الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

التغيير بأيدينا

الأحد 25 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كل ما نعيشه اليوم هو من صنع أيدينا نحن من اوصل هؤلاء السياسيين إلى دفة الحكم ولا يخفى علينا انه منذ سقوط النظام السابق وحتى الآن نفس الوجوه تتكرر في كل دورة انتخابات ونفس المناصب التي ربما تغيرت تغييراً طفيف
وواقعنا بقي على ما هو عليه لم يغيروا شيئاً من مأساة المواطن فلا جديد يذكر خدمات دون المستوى المطلوب
ولم نرى تلك القوانين التي تخدم المواطن
لم نرى من يريد أن التغيير حقاً فكل ما يهم الطبقة السياسية هو البقاء في مناصبهم والحفاظ على امتيازاتهم والمواطن فليذهب إلى الحجيم .
إلى متى نبقى على هذا الحال؟؟
علينا أن لا نخدع هذه المرة من قبل هؤلاء لأن البعض منهم بدأ يعزف على وتر الخدمات ومصالح المواطن وهذه ليست سوى شعارات لا صحة لها ولا ينفذ منها اي شي ،
والبعض الآخر بدأ يتلون وفقاً لما يريده الناس لكي يكسب الناس وتساعده للوصول إلى الحكم ويطرح نفسه أنه هو الحل الوحيد في الشارع السياسي
علينا أن نعي وفعلاً بدأ الشعب يعي ويعرف الحقيقة
يجب ان لا ننجرف خلف الشعارات والوعود الكاذبة .
لنبحث بأنفسنا عن شخص ذو كفاءة لكي نضعه في المكان المناسب له ولاختصاصه بعيدا عن المجاملات
لا اؤمن بأن الجميع غير صالحين للحكم حتما يوجد من هو مناسب ،
لذا اذا اردنا ان نغير الواقع الأمر مرجعه إلينا
ان نتخلص من كل الذين لم يقدموا شيئا للبلد
ان نبحث عن ذلك الذي يقدم مصلحة الوطن على مصالحه الشخصية
تذكروا وعودهم الكاذبة في السنوات السابقة هل تحقق منها شيء ؟!
وغيروا الواقع.




الكلمات المفتاحية
الحكم المجاملات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

risus. Curabitur ante. leo Nullam venenatis Aenean vulputate, neque.