله ومدّ بظلّهم) عن حكم التصفيق والصفير اللذيْن يترافقان مع الفرح والإنشاد، وذكر الصلوات على النبيّ وآله (صلوات الله عليهم أجمعين) في المساجد والحسينيّات، فأجابوا بجوازهما مع مراعاة حرمة المكان من الهتك.
وقد يزيد البعض في مظاهر الفرح ويخرج عن الضوابط والأحكام الشرعية، ويُطلق لنفسه العنان ليتصرّف كما يشاء، ويعبّر عن فرحه كما يشاء من دون حدود ولا قيود، فيستخدم الآلات الموسيقيّة المحرّمة، وتتشبّه أهازيجه بألحان أهل الفسق والفجور، ويُبيح لنفسه الرقص والغناء وعدم الاحتشام، ويُفرغ المناسبة الشريفة من محتواها التي هي دعوة وموعد للارتباط والاتصال بالله (تبارك وتعالى) وتجديد العهد والولاء لأهل البيت (عليهم السلام) والاستجابة لهذه الدعوة والموعد يتحتّم أن يكون بما يُرضي الله (عزّ وجلّ) لا بما يُسخطه ويغضبه.
وقد توالت توصيات المراجع وخطباء الجمعة والمراكز الثقافية الإسلامية على إطلاق مجموعة توصيات وملاحظات في كلّ عام، تُبيّن فيها الفرح المسموح، وتذمّ فيها الفرح الممنوع، ولكي لا نُسخط الله (جلّ جلاله) ونسيء الى صاحب الذكرى، نذكّركم وأنفسنا بالتقيّد بما جاء عنهم (عليهم السّلام) وأن نكون زيْناً لهم لا نكون شيْناً عليهم.
ولكي نكون مصداقاً مطابقاً لشيعتهم يجب علينا أن نقتدي بهديهم، فإنّ الرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله وسلّم) يقول: «إن شيعتنا من شَيّعنا، واتّبع آثارنا، واقتدى بأعمالنا» (بحار الأنوار 68: 154). ويقول الإمام الحسن (عليه السّلام): «إن شيعتنا هم الذين يتبعون آثارنا، ويطيعونا في جميع أوامرنا ونواهينا، فأولئك شيعتنا، فأما من خالفنا في كثير ممّا فرضه الله عليه فليسوا من شيعتنا» (بحار الأنوار 68: 162). ويقول وقال الإمام الصادق (عليه السّلام): «ليس من شيعتنا من قال بلسانه وخالفنا في أعمالنا وآثارنا، ولكن شيعتنا من وافقنا بلسانه وقلبه، واتبع آثارنا، وعمل بأعمالنا، أولئك شيعتنا» (بحار الأنوار 68: 164). ويقول الإمام الرضا (عليه السّلام): «شيعتنا المُسَلِّمون لأمرنا الآخذون بقولنا، المخالفون لأعدائنا، فمن لم يكن كذلك فليس منّا»(بحار الأنوار 68: 167).

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
876متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ذاكرة بصراوي/ سائر الليل.. وثائر التحرير..

التنومة او منطقة شط العرب، محصورة بين الشط والحدود الايرانية. كانت في السبعبنات من اهم مناطق البصرة. كان فيها جامعة البصرة، وقد اقامت نشاطات...

“التهاوش” على ذكرى انتفاضة تشرين

الصدريون والرومانسيون الوطنيون والباحثون عن التوظيف عند أحزاب العملية السياسية أو الذين يحاولون بشق الأنفس اللحاق بالطريق الى العملية السياسية، يتعاركون من أجل الحصول...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رحل ولم يسترد حقه

عندما كان الرجل المتقاعد (ٍس . ق) الذي يعيش في اقليم كردستان العراق يحتضر وهو على فراش الموت نادى عياله ليصغوا إلى وصيته .. قال...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق: مأزق تشكيل الحكومة

بعد ايام يكون قد مر عاما كاملا على الانتخابات العراقية، التي قيل عنها؛ من انها انتخابات مبكرة، اي انتخابات مبكرة جزئية؛ لم تستطع القوى...

المنظور الثقافي الاجتماعي للمرض والصحة

ما هو المرض؟ قد لا نجد صعوبة في وصف إصابة شخص ما بالحادث الوعائي الدماغي او(السكتة الدماغية) ، أو شخص يعاني من ضيق شديد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نهار / محاولة للتفسير

قصة قصيرة نهار غريب.. صحيت أنا م النوم لقيته واقف فى البلكونة على السور بيضحك.. مرات قليلة قوى، يمكن مرتين أو ثلاثة إللى قابلت فيها...