الإثنين 28 نوفمبر 2022
21 C
بغداد

خارطة جديدة لظاهرة التسول في العراق

الذين يبحثون عن الكسب المادي المريح غير المشروع لم يتركوا مجالاً لم يدخلوه ، ودائما ما تدفعهم ابتكاراتهم لاستخدام جميع الوسائل من أجل تحقيق أهدافهم . خصوصا حين يجدون الأجواء العامة ملائمة جداً لتفعيل أنشطتهم ومدّ أذرعهم بمختلف الاتجاهات . ومن هذه الاتجاهات الجديدة استغلال المتسولين استغلالا بشعا وتجنيدهم في مناطق معينة ضمن خارطة يتم الاتفاق عليها بين المافيات المتحكمة بالشارع العراقي . وربّما يتصورُ البعض أن هذا الأمر مجرّد ضربٍ من الخيال أو مبالغ بهِ ولا يمت للحقيقة بشيء ، ولكنني أقولها بمنتهى الصدق أن ما يجري على أرض الواقع وصلَ الى الحدّ الذي لا يمكن السكوت عليه ، فقد راقبت هذا الأمر منذ فترة طويلة – من باب الاستطلاع – وتأكدتُ بنفسي عن وجود هذه الظاهرة الجديدة التي ربّما لا يعرفها الآخرون . ولوْ فرضا طلبنا من أحد المتسولين أو احدى المتسولات تغيير مكانهما بمكان آخر فسوف نكتشفُ الحقيقة من الجواب البسيط ( لا أستطيع تغيير مكاني ) . كما يمكن للمتابع أن يصبرَ قليلا وينتظر حلول الليل ليرى بأم عينه كيف يتم اعادة المتسولين الى قواعدهم من أجل أخذ ما حصلوا عليه من الأموال واعطائهم أجورهم . ونجدُ أن تلك المافيات جندّتْ أطفالا وأحداثاً ونساءَ وقامت بتدريبهم وتوزيعهم في مناطق متفرقة في العاصمة بغداد ( وربّما في المدن الأخرى ) . وأخشى أن تتطورَ هذه الظاهرة الى ما هوَ أخطرُ من ذلك بعمل عاهات جسدية مقصودة لبعض المتسولين المساكين لكسب عطف وشفقة الناس وزيادة المردود المادي . والطامة الكبرى أن أجهزة الحكومة الرقابية بعيدة كلّ البعدِ عن تلك الظاهرة ممّا فسح المجال بشكل واسع للمستفيدين منها . وان لم تتحرك الأجهزة الرقابية بالسرعة الممكنة وبالجديّة التامة لمعالجة هذا الموضوع علاجاً جذريا شاملاً فسوفَ يكون لتلك الظاهرة خطرٌ حقيقي يهدّدُ المجتمع العراقي ويهدّدُ سلامة أطفاله وأبنائه ونسائه . كما أن تحكمَ المافيات بهذا الشأن ضيق الخناق على المحتاجين من الناس ، وان اختلاط الحابل بالنايل ينعكسُ سلباً على المتسولين الذين هم فعلاً بأمس الحاجة الى المادة ولقمة العيش .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
893متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الاف المدارس تحمل اسماء بدون ابنية

تتضارب الاحصاءات الرسمية وغير الرسمية بشان عدد المدارس التي تحتاجها البلاد ولكنها تعد بألاف , في هذا الصدد كشف المركز الاستراتيجي لحقوق الانسان  عما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الجنسية المثلية والجهل المركب

الرجل والمرأة متساويان في الإنسانية ولاتوجد سوى فروقات طفيفة في الدماغ أغلبها لصالح المرأة وكل واحد منهما جدير بالذكر وليس القيمة ,هذا أكبر من...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المشترك في التباين والتقارب في تسميات الحركات الإسلامية .!

مُسمّياتٌ , تعاريفٌ , عناوينٌ , أسماءٌ , وتوصيفاتٌ - غير قليلةٍ , ولا كثيرةٍ ايضا - إتّسَمتْ او إتَّصفت بها الحركات والأحزاب الدينية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل الأحزاب السياسية والعودة إلى قانون سانت ليغو

تعمل الدول الديمقراطية دائماً على استقرار الحياة السياسية فيها بعدة طرق، من أهمها: القانون الانتخابي الذي يجب أن يتصف بالعدالة والثبات، وتنظيم وضعية الأحزاب السياسية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وعود ووعود بلا تطبيق

في جوانب الغزارة والتنوع يعتبر العراق من البلدان الغنية بمصادر الطاقة الخضراء وعلى وجه التحديد الطاقة الشمسية فهي الأكثر ملائمة في إستغلالها على وفق...

صباحات على ورق…

هذا الصباح يشبهني إلى الحد ألا معقول..... يعيد إلي ملامحي القديمة ورهافة شعوري الخاطف ما بين ساقية قلمي وقلبي... لا بد إنك متعجب مما أكتبه من...