الأحد 27 نوفمبر 2022
20 C
بغداد

الاحتلال الأَمريكي للعراق …. تحرير أَم تدمير ؟؟ – 1

لم يكتفِ (صدّام) المقبور من توريط الشعب العراقي، في حروب مع دول الجوار فحسب، و إِنَّما ورَّط الشعب العراقي، بالاحتلال الامريكي للعراقأيضاً. هذه الحرب التي دمرت الانسان العراقي، مادياً و معنوياً و نفسياً و قيماً. و قد طال دمارها كل البُنى التحتية المدنية، اضافة الى القضاء التام على المؤسسة العسكرية، التي كانت تختزن تجارب عملية، لأكثر من ثمانية عقود. الأمر الذي جعل العراق ضعيفاً و مكشوفاً، لأضعف القوى في العالم، لا بل اصبح ضعيفاً،حتى امام العصابات و التنظيمات الارهابية.

كما ان هذه الحرب القذرة، قضت على الكثير من المعالم الحضارية العراقية، و الموروث التاريخي للشعب العراقي. و لو أَنّا بحثنا عن السَّند القانوني، الذي فوض امريكا بشنّ حربها على العراق، سوف لن نعثر على اي قرار أُممي، يُبحّْ للقوات الأمريكية و تحالفها، احتلال العراق إِطلاقاً.

ان حرب امريكا و تحالفها على العراق كان بقرارين؛ الأوّل صادر من الكونغرس الامريكي، و الثاني صادر من البرلمان البريطني. أما الامم المتحدة و مجلس الأمن الدولي، فلم يصدرا، أي تفويض لا إلى لأمريكا ولا إلى غيرها، بشن الحرب على العراق عام 2003.

من وجهة نظر أَمريكية، كانت هناك مبررات لافتعال هذه الحرب، من داخل البيت السياسي الامريكي. فبعد نجاح حرب التحالف الدولي، لتحرير الكويت عام 1991 بزعامة أمريكا، شجعت المنظومة الثنائية الأمريكية، المرتبطة عضوياً بعضها مع البعضالآخر هما؛ الحرب تُحرّك الصناعة الامريكية، و بالتالي ينتعش الاقتصاد القوميالامريكي، لذا يجب على ساسة البيت الأبيض، البحث المستمر لاشعال نار الحروب، خارج الحدود الأمريكية، بافتعال مختلف الذرائع و التبريرات.

و كان من مخططي هذه الاستراتيجة، فريق من الحزب الجمهوري الامريكي، اطلق عليهم اسم (المحافظون الجدد) بدلاً من الاسم القديم سيء الصيت (اليمين الامريكي المتطرف).

لقد ظلَّ هذا الفريق، يخطط لغزو العراق بعد احداث 11 سبتمبر 2001، و إِنَّ هذا الفريق ظلَّ يربط بين نظم صدام، و الارهاب و اسلحة الدمار الشامل. (ويشير تشالمز جونسون(استاذ جامعي مناهض للهيمنة الأمريكيّة):

الى ان الخطة لمهاجمة العراق كانت قيّْد التحضير، منذ ما لا يقل عن عقد من الزمن،(اي قبل احداث 11 سبتمبر 2001). فبعد حرب الخليج عام 1991، كان عدَّة اشخاص،في البيت الابيض و البنتاغون يعتقدون ان على الولايات المتحدة، ان تدخل بغداد، و تطيح بصدام حسين، و ذلك حسب تقارير ارسلوها الى (ديك تشيني) وزير الدفاع آنذاك)(انتهى)(المصدر/ العراق و البحث عن المستقبل/المركز العراقي للبحوث و الدراسات /ص 136).  

(في 26 كانون الثاني 1998 كَتَبَتّْ مجموعة من المحافظين الجدد، رسالة مفتوحة الى الرئيس الامريكي السابق(بيل كلينتون)، تحثه على تبني سياسة يمكن ان تهدف الى ازالة صدام حسين، مؤكدين (ان الحاجة هي ان يصبح هذا هو هدف السياسة الخارجية الامريكية  )…. فان سلامة القوات الامريكية في المنطقة، و سلامة اصدقائنا و حلفائنا مثل اسرائيل و الدول العربية، و سلامة جزء كبير من مخزون النفط العالمي، ستكون معرضة للخطر. و أعلنت الجماعة كذلك ان السياسة الامريكية، لا يمكن ان تظل مشلولة،بسبب اصرار غير مبرر على الاجماع في مجلس الامن.

اذن يجب تجاهل الامم المتحدة و لن يكون العراق نهاية المطاف. … من جهة اخرى فان العراق يعد مرشحاً لتقويض حكمه، كغيره من النظم الاستبدادية  الضعيفة، التي بات الاسلام السياسي يهددها، الأمر الذي يعني تهديداً للمصالح الامريكية. )(انتهى)(المصدر السابق/ ص137- 139). للمقال تكملة في الحلقة الثانية ان شاء الله تعالى.

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...