هالة القيسي البرنامج الانتخابي والرؤية الشمولية النموذجية

كثيرا ما اطلعنا وتعمقنا في اغلب البرامج الانتخابية للمرشحين والتي غالبا ما كانت تخلوا من البرنامج التكاملي الشمولي لواقع العراق والمشكلات والازمات الكثيرة على كافة الاصعدة والمجالات، وقد كنا نشاهد الكثير من سلات المواد الغذائية والتموينية والبطانيات الصينية والوعود الكاذبة التخديرية هي التي كانت بحوزة حقائب المرشحين، وقد طالعنا مؤخرا برنامجا نموذجيا تكامليا من جانب الهيكلة العامة الموجزة لجملة من النقاط المركزية والمهمة جدا والتي جاءت عن دراسة عميقة ومستفيضة عن الواقع العراقي والمشكلات والتحديات برؤية واضحة العناصر نتمنى ان توضع لها الحلول الجذرية وفق سياسة تخطيطية منظمة ومدروسة للخروج من ازمة العراق السياسية والاجتماعية والاقتصادية والامنية وان تتظافر الجهود الوطنية في انجاح المشروع الوطني المعروض في البرنامج الانتخابي للمرشحة هالة ثائر مهدي القيسي / تحالف سائرون / عضو الامانة العامة لحزب الاستقامة الوطني وكما مبين بالتالي:

١-الايمان المطلق بالوحدة الوطنية والتلاحم بين أبناء الشعب وسائر قواه ذات المصلحة في تحقيق الاستقلال الوطني والتحول الديمقراطي. وبناء علاقات عربية على كل المستويات وفق الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية.
٢-العراق وطن الجميع بكل اديانه و أطيافه وقومياته وللجميع الحق في الحياة وتمتعهم في الواجبات والحقوق في عراق المواطنة.
٣-العمل على إقامة نظام ديمقراطي أساسه التعددية الفكرية والسياسية، وفق نظام تكنوقراط مسلح فكريا ومجهز بالخبرة الميدانية والادارية والفصل بين السلطات، والتداول السلمي للسلطة.
٤-الوقوف ضد جميع أشكال الحكم الاستبدادي، الدكتاتوري والتسلط السياسي، والتمييز القومي والديني والطائفي.
٥-السعي الى تصحيح المسارات الخاطئة في العملية السياسية ومحاسبة الفاسدين وكشف ملفات الفساد في إهدار ثروات العراق.
٦-تأمين العدالة الاجتماعية، وبناء دولة القانون والمؤسسات، الديمقراطية العصرية.
٧-العمل على تطوير النمو الاقتصادي ودعم القطاع الخاص والعام في المجال الصناعي والزراعي والسياحي والنقل والمواصلات وتأمين المشاريع للنهوض بالواقع الاقتصادي
٨-العمل على تطوير الخدمات الضرورية والاهتمام بقطاع الصحة والتعليم والكهرباء .
٩-دعم الهيئات الرسمية المستقلة وابعادها عن المحاصصة الحزبية والطائفية للمحافظة على استقلاليتها.
١٠-دعم القوات الأمنية وتطويرها والاهتمام بحقوقها واعتماد مبدأ الخبرة والاختصاص والولاء للوطن في مراكز القيادة وحصر السلاح بيد الدولة
١١-دعم المشاريع الاستثمارية والإستراتيجية والبنى التحتية واعمار المدن المحررة .وحل مشاكل السكن العشوائي
١٢-اعتبار القضية الفلسطينية من أولويات القضية العربية بقدسها العربية واحترام قدسيتها الدينية والعربية واحترام نضال الشعب الفلسطيني من أجل الاستقلال .
١٣-العمل على صيانة وحدة نضال الشعب العراقي بعربه وكرده وانتماءاته القومية الاخرى، ونشدد على تلبية حقوقها القومية المشروعة، وعلى محاربة الشوفينية والنعرات الطائفية والعنصرية.الحفاظ إلى التمسك بتقاليد شعبنا في التسامح والعيش المشترك والتكافل الاجتماعي وحرية الفرد في إحياء الطقوس والمناسبات الدينية
١٤-الرؤية لنظام الحكم الاتحادي، شكل الحكم المناسب للعراق، وندعو إلى توطيدها في إقليم كردستان، وتطوير اللامركزية في مناطق العراق الأخرى بتعزيز صلاحيات المحافظات. ويمكن تشكيل اقاليم جديدة وفقاً لأحكام الدستور، عندما تنضج الشروط الضرورية لذلك، وفي المقدمة منها تطمين المصالح والحاجات الحقيقية لأبناء المناطق المعنية و كتعبير عن إرادتهم الحرة.
١٥-احترام حقوق الإنسان، كما عبر عنها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمواثيق والمعاهدات ذات العلاقة. ونعمل، في الوقت ذاته، على تكريس مفهوم المواطنة ومبدأ المساواة بين المواطنين من دون التمييز بينهم على أساس الجنس أو العرق أو القومية أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الانتماء السياسي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي.
١٦-الدفاع عن حقوق المرأة والطفل ومكتسباتها ورفض التمييز ضدها، والعمل على توسيع دورها وإسهامها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتوفير شروط ذلك عملياً بتنمية قدراتها وإفساح المجال واسعاً لها لتبوء مراكز قيادية، عبر إزالة جميع المعوقات وضمان الفرص الفعلية لتمتع المرأة العراقية بالحقوق السياسية والمدنية والشخصية،
١٧-ضمان الالتزام بجميع المواثيق الدولية المتعلقة بحماية ودعم المؤسسات والاتحادات والنقابات والعمل من أجل ضمان تمتعهم الكامل بالحقوق والحريات المكفولة دستورياً في التنظيم والتعبير.
١٨-السعي من أجل محاربة البطالة وضمان المساواة في الفرص والأجور، وتهيئة مستلزمات حصول الفرد على التعليم والتدريب والتأهيل المهني، وتوفير شروط تطوير كفاءاتهم ومواهبهم الإبداعية ليساهموا في بناء العراق الجديد ودولته الديمقراطية العصرية.
١٩-العمل من أجل ضمان حرية الثقافة والإبداع، واحترام التعددية الفكرية والسياسية والقومية في ثقافتنا الوطنية والعمل على ازدهارها، ورعاية الثقافة والمثقفين..
٢٠-أن الدفاع عن مصالح الفئات الاجتماعية الأكثر تعرضا للتهميش والاضطهاد والاستغلال، هو الطريق الحقيقي إلى تحقيق العدالة الاجتماعية. وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة وفق أسس وطنية وضمن مشروع الدولة المدنية في العراق .

