الخميس 21 شباط/فبراير 2019

اسرائيل تستعجل النهاية على يد ايران

الأربعاء 02 أيار/مايو 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من حق اي عاقل ان يسخر من تصريحات رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو بخصوص ما قال عن وجود نصف طن من الوثائق التي تزعم ان طهران تخفي مواقع نووية جنوب العاصمة طهران وان برنامج طهران النووي يمتلك عناصر برنامج التسلح النووي ومشاريع اخرى سرية لتصميمِ وإنتاجِ واختبارِ رؤوسٍ حربيةٍ نووية ,والطريف ان وزير الخارجية الايراني شبه مزاعم نتنياهو بكذبة الراعي التي جلبت له في النهاية الويل والثبور ، واشارَ ظريف الى اَنّ نتنياهو لم يَتعظْ من فضيحةِ الرسم الذي عرضَهُ امامَ الجمعية العامة للاممِ المتحدة، معتبراً أنّ بإمكانِهِ فقط خداعُ بعضِ الناسِ مرات عديدة .
وخرج نتنياهو بإعلانه الطارئ هذا عقب اتصال هاتفي بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بهدف ضبط الساعة بشأن التكتيك اللاحق مع الملف الإيراني من جهة، وغداة الضربات الليلية الاخيرة التي يشتبه بأن الطيران الإسرائيلي نفذها على مواقع عسكرية سورية في ريفي حماة وحلب من جهة أخرى.
وفي انتظار قرار الرئيس الأمريكي حول البقاء أو الانسحاب من الصفقة النووية الذي من المتوقع أن يتخذه، كما أعلن، قبل 12 مايو المقبل، يرى مراقبون أن التحركات الغربية حول برنامج إيران النووي ، وبينها إعلان نتنياهو، تهدف إلى تغطية مجموعة واسعة من المسائل المتصلة بمصلحة الولايات المتحدة وحلفائها ولا سيما إسرائيل.. ومن بينها تشجيع الرئيس الأمريكي على إلغاء الاتفاق أو إجبار طهران على أن تحذو حذو كوريا الشمالية وتتخلى عن برامجها النووي، وتبرير القصف المستمر لما تقول إسرائيل إنه يستهدف مواقع إيرانية في سوريا.
هذا ويشير مراقبون إلى أن المشهد الحالي يبدو مقدمة لإعلان حرب مباشرة ضد إيران، بخاصة أن الكنيست الإسرائيلي صادق، على قانون يخول رئيس وزراء كيان الاحتلال نتنياهو ووزير الحرب ليبرمان إعلان الحرب دون العودة إلى الحكومة , فيما ان هناك فريقا اخر يتحدث عن نظرية استغلال مايسمى بالبرنامج النووي السري لقصف إيران بناء على وثائق وصور غير موثوقة، كما فعلت واشنطن وفرنسا وبريطانيا حين ضربت دوما السورية بذريعة أن الحكومة السورية أخفت ترسانتها الكيميائية عن المجتمع الدولي، خاصة وأن نتنياهو قال إنه أطلع واشنطن على هذه الوثائق وكما فعل التحالف الثلاثيني ضد العراق بذريعة وجود نووي عسكري عراقي .
من اللافت، أن الضربات الأخيرة على سوريا نفذت بالتوازي مع تقدم الجيش السوري في شرقي نهر الفرات في الأراضي التي كانت خاضعة لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن. ويشير متابعون إلى أن التصعيد الجديد في سوريا سببه أن الولايات المتحدة وحلفاءها يسعون إلى منع الجيش السوري من السيطرة على حقول نفطية في الساحل الشرقي للفرات، حيث ان تقدم الجيش السوري والحلفاء هناك اغاظ كثيرا التحالف العدواني الامريكي البريطاني الصهيوني حيث قاموا باطلاق هذه الصواريخ كرسائل تهديد خاصة وان مصادر امريكية اتهمت ايران بتجاوز الخطوط الحمراء الامريكية في سوريا فيما يحاول كيان الاحتلال استغلال هذه المعطيات من اجل تمرير اجنداته في المنطقة لرفع وتيرة التصعيد واجواء الحرب التي يعتاش عليها بالاساس والتي هي جزء من واقعه ووجوده اللامشروع في المنطقة .
ان اتهامات رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو بشأن برنامج طهران النووي السلمي هي مسرحية مفضوحة وسمجة وهي تصريحات ليست بالجديدة وهي مليئة باتهامات ومغالطات لا أساس لها من الصحة.مايجري هو تصعيد مبرمج تزامن مع احداث ومعطيات خطيرة تهدف الى اعادة رسم المنطقة من جديد , وابعاد محور المقاومة عن دوره المضاد للمخططات والمؤامرات الصهيو امريكية , سيما وان توقيت هذه التصريحات ياتي بعد زيارة وزير الخارجية الامريكية الجديد للمنطقة , ىحيث شملت الجولة بالاضافة الى زيارة كيان الاحتلال كلا من السعودية والاردن اللتين تسيران في سياق البرنامج المرسوم لهما امريكيا . ويرى المراقبون ان نتنياهو وبهذا الاستعراض يُمَهِّد لقرار ترامب بإلغاءِ الاتّفاق النَّووي كما يسعى الى التمويه على جرائمه المتتالية ضد الشعب الفلسطيني وضد سوريا .
والملفت ان وزير الحرب الصهيوني ليبرمان كان تحدث قبل وقت قصير عن قرب اشتعال الحرب في المنطقة وذلك في سياق مخطط يهدف الى تشظية المنطقة وتقسيمها من جديد من اجل اضعافها امام مخططات التوسع العدواني الصهيوني .
—————— فاصل ——————-
ماهي حقيقة ودوافع مسرحية نتنياهو من المزاعم الاخيرة بشان العثور على نصف طن من الوثائق التي تدعي عسكرة البرنامج النووي الايراني ؟
كيف ردت ايران على هذه المزاعم الصهيونية وماهي رؤية ايران بالتحرك الصهيوني من حيث الشكل والتوقيت ؟
تصويت الكنيست الصهيوني لصالح اعطاء صلاحيات لنتنياهو وليبرمان باتخاذ قرار الحرب بصورة استثنائية ماذا يعني وماهي رسائله ؟
لماذا تَزامَنت هذهِ الخُطوة مع زِيارة وزير الخارجيّة الأمريكي وقَصف مَخازِن أسلِحة ومعسكرات في سورية؟
كيف كَشَفَت تَصريحات ليبرمان عن قُرب اشتعال الحَرب ولماذا يحاول تسريب هذه المعلومة ومدى صدقيتها ؟
هل تحاول تل ابيب فعلا اشعال الحرب ام انها تحاول وضع المنطقة على حافة الهاوية ؟
هل ستختفي إسرائيل خِلال 25 عامًا مِثلما هَدَّد قائِد جيش الجمهورية الاسلامية في ايران ؟ ولماذا يَتوقَّع نائِب رئيس الحَرس الثَّوري هَزيمةً سَريعةً لها لن تُنقِذَها مِنها أمريكا وبِريطانيا؟




الكلمات المفتاحية
اسرائيل ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.