أهم معرقلات التقدم السياسي و الاقتصادي في العراق

عنوان المقال من يقرأه فإنه ومن دون شك قد تطرأ على ذهنه فکرة عن تلك المعرقلات نظير الفساد و التدخلات الخارجية و عدم وجود أناس کفوئين في الکثير من المناصب المهمة و الحساسة، لکن أن يتم تحديد أن”التدخلات الأميركية وكانت ولاتزال أحد أهم معرقلات التقدم السياسي والاقتصادي”کما أشار القيادي بإئتلاف الفتح النائب اسکندر وتوت، فإنه أمر يثير الکثير من الاستغراب، خصوصا وإن الامريکيين قد دفعوا الکثير للعراق من أجل إعادة الاعمار ولم يجعلوا خزينة العراق مفتوحة أمامهم ليصرفوا منها على تدخلاتهم في هذا البلد أو دعم هذا النظام أو ذاك!
النائبد وتوت، أطلق تصريحه هذا عندما أعلن بأن”تحالف الفتح سيدعم أي شخص لتولي رئاسة الوزراء شريطة ان يتعهد بسحب القوات الأمريكية من العراق والحفاظ على سيادة البلاد”، لکن نتسائل هل إن القوات الامريکية لوحدها تهديدا و خطرا على سيادة العراق الوطنية و إستقلاله لوحدها، وإن الدور الاخطبوطي لإيران و نفوذها المنتشر کالسرطان في العراق، لايمثل تهديدا للسيادة الوطنية للعراق؟ ثم مامعنى عقد إجتماع لتحالف الفتح في السفارة الايرانية بحضور مسؤولين إيرانيين و الحديث عن الانتخابات العراقية؟ هل هذه هي السيادة الوطنية بنظر تحالف الفتح؟
إن وتوت عندما يؤکد أن”على اي رئيس وزراء مقبل العمل على تحجيم النفوذ الأميركي”، فإن عليه أن يعلم بأن هناك نفوذ آخر أخطر بکثير من النفوذ الامريکي وهو النفوذ الايراني الذي کما وصفته زعيمة المعارضة الايرانية، مريم رجوي، أخطر من القنبلة الذرية مائة مرة، وإن التأثيرات السلبية للنفوذ الايراني تبرز و تتعاظم إەما بعد عام وإذا ماکان هناك من نفوذ بحاجة الى تحجيم ضروري و ملح جدا فإنه النفوذ الايراني الذي هو التهديد الاکبر للسيادة الوطنية للعراق و لإستقلاله، خصوصا وإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يتصرف وکأن العراق مجرد تابع له وهو من يشرف عليه و يحدد ماهو صالح و ماهو طالح.
هکذا مواقف مرفوضة لايجب أن يمر عليها الشعب العراقي مرور الکرام، ذلك إن للشعب العراقي وعي و نباهة سياسية کافية لکي يعرف أي نفوذ خارجي يشکل عليه خطرا و تهديدا حقيقيا، وإن الاضرار التي ألحقها النفوذ الايراني بالشعب العراقي ولاسيما من حيث نفخه في قرب الطائفية و تدخله في کل شاردة و واردة، بل إن السفارة الايرانية صارت بمثابة مرکز سەاسي أعلى مقاما و مکانة من الحکومة العراقية وهي من”تفصل و تخيط”، وهو أمر صار معروف للعالم کله، وإن مايصرح به وتوت هو کلام لايصدقه مبتدئ في السياسة!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
736متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة

افرزت انتخابات تشرين 2021 صدمات وكبوات ونجاحات ووجوه كثيرة جديدة وخسارات كبيرة للولائين لايران وتشكيك مبالغ فيه للخاسرين والفصائل المسلحة واصحاب نظرية اما انا...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العراق اختار ان يكون سيد نفسه!

يبدو ان الفائز الأول في الانتخابت المبكرة" الخامسة "التي جرت في العراق يوم الاحد 11/ اكتوبر هو التيار الصدري بقيادة الرجل الدين الشيعي مقتدى...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم

العراق بين ،23 اب يوم التأسيس 1921 وبين 23 اب يوم التيئيس، 2021... النخب الحاكمة طيلة القرن بين نقص في الوطنية او فساد في الذمم. قرن...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاحتلال الأذكى .. والفشل الحتمي

يشهد تاريخ العراق على ماقدمه الاحتلال البريطاني من تأسيس للبنى التحتية للدولة العراقية من مشاريع النقل مثل سكك الحديد والموانئ والطيران واستكشاف النفط وتصنيعه...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أيها العراقيون ..اصنعوا دولة الوطن..الغرباء لا يصنعون..لكم وطن ..؟

لا توافقا وانسجاماً بين الوطن والخيانة ، فهما ضدان لا يجتمعان ، ونقيضان لا يتفقان ..لذا فمن اعتقد بأتفاقهما يعانون اليوم من انكسار يتعرضون...
https://staging.kitabat.com/demo/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هناك جدل في العراق حول نتائج الانتخابات البرلمانية

لم يكن من قبيل الصدفة أن تحرص الإدارة الأمريكية وبدعم قوي من قبل الحكومة الإيرانية على إجراء انتخابات عامة حرة ونزيهة في بلدي العراق...