الخميس 13 كانون أول/ديسمبر 2018

انتخبتم أم لم تنتخبوا .. قضي الأمر الذي فيه تتناطحون

الأربعاء 14 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ها اخوتي النشامى .. ها – شكاللكم البهلول قبل كم يوم هاكم نتائج الانتخابات الديمقراطية قبل شهرين من موعدها
لقد تم توزيع مقاعد البرلمان العراقي القادم بكل حرفية وشفافية وديموقراطية كما هو ادناه حسب معلومات سرية تم الحصول عليها في بريطانيا من مصادر
مطلعة كما يلي , ننشرها كما وصلت إلينا مع راينا وتعليقنا أدناه
سوف يحصل ائتلاف النصر الذي يرأسه حيدر العبادي رئيس مجلس الوزراء الحالي على 89 مقعداً ، فيما يحصل الفتح على 35 مقعداً ، سائرون على 27 مقعداً، ودولة القانون على 21 مقعداً فقط , في
حين سيحصل تيار الحكمة الوطني بزعامة عمار الحكيم على 15مقعداً، وائتلاف الوطنية 22 مقعداً، والقرار الذي يضم (خميس الخنجر/ أسامة النجيفي) 7 مقاعد، والتحالف العربي 7 مقاعد، وحركة الحل (بزعامة الكرابلة) على 9 مقاعد

وجاءت المقاعد التي تحصل عليها الكرد بالترتيب الآتي: الحزب الديمقراطي الكردستاني 23 مقعدا، الاتحاد الوطني الكردستاني 17مقعدا، الديمقراطية والعدالة (برهم صالح) 9
مقاعد، كوران التغيير 7 مقاعد قوائم كردستانية متفرقة ٨ مقاعد” , بينما كان نصيب الأقليات وقوائم عراقية أخرى وفقاً للإستطلاع، 32 مقعداً
فقط

وجاءت المقاعد التي تحصل عليها الكرد بالترتيب الآتي: الحزب الديمقراطي الكردستاني 23 مقعدا، الاتحاد الوطني الكردستاني 17مقعدا، الديمقراطية والعدالة (برهم صالح) 9
مقاعد، كوران التغيير 7 مقاعد قوائم كردستانية متفرقة ٨ مقاعد” , بينما كان نصيب الأقليات وقوائم عراقية أخرى وفقاً للإستطلاع، 32 مقعداً
فقط

اذاً لقد قضي الامر الذي فيه تستفتون ايها العراقييون , وتم حسم الامر الذي فيه تتناطوحون بينكم ايها الغلابة والمساكين الموالين , سواءً ذهبتم أم لم تذهبوا , تملّغطتم أم لم تتملّغطوا
بالحبر البنفسجي أو بالدم القاني !, تظاهرتم أم لم تتظاهروا , قاطعتم أم لم تقاطعو صناديق الإنبطاح ( الاقتراع ) ؟!, اعتصتمتم ام لم تعتصموا , لطمتم أم لم تلطموا , هوستم ام لم تهوسوا , استقبلتم أم لم تستقبلوا هذا السيد المعمم أوذاك السياسي المخضرم ؟
السيد المايسترو حسم لكم الأمر بدون ان تتحملوا عناء ومشقة الخروج من بيوتكم أصلاً , حفاظاً على سلامتكم كي لا تحصد أرواحكم التفيجرات بالألغام الموقوته أو السيارات المخخة لا
قدر الله , اطمئنوا تماماً فهنالك من يسهر على راحتكم وديمقراطيتكم الفتية , ولهذا تم توزيع الحصص والغنائم والمقاعد كلُ حسب قيمته وثقله ووزنه الديني والمذهبي والطائفي والقومي , توافقياً حسب التبعية والولاءات بين اللاعبين الاساسيين التقليديين في المشهد العراقي
, فألف .. ألف مبروك لكم عرسك الديمقراطي وتجربتكم الفريدة والرائدة في الشرق الاوسط وكل أربع سنوات وانتم بألف خير وازدهار وتقدم




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

elit. eget dolor accumsan ipsum consectetur dictum risus ut id,