دماء الشهداء تتتصر على عوائلهم!

لم تكن معركة العراق ضد الإرهاب لتحسم لولا الرجال الذين كانوا على إستعداد خوض التحدي تحت مبدأ (الموت دون الوطن أو النصر على الإرهاب) فكان لهم أن تحقق النصر كغاية بوسيلة التضحية بالنفس والجسد.. شهداء وجرحى، خلّفوا عوائل بحاجة لسواعدهم وأنفاسهم، لم يتبق شيء من ذلك كله، سوى صور على أرصفة شوراع المدن الثكلى، وذكريات محكية على لسان أم أو زوجة وربما في مخيّلة طفل لم يحسن الكلام بعد!

جزء من تلك الذكريات لوّثتها تجارة الدم، فحوّلت الشهداء إلى أرقام إنتخابية معلقة على يافطات الدعاية السمجة.

ربما لهبت عوادم سيارات الدفع الرباعي وجه طفلٍ لشهيد وهو يستجدي في التقاطعات المرورية، بينما تحمل تلك السيارة صورة والده كجواز مرور قنطرة القداسة المزعومة!

ماذا قدّمت لهم الحكومة وماذا قدم لهم المسؤول المتباهي بكثرة شهداء فصيله؟! لا شيء سوى الصمت الذي يحكي عنه فاجعة وطن، بشهداءه وجرحاه الذين خاضوا غمار الحرب فأنتصروا.. دفعوا ثمن النصر من أجسادهم، كلها او بعضها، ومازالوا يتضورون جوعاً، ولم تزل أفواه بعض المسؤولين عن النمعاناة يسيل لعابها على تلك القضية، أما حانت ثورة الحقوق بوجه هذا الظلم الصارخ؟ يبدو أن ذريعة التقشف تمنع الحديث عن الحقوق.. لحظة: أي تقشف هذا؟

أهو التقشف الذي حوّل الأموال إلى بوسترات دعائية وصفحات ترويجية، وربما لصقت تلك البوسترات على جدران دور عوائل الشهداء المتعبة، فأزدادت إحتمالية سقوطها بسبب كثر المسامير التي تنخر تلك الجدران؛ من أين جائت تلك الاموال؟!

لا يستطيع الرئيس جواباً على هذا السؤال، فلم يكن بالامس سوى رجل فقير الحال هو وزعيم حزبه واعضاء كتلته، وكان ثمة شعار يتحدث عن الإصلاح ومحاربة الفساد، تحوّل إلى مادة دعائية تكتب بأموال مستحصلة عن طريق الفساد، وليس بعيداً ان تكون تلك الأموال مخصصة لذوي الشهداء وللجرحى، فبقت المعاناة كما هي، وكأن تلك الدماء التي إنتصرت على الارهاب وثارت للوطن، كأنها أنتصرت أيضاً ضد أنفسها إذ دخل ابناء الشهداء وذويهم إلى قائمة فقراء الوطن المكلوم!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
770متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معنى التظاهرات في دائرة “علم النفس الاجتماعي”

اشعر بالفرح .. عندما ارى تظاهرات تطالب بحقوق هدرت ، وبقوانين عطلت ، وبمشاريع تلكأت ، وبحكومة تحترم مطالب المتظاهرين ، ولا تطلق الرصاص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المقاطعون هم الصحيح ، ذات الوجوه المكررة

نعم لا تغيير الا بالقدر القليل ، ذات الوجوه الماكرة ، ذات العقليات القاصرة ، ذات الشعارات الغابرة ، بعد نكسة الانتخابات وعزوف الأغلبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ما بينَ ” التيّار والإطار” مُحلّلون أَم مُنجّمون .!؟

منْ قبلَ أنْ يبدأ , وقبل أن ينعقد لقاء السيد مقتدى الصدر بقادة " الإطار التنسيقي " , وحتى اثناء ذلك الإجتماع , شرعَ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العنف السياسي في العراق: ماضيا وحاضرا ومستقبلا؟

ترتبط ظاهرة العنف السياسيّ بالأداء العامّ لوظائف النظام السياسيّ، فكلما كان أداء النظام السياسي فاعلاً وشاملاً وعادلاً، ضعفت فرص بروز ظواهر العنف السياسيّ بوصفها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نحن والامم المتحدة والانتخابات

اكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى العراق جنين بلاسخارات أن الترهيب وممارسة الضغوط لتغيير نتائج الانتخابات في العراق، سيسفر عن نتائج عكسية, وقالت خلال إحاطة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

آية لاتحرم القتل حيث القتل فضيحة للحياة

1_ إنما هناك حالات كثيرة يجوز فيها القتل بنص القرآن منها الذي لايقيم الصلاة ولايؤدي الزكاة مَن قَتَلَ نَفْسًا (بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ) فَكَأَنَّمَا...