الخميس 8 ديسمبر 2022
13 C
بغداد

سجن الافكار و سجن الانسان

فى البلدان العربية لا شيء يوحى فعلا بأن الحكومات تريد حكم رعايا متنورين و نسبة الامية العالية التى تعانيها الشعوب العربية رغم كل الثروات التى تملكها هذه البلدان من صغيرها الى كبيرها كافية و زيادة لتؤكد هذه الحقيقة ، بين ما يطلق من شعارات رنانة جوفاء و بين الواقع المر مساحة اميال ضوئية ، بالطبع ما نعانيه كمجتمعات عربية من هوة سحيقة بين الحاكم و المحكوم جدير بالدراسة و المتابعة و التحليل و الفهم و لعل هناك من درس مثل هذا الموضوع و انتهى بطبيعة الحال الى نتيجة مؤكدة بأن الحكام العرب المنتمون أصلا الى الماضى بدل الحاضر و الذين جاء أغلبهم على ظهر الدبابات و بدأ عهدهم بالبيان رقم 1 لم يكونوا مستعدين بحكم تكوينهم الفكرى الاعرج إلا للحكم بالعصا و السوط و لذلك كانت السجون أكثر عددا من المدارس و كان قضاء السلطة دائما على حق و رأى المواطن من البدع و الكفر و الزندقة و هذا ما يفسر كل تلك المحاكمات السياسية و وجود كل هؤلاء الشعراء و المفكرين و المدونين فى السجون العربية و حين يسجن أحدهم فى قطر مثلا من أجل قصيدة فمن الواضح للعيان أن صدور حكام العرب أضيق من أن تتسع للأشعار رغم أن تاريخ العرب لا يحكى عنهم الاب الاشعار .

هناك حقيقة تخفى على البعض و ربما يقع الخلط فيها أحيانا و هذه الحقيقة تؤكد أن الحاكم العربى لا يريد سجن الاشعار و الافكار فقط عندما يقرر محاكمة من تلفظ بها من رعاياه بل غايته الاهم هو ابعاد ذلك ” الخطر ” من المساحة الواسعة الى المساحة الضيقة و هى السجن بما يحد من ” اشعاع ” تلك الاشعار بين العامة و خوفا من أن تتحول رقعة بلاده الى جنائن تلقى فيها القصائد و تدار فيها حلقات النقاش حول الديمقراطية و ما يتبعها من حقوق الانسان و خاصة حقه فى التعبير ، هذا مهم لنقول أن الحكم القضائى على الشاعر أو المعارض السياسى أو الفكرى بالسجن هو ليس حكما موجها للفكر كجريمة بل هو حكم موجه للفكر و صاحب الفكر معا فيما يشبه حكما بالنفى و ليس حكما بالسجن ، المطلوب هو التخلص من الشخص بذاته و بفكره و بما يراه الحاكم من خطر ، كثيرا ما يردد البعض ” عمر السجن ما غير فكرة ” و لكن الحاكم العربى لا يرى الامور بنفس المنظار و نراه يصر بأن بقاء هذا ” الخطر ” فى السجن سيجعله يتدبر فى الماضى و الحاضر و ربما يراجع نفسه لينتهى الى الاقلاع عن هذه الافكار و الاشعار مستقبلا و هنا نفهم لماذا وضع ذلك الشعار البائس على جدران السجون العربية ” السجن اصلاح و تهذيب ” مع ان كل المؤشرات تؤكد فشل السجن فى اداء دوره المسطر اليه بعناية فائقة من الحكام العرب .

