الأربعاء 18 مايو 2022
21 C
بغداد

تشيخوف الكويتي على مسرح اردني

اهدى لي أحد الاصدقاء قبل ايام العدد الاخير من مجلة ( العربي ) الكويتية العتيدة ( العدد 711 الصادر في فبراير / شباط 2018 ) , وقال لي , انه يعرف حبي القديم لهذه المجلة العتيدة , وقد شكرته جزيل الشكر على هذه الهدية القيّمة الجميلة , وبدأت رأسا وبكل شغف وحب – بالتعرّف على فهرسها , كما كنت افعل في الايام الخوالي , واستوقفني عنوان غريب في هذا الفهرس عن مسرحية ( العطسة ) , التي قدمتها فرقة مسرحية  كويتية على خشبة المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي بالعاصمة الاردنية , أقول ( استوقفني ) هذا العنوان , لأنه ذكّرني رأسا بقصة  معروفة كتبها تشيخوف بعنوان – ( موت موظف ) , وهي قصة مشهورة جدا لدى القراء في العالم العربي , اذ تم ترجمتها عدة ترجمات وعن اللغات الروسية والفرنسية والانكليزية على مدى السنوات الثلاثين الاخيرة ( انظر مقالتنا بعنوان حول قصة تشيخوف القصيرة موت موظف), والتي تتحدث عن عطسة موظف بائس اثناء عرض مسرحي على شخص كان يجلس امامه, وكيف أدّت هذه العطسة اللعينة الى موته في نهاية القصة تلك , ولكني طرحت على نفسي سؤالا محددا وهو لماذا جاءت هذه التسمية , اي العطسة , اذا كانت هذه المسرحية مقتبسة من قصة تشيخوف ( موت موظف ) ؟ وهكذا بدأت أقرأ تلك المقالة مسرعا لمعرفة الاجابة عن سؤالي هذا , ووجدت الجواب فعلا , وقلت مبتسما لصديقي الذي أهدى لي المجلة سأكتب مقالة حول ذلك بعنوان تشيخوف الكويتي على مسرح اردني ( وها انا ذا احقق ما وعدت به صديقي !),لأنني اتابع الادب الروسي وانعكاساته في الحياة الثقافية العربية , واعتقد جازما , ان الموضوعة الروسية في آدابنا تستحق هذه المتابعة الدقيقة من قبل المتخصصين في كلا البلدين , لانها تعني دراسة التفاعل الثقافي والفكري بين روسيا والعالم العربي, و لاني اعتقد جازما ايضا ان الثقافة أفضل سبيل للتفاهم بين الشعوب.

وبعد مطالعتي لتلك المقالة , وهي بقلم الباحث الاردني رسمي الجراح , فهمت , ان مخرج  هذه المسرحية الاستاذ عبد الله التركماني قد اختار تقنية ( المسرح داخل المسرح ) , وعرض مسرحية تشيخوف المعروفة ( الدب ) , ولكنه اثناء عرض تلك المسرحية , جعل أحد ممثليها يعطس على مؤخرة رأس احدهم , ونتيجة لهذه العطسة , يتوقف عرض مسرحية ( الدب ) , وتصبح العطسة محور العرض , وهكذا يمزج المخرج الاحداث اللاحقة لعرضه بجوهر قصة تشيخوف ( موت موظف ) , ويحاول استخدامها بشكل ذكي جدا وابداعي , اذ انه يتحدث عن خوف ورعب الناس البسطاء امام السلطة ( في بلداننا طبعا !) بغض النظر عن كونهم ليسوا مذنبين امامها , وهو نفس الهدف الذي طرحه تشيخوف في قصته بشكل ساخر جدا وغير مباشر, ولكن المعالجة الابداعية للمخرج جعله ينطلق في اجواء اخرى , رغم انه استخدم نفس العناصر التشيخوفية , مثل موقف زوجة العطاس ورعبها من هذه العطسة, او تفكير العطاس بالاعتذار عن عطسته , او ضرورة ارسال رسالة اعتذار بالبريد للشخص الذي عطس على مؤخرة رأسه ...الخ تلك التفصيلات الصغيرة والنموذجية طبعا , التي تعكس الخوف والرعب الذي يعاني منهالانسان البسيط الاعتيادي في مثل هذه المجتمعات .

تحية للفنانين المسرحيين في الكويت على هذا المزج الفني الابداعي لمسرحية تشيخوف ( الدب ) مع القصة القصيرة ( موت موظف ) لنفس هذا الكاتب , وتحويرها بهذا الشكل الجميلوالرائع , وجعلها تعالج مشاكل مجتمعاتنا , هذا التحوير الذي يدّل – بما لا يقبل الشك-على تفهّم الفنانين الكويتين لاعماق الادب الروسي وروحيته.

ختاما , اود ان اهدي مقالتي الوجيزه هذه الى زملائي المتخصصين الروس , الذين يدرسون وطوال سنين كثيرة موضوع انتشار الادب الروسي خارج روسيا , ويؤكدون دائما على دول الغرب , ولا يلاحظون ما يجري في بلداننا في هذا الخصوص , وقد سبق لي ان كتبت حول هذا الموضوع المؤلم بالنسبة لنا ,  واقول ( المؤلم ) لاننا لا يمكن ان نبرر هذا الموقف من قبلهم , لدرجة , ان بعض الزملاء العرب المتخصصين في الادب الروسي بدأوا يتحدثون عن هذه الظاهرة , معتبرين ان موقف الزملاء الروس هو موقف متعمد . دعونا نأمل ان ذلك الموقف هو نتيجة لعدم معرفتهم فعلا لما يجري في بلداننا من دراسات وترجمات وكتابات حول الادب الروسي , وان علينا ايضا تقع مسؤولية اعلامهم بذلك .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
855متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...