الثلاثاء 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

الإمام المهدي ع وأمريكا!

السبت 28 نيسان/أبريل 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة ، قصائد طريفة ،على هامش الإحساس الشعري:
انا اكتب ، اذن انا كلكامش ( مقولة الشاعر) ()
دخلتُ الشعر عالما به ، وخرجتُ منه جاهلا به ( مقولة الشاعر)
قصيدتي كريمةٌ، لاحافية، ولا مرتزقة!( مقولة الشاعر)
(نشكوكَ) أمريكا، وأنت القاهرُ

أفلا تراها بالشعوب تتاجرُ؟!ُ

تأبى الوقاحةُ ، ان تجود بمثلها

صلِفٌ محياها، وفاها عاقرُ!

قديسةُ الإجرام فينا بلبلتْ

عجبا لنا ، بخبيثها نتشاجرُ؟!

هذي دمانا من مكائد مكرها

وبمكرها اشلاؤنا تتطايرُ!

في كل مشكلة تراها فتنةً

وبكل نازلةٍ، سهاها فاجرُ!

لعبت على كل الحبالِ كأنها

أم التآمر ، بالدماء تقامر!ُ

ولبوش فينا لعبةٌ تتريةٌ

لعناتهُ بدم العراق خواطرُ

قد فجر الإرهاب في أوجاعنا

ومضى غبارُ خيولهِ يتطايرُ!

مهدينا 00 هذي ديارك دُنست ْ

وبها الصليب ُمنجِسٌ ومهاترُ!
!
فأذنْ بحربك فالمرابعُ مُلّئتْ

ظلما ، وأنجاسا ، وسيفك باترُ!

وأذنْ بحرب أنت فيها معجزٌ

شر الحروب بأرضنا يتواترُ!

فبإذن ربكَ فانيا تمساحهم

وبإذن ربك ، أنت فيها ظافرُ

26/ 4/ 2018




الكلمات المفتاحية
أمريكا الإمام المهدي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

nunc elit. consequat. tristique id, elementum id felis risus at neque.