الثلاثاء 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

الى المسؤولين .نحتاج إكساء ازقة الشعلة

الأربعاء 04 نيسان/أبريل 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كانت منطقة الشعلة في زمن صدام .مبلطه بالأسفلت كافة أزقتها،وفي زمن حكومة المالكي تم حفر أزقتها على أساس تفرش الازقة بالمقرنص في ايام الميزانية الانفجارية لكنها اهملت . والى ألان الازقة متربه لاتبلط ولا تفرش بالمقرنص مهملة والمحاسبة مفقودة لان الحكومات تحكمها احزاب محاصصة اللعن ابو المحاصصة .والا .لماذا من مجموع /37/قطاع في منطقة الشعلة .تم تبليط ازقة .7.قطاعات بالمقرنص والقسم القليل منها تم فرشة بالاسفلت.وهذه في الواجهة الأمامية للمدينة

والبقية ( 30 ) قطاع من القطاعات الكبيرة بالواجهة الخلفية للمدينة أزقتها مملوء حشرات مؤلمة وحفر وبرك ماء ومطبات واتربه وقاذورات .

الشئ العجيب المسؤولين الذين تعاقبوا على مسؤولية امانة بغداد هم من اهالي الشعلة عاشوا بها وأكلوا زادها وشربوا مائها ودرسو في مدارسها لكنهم أهملوها وتركوها ورحلوا الى مناطق اخرى في بغداد ،،

اضافة الى سوق الساحة لايزال من التنك والحصران والقصب والقاذورات والأتربة بالصيف والوحل بالشتاء ..

ارحمونا ايها المسؤولين .نحتاج السيد ( علي دواي ) محافظ ميسان ان يستلم اما محافظة بغداد او امانة بغداد .لانه مبدع وانجازاته مماثلة للعيان .ويقضي على الفساد والفاسدين ويحسن المناطق المهملة في بغداد.ومنها مدينة الشعلة .ذكر ان نفعت الذكرى .




الكلمات المفتاحية
ازقة الشعلة المسؤولين

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

ut leo pulvinar in mattis commodo vulputate, venenatis, non id, dictum velit,