الجمعة 19 تشرين أول/أكتوبر 2018

العراق: تحدي خلق استقرار دائم

الثلاثاء 17 نيسان/أبريل 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

Iraq: The Challenge of Creating Lasting Stability
By Anthony Cordesman
يوفر العراق حالة اختبار حرجة، إن هزيمة داعش في العراق لن تتصدى بنفسها لأي من مشاكل العراق الأوسع في السياسة والحكم والاقتصاد ، وربما تكون مقدمة لأشكال جديدة من الصراع بين (وداخل) الشيعة والسنة والعرب والأكراد والجماعات المتطرفة المختلفة وبقايا داعش، كما يوفر العراق فرص فريدة بالقياس الى دول الصراع الأخرى. فهو لا يواجه نفس المستوى من تحديات ما بعد الصراع كما في سوريا وليبيا والصومال والسودان واليمن أو أفغانستان. لقد حقق مستويات كبيرة من التطور بمقارنة بـ “الدول الفاشلة” الأخرى على الرغم من نصف قرن من الثورة والاضطرابات والحرب – ولديه دخل كبير من النفط. لكن هذا لا يعني أن هناك أي ضمان بأن هزيمة داعش ستجلب الاستقرار أو التعافي أو التنمية الوطنية الناجحة ما لم يحصل العراق على مساعدة خارجية كبيرة. كان العراق “دولة فاشلة” في كل الاحتمالات تقريباً قبل غزو داعش وما زال إلى حد كبير دولة فاشلة. إنهاء “الخلافة” الفعلية لداعش في العراق لن ينهي داعش أو التهديد الأوسع للإرهاب والتطرف الإسلامي. إن التعامل مع هذه التحديات المدنية له بعدان. أولاً ، يواجه العراق العديد من التحديات على المدى القصير في إقامة نظام مدني مستقر بعد الحرب حيث ستكون هناك حاجة إلى الجهود الدبلوماسية الأمريكية لمساعدته في تشكيل مستقبله. يمثل إيجاد علاقة مستقرة بين الحكومة المركزية والحكومة الإقليمية الكردية تحدياً حاسماً ، كما هو الحال بالنسبة لإيجاد علاقة مستقرة بين العرب السنة والشيعة وحماية الأقليات. علاوة على ذلك ، فإن كل مجموعة طائفية وعرقية رئيسة في العراق لها انقسامات داخلية خاصة بها وعنيفة في بعض الأحيان. وقد ركز كل منهم حتى الآن على كسب السلطة السياسية أكثر من تركيزه على تشكيل مستقبل مستقر للعراق. ما لم يتمكن القادة العراقيون من التجمع والحكم بشكل أكثر فاعلية ، فإن هزيمة داعش قد تكون مقدمة لأزمات عرقية وطائفية مستمرة أو حرب أهلية، في حين أن الحرب ضد داعش قد أوجدت درجة معينة من التعاون ، من المهم أن نلاحظ أن غزو داعش حدث نتيجة سوء الإدارة الواسع في ظل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ، وارتفاع مستمر في العنف العرقي والطائفي – العنف الذي ارتفع مرة أخرى إلى مستويات الصراع المدني لعام 2008 بحلول الوقت الذي غزت فيه داعش الفلوجة في كانون الثاني 2014. لقد أجبر العراق بالفعل على نشر قوات واسعة في محاولة لتأمين حدوده مع سوريا ، ولا يزال من غير الواضح بامكانه تطوير مستوى الأمن الذي يحتاجه على طول تلك الحدود. توجد توترات ومخاطر كبيرة للعنف داخل الفصائل العربية الكردية والعربية والشيعية ، وبين الجماعات المتنافسة داخل كل مجموعة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الاستفتاء الكردي الذي دعا إلى الاستقلال الكردي أدى بالفعل إلى قيام الحكومة المركزية بإرسال قوات لاستعادة كركوك وتحريك القوات إلى خط فاصل بين المناطق الخاضعة للحكومة المركزية والمناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة الإقليمية الكردية. أدى القتال ضد داعش إلى إنشاء ميليشيات شيعية وسنية مختلفة تسعى وراء أجنداتها الخاصة وتقسم الجهود الاستشارية العسكرية المقدمة من الولايات المتحدة وإيران.من جهة اخرى العراق غير قادر على اختيار جيرانه أو “أصدقائه”. قوى أخرى مثل روسيا وإيران وتركيا ودول عربية أخرى والولايات المتحدة كلها لها مصالح متضاربة وتتنافس على النفوذ، ثانياً ، العديد من الأسباب التي تجعل العراق “دولة فاشلة” هذه الاسباب هي هيكلية(بنيوية) ، وليست نتيجة لتأثير الحرب ، الاختلافات السياسية الداخلية والضغوط من القوى الخارجية. حوكمة العراق فاسدة وخاطئة في كل مستوى من مستويات عمل الحكومة المركزية وصولاً إلى الحكومة المحلية. أنظمة العدالة في العراق ضعيفة ، وأحيانا غير موجودة على المستوى المحلي ، وغالباً ما تكون فاسدة وغير فعالة. يواجه العراق مشاكل اقتصادية حرجة على كل المستويات ، وقد تعرض منذ فترة طويلة لضغط سكاني حاد على الرغم من تأثير حروبه.
هذا المزيج المعقد من الضغوط قصيرة المدى والبنيوية يجعل خلق أي شكل من أشكال الاستقرار الدائم والتعافي ، والتحرك نحو التنمية تحديا سيتطلب سنوات من الاستشارات الخارجية والدعم، كما أنه يجعل من غير الواقعي على نحو فاضح افتراض أن الاستقرار يمكن أن يتحقق ببساطة عن طريق الحوار السياسي ، أو أن الانتعاش والتنمية يمكن أن يحدث من خلال تنفيذ شكل من أشكال الإصلاحات الاقتصادية على مستوى الأمة التي تتجاهل الحاجة إلى الحد من الاختلافات الإقليمية والعرقية والطائفية. الكثير من الجهود الخارجية الأمريكية وغيرها من الجهود الخارجية لتحقيق الاستقرار في العراق مع نهاية القتال الكبير ضد داعش تتجاهل هذه الحقائق ، ولا تعالج المجموعة الكاملة من التحديات التي ستشكل مستقبل العراق “ما بعد داعش” على الأقل لنصف الثاني من العقد القادم.




الكلمات المفتاحية
العراق مشاكل العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

venenatis ut consequat. elit. Aenean mattis porta. sem, leo. ut