الجمعة 24 أيار/مايو 2019

الأنذال وألإيغال في قتل الاطفال

الثلاثاء 10 نيسان/أبريل 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لقدكانت الأيام تزهو لقربهم * وكنا بهم نزهو وكانوا كما كنا

ألا قاتل الله النوى ما أمرّه * وأقبحه ماذا يريد النوى منا ؟*1

ألإنسانية بريئة من من يتشدق بها من دول الاستعمار والاجرام والعدوان مثل الولايات المتحدة الاميركية صاحبة التاريخ الاسود السئ واسرائيل دولة العدوان والسلب والقتل والاجرام و إيران الدعيّة بنظامها الكافر الغير مسلم المتوشح بعباءة الاسلام المتهرءة الزائفة الغير واضحة المعالم وروسيا الدولة الذليلة للصهاينة والاميركان . هؤلاء عصابات هذا الزمان ومن يواليهم من انظمة وحكومات مثل النظام العراقي والسوري وعملاء افراد مثل قادة الميليشيات والاحزاب والحركات والمجاميع الموالية لهم . . والظاهر وهذا هو الواقع ان ساديتهم في القتل والتخريب والدمار لا تفرق بين كل انسان حي لا اطفال ولا نساء ولاكبار سن . هذا هو شعارهم ومنهجهم لإجبار الشعوب المسالمة على الركوع والرضوخ والخضوع . هم يتعمدون قتل الاطفال للإيغال والتشفي في جرمهم . لنتذكر تاريخهم المخزي الاسود في هذا المجال مثل فعل اسرائيل من خلال منظماتها الارهابية يوم استباحت فلسطين ” بقرت حتى بطون النساء الحوامل وقتلت الاجنّة في بطون امهاتهم ” , وعبر تاريخها الاسود في التعامل الارهابي مع الشعب الفلسطيني لحد هذه الايام , كم قتلت من اطفال ونساء وشباب ورجال فلسطين . لماذا لا تتذكرون سادتي حكام الاسلام والعرب .. أصرخ ولماذا لا تتذكرون . وما فعلته بمدرسة ” بحرالبقر ” في عدوانها على مصر في تمام التاسعة و20 دقيقة من صباح يوم الثامن من إبريل لعام 1970، قامت الطائرات “الفانتوم” الإسرائيلية بقصف مبنى مدرسة “بحر البقر الابتدائية المشتركة” بـ 5 قنابل وصاروخين، مخلفةً 30 طفلا و50 جريحاً بإصابات بليغة، من إجمالي 150 طالباً وطالبةً اعتادوا ارتياد المدرسة المذكورة. واستخدمت أمريكا “حق النقض” الفيتو 83 مرة في مجلس الأمن، من بينها 44 مرة لحماية إسرائيل من قرارات إدانة دولية، وذلك بالرغم من بشاعة جرائمها التي شهد بها العالم كله.

وتكرّرت مجزرة “بحر البقر” في فلسطين المحتلة، مرات عديدة، آخرها ما جرى في مدرسة “الفاخورة” الفلسطينية بغزة عام 2009، تكريساً لنهج إسرائيلي يقوم على استهداف الأطفال الأبرياء لتظل أماكنهم فارغة من أجسادهم ولكنها مرتبطة بأرواحهم وأسمائهم.

