الاثنين 20 أيار/مايو 2019

وقفة مع العمل السياسي للتيار الصدري

الثلاثاء 10 نيسان/أبريل 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ونحن على اعتاب نهاية الدورة الثالثة للبرلمان العراقي حري بنا ان نحاول تقييم الحراك السياسي للتيار الصدري خلال الدورات الثلاث للاستفادة من الايجابيات وتجاوز السلبيات :
لو فرضنا ان التيار كان ناجحا سياسيا فلماذا تم تغيير الهيئة السياسية اكثر من مرة والتخلي عن كتلة الاحرار في هذه الانتخابات (شلع قلع) .
لوقلنا ان العمل لم يكن ناجحا فهل السبب في القيادة وعدم قدرتها على ادارة الملف السياسي او من تم تخويله بإدارة الامور ام الاعضاء المنتخبين ام القاعدة التي انتخبت .
برز في العملية السياسية على مستوى المجلس شخصيات ناجحة بامتياز كالمرحوم صالح العكيلي والدكتور نصار الربيعي والدكتور قصي السهيل والدكتور عقيل عبد حسين والدكتور ضياء الاسدي والدكتور ماجدة التميمي والاستاذ حاكم الزاملي واخرون .
انتجت العملية السياسية للتيار شخصيات تنفيذية ناجحة بامتياز كالأستاذ محمد الدراجي والاستاذ عادل مهودر فلماذا لم يتم الاستفادة منهم لاحقا .
ظهرت شخصيات برلمانية لم توفق في العمل واخرى تنفيذية فشلت في اداء واجبها فهل تم مراجعة الطريقة التي وصل بها هؤلاء وهل تم محاسبة المقصر .
كانت ولربما لازالت فوضى ادارية بين الكتلة النيابية والهيئة السياسية ادت الى ارباك العمل وتشتيت الجهود فهل تم تشخيص الخلل ومعالجته .
هل هناك مصلحة في تغييب دور الكتلة السياسية للتيار ومن المستفيد .
هل تم مناقشة سبب الفجوة الواسعة بين ابناء التيار والكتلة السياسية للتيار وهل ان الاسباب واقعية .
في هذه الدورة الحالية كانت كتلة الاحرار هي الكتلة الاكثر انضباطا وحضورا في الجلسات واللجان والمداخلات والمؤتمرات الاعلامية فلماذا لا يتم التعرض لذلك .
هل تم تشخيص الاسباب التي ادت الى عدم الاستفادة من خبرات الاعضاء الذين ترشحوا في اكثر من دورة .




الكلمات المفتاحية
العمل السياسي وقفة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.