الثلاثاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

بغداد مدينة المتسولين ..!

السبت 17 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نجح عادل امام في تسويق فيلمه المتسول بشكل لافت في فترة ذهبية من تأريخ السينما المصرية ، وناقش قضية مهمة تتعلق ببنية الدولة والمجتمع ، حيث أخذت ظاهرة التسول تتحول إلى ثقافة ينزاح جهتها كثر من الناس ممن يستسهلون طلب المساعدة من الآخرين دون أن يكلفوا انفسهم جهدا ، ومنهم من يراها وسيلة للتربح دون عناء ، بينما أستغل البعض من ضعفاء النفوس وجود الأطفال الصغار وشكلوا منهم مجموعات تجوب الطرقات وتحتل الشوارع والتقاطعات ، والبعض منهم يحمل علبة ويرش الماء على زجاج السيارات ويطلب المال ، ومنهم من يذهب الى الأسواق والمراكز الدينية والتجمعات السياحية ، عدا من يطرق أبواب البيوت وهناك من لم يجد عملا فيتخذ التسول مهنة بل إن الكثير من هؤلاء يمتلك عائلة ولديه أهل ولكنه يذهب هذا المذهب في طلب المال من الشارع .

أخذت هذه الظاهرة تتسع وتنتشر بسرعة البرق في العراق مع تزايد حالات الفقر والفوضى الأجتماعية ، وعدم وجود رؤية إقتصادية واعية لتخفيف العبء عن الفقراء والباحثين عن العمل وخاصة في السنوات الأخيرة التي تصاعد فيها رقم المتسولين بشكل مخيف ومقلق للغاية ، ولم تنجح أي ممارسة حكومية في تقليل عدد هؤلاء او الحد من وجودهم أو سجنهم أو توفير ملاذات لهم خاصة ، وإن ظاهرة العنف الأسري والارهاب والفساد كانت عوامل أساسية في شيوع الظاهرة ومع انتشار الأمية والفقر والبطالة وغياب القانون وزيادة أعداد الأيتام والأرامل والمطلقات ، فأن من الصعب التأكد من نجاح أي حل في هذا الأتجاه .

قائد شرطة قام بجمع بعض من المتسولين في أحد شوارع بغداد ، وكانت النتيجة صادمة فبعد أن قدم عناصر الشرطة الطعام والشراب لمجموعة كبيرة ضمت نساء وأطفال طرح المسؤولين عليهم العديد من الأسئلة وكان أحدهم يمتلك عائلة ووالده يعمل في في أحدى دوائر الدولة ويحصل على مرتب جيد بينما تم إستدعاء والد إحدى المتسولات وكانت شابة وظهر أنه رجل في كامل الأهلية والصحة ولديه أسرة وقد سأله الضابط عن سبب قيام إبنته بالتسول وهي شابة خاصة وإنها معرضة للأنحراف والأغتصاب فكان التهرب جوابه مثل آخرين معه حضروا ليتسلموا أبناءهم المتسولين ، وهناك المئات من المتسولات وبالذات من دولة مجاورة ، ويتحدث لنا أغلب أصحاب مكاتب الصرفة بأن ظاهرة التسول أصبحت مهنة تجارية مربحة جدا ، والدليل مجيء أغلب المتسولين والمتسولات الى مكاتبنا لغرض إحالة أموالهم التي جنوها من التسول من العملة العراقية الى الدولار أو تحويلها من فئات صغيرة من عملتنا الى فئة ال 25 ألف وبأرقام صادمة وبشكل يومي .

في ظل غياب الرؤية وإنعدام الحلول وإنتشار مظاهر سلبية صادمة يصعب التكهن بإمكانية قيام السلطات بحل مشكلة التسول والفساد وهي تعاني من مشاكل كبرى حيث تظهر الحكومة وكأنها رجل يتلقى الصفعات من كل جانب ومن أكف لا تحصى ولا تعد ، لكن ليس لنا سوى أن نخاطب تلك السلطات لتفعل شيئا قبل أن تتحول بغداد الى مدينة للمتسولين بعد أن أصبح العراق دولة للفاسدين .

[email protected]




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elit. Phasellus risus Aliquam porta. vel, libero ante.