هل نسيتم ام تناسيتم ذلك . وماذا فعلت ايران في مدرسة بلاط الشهداء في بغداد 13-10-2007 ذكرى سقوط الصاروخ الفارسي على مدرسة بلاط الشهداء التي سميت بهذا الاسم قبل سقوط الصاروخ بشهر تيمنا بالمعركة العظيمة التي خاضها أجدادنا العرب في الاندلس ضد الصليبيين حيث سقط في الساعة الثامنة الا ربعا في 13-10-1987 فقتل 38 تلميذا ومعهم عوائل بإكملها هم جيران المدرسة, وما فعلته دولة سادة الاجرام وأبطاله ” اميركا ” في ملجئ العامرية ببغداد . ملجأ العامرية أو الفردوس أو رقم خمسة وعشرين هو ملجأ من القصف جوي بحي العامرية، بغداد، العراق، قصف أثناء حرب الخليج الثانية. فقد ادت احدى الغارات الاميركية يوم 13 فبراير 1991 على بغداد بواسطة طائرتان من نوع أف-117 تحمل قنابل ذكية إلى تدمير ملجأ مما ادى لمقتل أكثر من 400 مدني عراقي من نساء واطفال. وقد بررت قوات التحالف هذا القصف بانه كان يستهدف مراكز قيادية عراقية لكن اثبتت الاحداث ان تدمير الملجا كان متعمدا خاصة وان الطائرات الاميركية ظلت تحوم فوقه لمدة يومين. روسيا في الشيشان قتلت اكثر من خمسة آلاف طفل مسلم وفي سوريا هي واميركيا وايران كم مدرسة دمروا وكم طفل بريئ قتلوا وفي افغانستان وآخر ذلك في 3 نيسان ابريل 2018 مجزرة افغانستان ـ مئات الاطفال بين قتيل وجريح في غارة أميركية على مدرسة قرآنة في قندوز بأفغانستان . أبطال يستحقون الثناء من شعوبهم [ نتن ياهو وبوتين وترامب وخامئني ] أنسيتم ما يفعله بشار ونظامه وما فعله النظام العراقي و أزلامه الفاسدين بحجة داعش صناعتهم من قتل وتدمير وازاحة سكانية في المناطق السنية في العراق وبمعونة من ذكرناهم من قادة العصابات الاجرامية وبتأيد وموافقة بل ومباركة بعض الحكومات العربية ” انذكرها ام تعرفونها ؟ ” كم مدرسة هدموا وكم طفل بريء قتلوا . وفي اليمن { مجمع الحفاي بيت ام كصيبة } القاتل والمقتول والساند والمسنود مسلمين .. !! أم ماذا .. ياحلاوة .. عندما تيقنتم بأن قتل الشباب لا يكفي عاوتم على النساء وبعدهن عاوتم على كبار السن من مرضى ومن عجزة . وآخر ذلك استدراككم لخساسة امركم وفكركم ومنهجكم فعاوتم على الاطفال .. ماذا نسميكم وبماذا نصفكم , لا شبيه مثلكم في العالم لا بين البشر ولا بين الحيوان والحشَر . فالجميع اشرف وانضف منكم , غرقتم في بغيكم واجرامكم حد الثمالة .

على كل شرفاء العالم واحرار العرب والمسلمين إن اردتم الانتقام لأطفالكم وذاتكم , عليكم برأس الافعى ” الولايات المتحدة الاميركية ” فهي بيت الداء , وكل المجرمين الذين ذكرناهم يسيرون في فلكها وبأمرها . يوم تضربونها ستكسرون ضلعها وتتخلى عن كلابها المسعورة وسيتساقطون على التوالي , هي من تحرضهم وتستخدمهم لتنفيذ مصالحها . عليكم بمحاربتها ومقاطعتها وضرب مصالحها في مناطقكم ودولكم , وضرب من يواليها ويسير بركابها وفضحه وخاصة من الخونة ادعياء العروبة والاسلام . تذكّروا ” خولة بنت الازور ” وكف تمردت وثارت على آسريها وسلاحها وتد خيمة وتذكّروا “هوشي منه ” وشعبه وكيف بدأ ثورته ضد اميركا بالرماح والعصي والسهام والخناجر ضد الاميركان الطغاة واذلهم وتذكروا ” جيفارا ” وثوراته و” فيدل كاسترو” قائد كوبا ومعارك خليج الخنازير ,, تذكروا ذلك وازيدكم علما تذكروا “غاندي ” وكيف حارب بريطانيا ” مدرسة الاستعمار ” . وثورات ابطال من صلبكم تصافحهم يد الحاضر امثال عبد القادر الجزائري وعمر المختار واحمد بن بلّة وجميلة بحيرد .. ألا تتذكرون .. وا معتصماه .! . استفيقوا ايها العرب وأعرفو عدوكم وقاوموه وحاربوه بمثل ما يحاربكم . استخدموا نفس اساليبه في عدوانه عليكم . أنهم لا يفهمون غير ذلك فقط يفهمون القوة . أنا لا اشجعكم او احثكم على قتل اطفالهم او من لم يقاتلكم , لأن اخلاقنا وديننا لا يسمحون لنا كمسلمين وعرب فعل ذلك . لكن قاتلوا من يقاتلكم ويسعى الى اذيتكم واضربوا مصالحه ومن يعينه وقاطعوهم . وهذا ليس تحريضاً على الارهاب كما سيقولون ويدعون . لا يوجد طريقاً غير هذا .. طريق المقاومة وايقاف العدوان . كل من لا يوجه سهامه لمصادر العدوان ” اميركا اسرائيل ايران روسيا وحلفائهم وعملائهم فهو خائن او متخاذل او عميل . ” انهم المنكر ” ومن رأى منكم منكراً فاليغيره بيده ومن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان .

على شعوب دول الاسلام أن يضعوا أسم الولايات المتحدة الاميركية واسرائيل وأسم حاكم روسيا بوتين وأسماء حكام ايران والعراق وسوريا واتباعهم ومن يواليهم بدل مشهد الشيطان في الكعبة ورجمهم من قبل المسلمين بدل عنه . لأنهم احق بالرجم منه .

*1 الشعر لخولة بنت الازور رضي الله عنها .




الكلمات المفتاحية
الأنذال الاطفال

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.