الخميس 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

أقلام لا تعرف الخَجَل

الأحد 25 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قال الرسول محمد, عليه وعلى آله الصلاة والسلام:” إنما الدين المعاملة”, ويأتي هذا الحَديث, ضمن منظومة التربية الإسلامية, كون الإسلام ليس اِعترافٌ بالوحدانية, وتصديق بالرسالة وأنواع العبادات.
المعاملة تشمل عدة ممارسات, فإن كانت تلك الممارسات حسنة, فإن المجتمع سيكون بخير, أما إذا كانت المعاملات سيئة, فإنَّ المجتمع يعتبر مريضاً, ويجب على العراقيين, كَشف أولئك المَرضى, من خلال منشوراتهم على شبكات التواصل المختلفة؛ أو عن طريق الأفلام المفبركة والمقالات.
حرية الرأي ممارسة جيدة, وتعتبر من الحقوق الانسانية, حيث من حق كل إنسانٍ, استعمال ذلك الحق, ولكن هل إن ذلك الحق, يتيح للمرء استعماله دون ضوابط؟ أو بتعبير آخر, هل حرية الرأي تُبيح انتهاك الأعراض؟ واستعمال الفبركة الإعلامية, والإساءة للآخرين؟.
يَتصَور بَعض الساسة الفاشلين, الذين لا يمتلكون برنامجاً مُقنعاً للشعب, باستخدام أساليب لا اخلاقية, من أجل تظليل المواطن, سعياً للحصول على أصواتهم الانتخابية, مِن اجل الحُكم تحت شعار,” الغاية تُبرر الوسيلة”, مع علمهم الأكيد أن ليس بإمكانهم, الحصول على مقاعد برلمانية, تُمَكنه الحصول على الحكم, دون التحالف مع بعض القوائم الاخرى.
قال الشاعر العربي طًرفة بن العبد:”عَنِ المَرءِ لا تَسأَل وَسَل عَن قَرينَهُ – فَكُلُّ قَرينٍ بِالمُقارِنِ يَقتَدي”, لِذا نستطيع أن نقول, إذا كان الإعلام فاسداً بلا ضمير, فمن المَحتوم أن يكون من استخدمه فاسداً, ولا تَدُل تلك الماكنة الإعلامية الفاسدة, إلا عن ساسة أكثر فساداً ممن يستخدموهم.
السياسي الناجح هو المالك للحكمة, وحسن التدبير ببرنامج يخدم المواطن, والسعي لبناء دولة حقيقية, وليس حكومة للتَسَلُّطِ على ثروة البلد, بأكاذيب من خلال إعلامٍ بلا أخلاق.
فهل مِنَ الصعوبة كشف السَيء, من قِبل المواطن العراقي الْلَبيب؟, وهل سيخجل الفاسدون من أنفسهم, عندما يقرأون كلمات العار من إعلامهم؟




الكلمات المفتاحية
أقلام منظومة التربية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

fringilla diam Donec venenatis, sit libero elementum adipiscing accumsan suscipit