هالة ثائر مهدي القيسي
تحالف سائرون/حزب الاستقامة الوطني

تم الإرسال من جهاز Samsung

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإسلام السياسي والديمقراطية

الاجتماع القسري الذي أمرت بعقده إيران بين الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، مقتدى الصدر، وبين الفصائل الولائية المسلحة التي وعد بسحب سلاحها ومحاسبة فاسديها،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ خاص عن رئيسِ وزراءٍ سابق!

لا ريبَ أنّ حقبة السنوات التي تولّوا فيها < اياد علاّوي , ابراهيم الجعفري , ونوري المالكي لدورتين > سدّة الحكم " وكانوا قد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خذلان الصداقة

احببته كثيرا ، حيث وجدتُ فيه شبابي الذي أفل منذ سنين .. لمستُ عنده نبلاً وحنكة في عمل هو خارج تخصصه العلمي ، لكنه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خواطر قديمة

كان الشتاء في قريتنا يتجاوز الثلاثة اشهر وله طعم خاص وكانت الامطار غزيرة جدا واغلب ايام فصل الشتاء ممطره وكان الشتاء شديد البرودة أتذكر...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أطفال التوحد يحظون باهتمام الجامعة التقنية الوسطى

التوحد ( Autism ) هو عبارة عن اضطراب غالبا ما يصيب الأطفال ويؤثر على الجهاز العصبي لديهم ويحدث مشكلات في نموهم وتطورهم ، وتختلف...

ماسبب خوف طهران من إستمرار الاحتجاجات الشعبية؟

هناك تزايد في مشاعر الخوف والقلق من إستمرار الاحتجاجات الشعبية بين أوساط النظام الايراني ولاسيما فيما لو إستمرت لأکثر من 10 أيام، حيث تعتقد...