الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
8 C
بغداد

تنميـــة الغــريزة بالسلوك والعمل الصالــح

الله تبارك وتعالى يحب المؤمنين، ويحب لهم الدرجات العلى في الجنة، ومن رحمة الله بعباده أن شرع لكل فرض تطوعاً من جنسه, ليزداد المؤمن إيماناً بفعل هذا التطوع، ويكسب به زيادة الأجر، وتعلو به درجته عند ربه، ويكمل به ما نقص من الفرائض.
فشرع سبحانه الصلاة وجعل منها الواجب والتطوع، وشرع الزكاة وجعل منها الواجب والتطوع، وشرع الصيام وجعل منه الواجب والتطوع، وشرع الحج وجعل منه الواجب والتطوع، وهكذا في جميع الأعمال الصالحة.
وكلما أكثر العبد من التطوع والنوافل أحبه الله، وازداد منه قرباً، وأجاب دعاءه. وهكذا فقد يزداد العبد قربة من ربهِ كلما أزداد من النوايا الصالحة ’ وكلما بادر المؤمن الى تنمية الغرائز الإيجابية في داخلهِ من الرحمة والمغفرة والشفقة ومساعدة الأخرين وحب الخير للناس فكل هذا وأكثر يُرقي درجات المؤمن ويؤدي بهِ الى تكامل المجتمع ولما يعود عليهِ بالخير والمنفعة فعن الإمام جعفر الصادق عليه السلام:
(إذا هممت بخير فلا تؤخره، فإن الله تبارك وتعالى ربما اطلع على عبده وهو على شيء من طاعته فيقول: وعزتي وجلالي لا أعذبك بعدها).
كما وأشار أحد علمائنا الصالحين وهو المرجع الديني السيد الصرخي الحسني الى ترجمة النوايا الصالحة الى سلوك وفعل حتى تنمو تلك الغرائز فتؤدي الى إصلاح المجتمع , جاءَ ذلكَ في الرسالة العملية – المنهاج الواضح – كتاب الصوم قائلاً
“الواضح أنّ أي غريزة تنمو وتتعمّق إذا كان السلوك موافقًا لها؛ فبذور الرحمة والشفقة مثلًا تنمو في نفس الإنسان من خلال التعاطف العملي المستمر مع الفقراء والبائسين والمظلومين، أمّا لو كان السلوك مخالفًا ومضادًّا للغريزة فإنه يؤدي إلى ضمورها وخنقها، فبذور الرحمة والشفقة مثلًا تضمر وتموت في الإنسان من خلال التعامل والسلوك السلبي من الظلم وحبّ الذات.”
وختاماً نقول جِماعُ الخير كله الأعمال الصالحة، وجِماعُ الشر كله الأعمال السيئة، وهل شقِيَ بطاعة الله أحد، وهل سعِدَ بمعصية الله أحد؟! وقد جعل الله الجنَّةَ ثوابًا لفعل الخيرات وترك المنكرات، وجعل النار عقابًا لفعل المنكرات وترك الخيرات، كما قال -عز وجل-: (فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى)، (وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ).

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالإستقوائية!!
المقالة القادمةجلب الكاوليّه

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...