الخميس 20 أيلول/سبتمبر 2018

ولاية الفقيه نفس مطمئنة .. !

الثلاثاء 13 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

النفس المطمئنة هي تلك التي إحتوت على عنصر الإستقرار ، وإعتمدت على قوى متينة لا تضام معها أو تضطرب .

ولعل غاية كل الجهاد النفسي هو بلوغ مرحلة الإطمئنان النفسي وتعلقها الحقيقي بالله سبحانه وتعالى ، لأن التعلق هو الطريق المؤدي إلى الفلاح والنجاح ( وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ) ..

وهنا لابد للكون بأسره أن يسير ضمن قيادة حاصلة على الضوء الأخضر ولو بالوصف لا النص ، وهذه القيادة لا يمكن أن تأتي بها المهاترات والشعارات الفارغة ، والقضية تحتاج إلى ركن وثيق ومتين ومستدل عليه بالطرق العلمية المنطقية ، وهذا ما ثبت للثورة الإسلامية الإيرانية بقيادة الفقيه العارف والعالم السيد الإمام الخميني العظيم .

وأعني ولاية الفقيه النظرية التي لم تكتسب تجربة مثلها لحد الآن ، وهي التي قامت بجهود مئات العلماء أصحاب علم وتحقيق وتفسير وفلسفة وعرفان ومختلف العلوم المنظومة المعرفية ، لذا إكتسبت اليوم – ولاية الفقيه – هذا النصر المؤزر على صعيد الصراع الإستكباري الإسلامي ، ومن هنا برز لها الأعداء بين عدو وحاسد وخائف على دكانه .

هذه القيادة التي سارت بخطى الواثق نحو كل القضايا المصيرية الكبيرة دون الإلتفات إلى ما يفعله فريق المؤامرات على مستوى الداخل والخارج !




الكلمات المفتاحية
الخميني الفقيه ولاية الفقيه

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

diam pulvinar lectus venenatis, consequat. ipsum Aliquam id,