لقد أراد الحاكم العربى ان يكون السجن مكانا للإصلاح و التهذيب و الاصلاح و التهذيب فى عرف هذا الحاكم يعنى تكليف حراس السجون بمهمات قذرة تستهدف السجين المطلوب للتأثير على سلوكه على جميع المستويات حتى ينقطع عن هذه ” العادة السيئة ” فى المعارضة أو الانتقاد ليصبح مجرد كائن بلا مشاعر و لا رأى لا يمكن أن يشكل خطرا على حكم الاسياد ، لا يهم الحاكم العربى أن يتحول سجين الفكر و الرأى الى مدمن مخدرات أو الى ارهابى أو الى داعية مبشر بالجنة لكل هؤلاء الارهابيين الذين انتشروا فى بقاع الارض بداعى نصرة الاسلام و هم له ملطخون بالدماء فما يهمه فقط هو اجراء عملية غسيل مخ سجنيه من شأنها نزع كل الافكار الرافضة و المعارضة لحكمه و تصرفاته و خيانته ، على سبيل المثال هناك عدة طرق تستخدمها السجون المصرية للتنكيل بالمعارضين و لاستجوابهم ، على رأس تلك الطرق ، الصعق بالكهرباء والتعليق ، وإطفاء السجائر بالجسد ، وهتك العرض والامتثال لأوضاع بعض الحيوانات والجلد والإهمال الطبي والتعنيف النفسي ، وغيرها من الطرق مثل التعنيف اللفظى و الاهمال الطبى التي ينتهك بها حق المسجون السياسي ، هكذا يرى الحاكم العربى عملية التهذيب و الاصلاح للمعارضين و هكذا يتم القضاء على الفكرة و الشخص فى آن واحد بحيث يتحول السجان الى قلعة تحمى سلطة الحاكم و تصبح العقوبات احد الوسائل الردعية التى تقضى على كل المشاعر و الافكار .

من مفارقات السجن و السجناء أن الحكام العرب قد وفروا سجونهم لبعض الدول الغربية حتى يتم فيها تعذيب و استجواب المساجين السياسيين الذين ترفض اعراف تلك الدول استجوابهم فيها وبحسب التسريبات ، فإن وكالة الاستخبارات المركزية تقوم بتعذيب و استجواب كثير من السجناء فى السجون المصرية ضد متهمين بالإرهاب اعتقلتهم في “مواقع سوداء ”، وهي سجون سرية أقيمت في دول أخرى لم يتم تحديدها ، ولكنها تشمل على ما يبدو دولا آسيوية و دولا عربية أخرى ، يضاف اليه حديث عما سمى بالتسليم الاستثنائى للسجناء من قبل الادارة الامريكية لهذه الدول بغاية واضحة و سافرة و هى انتزاع اعترافات معينة تخدم حرب هذه الادارة على الارهاب ، لكن ما نشرته وكالة أسوشيتد برس اخيرا حول مجموعة من السجون السرية التي تديرها دولة الإمارات العربية المتحدة داخل اليمن ، و بأن القوات الأمريكية تشارك في عمليات استجواب المعتقلين في بعض هذه السجون السرية ، كما أنها تزود محققين آخرين بالأسئلة التي يجب طرحها ، وتتلقى أيضا محاضر لجلسات الاستجواب من حلفائها الإماراتيين يؤكد بطبيعة الحال ان الحكام العرب قد خرجوا من حالة الهواية الى حالة الاحتراف فى مسالة التعامل مع المساجين السياسيين العرب و الاجانب بما يطرح علامات استفهام كثيرة حول صمت المجتمع الدولى حول هذه الانتهاكات و عدم قدرته على الحسم فيها .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةللقيود حرية
المقالة القادمةمصادرة ممتلكات ام انتقام سياسي ؟!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
892متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

قانون جرائم المعلوماتيه يشكل انتهاكآ صارخآ لأحكام الدستور.. ويعمل على أعادة العراق لعصور الديكتاتوريه..؟

نستقرأ قيام مجلس النواب العراقي بأعادة مناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتيه سيئ الصيت.والذي تم رفضه سابقأ من قبل مجلس النواب في2019 بأستغراب ودهشة شديدين..؟ فالمتابع...

الغترة والعقال تلم شمل الثقافات في مونديال قطر ٢٠٢٢

إن المكاسب والفرص لجماهير كل دولة قادمة إلى قطر لحضور مونديال كأس العالم ٢٠٢٢ محدودة ومرتهنة بالحظ حيال الفوز والترقي في التصفيات أو الخروج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الكاتب ابراهيم سبتي

القاص ابراهيم سبتي كاتب قصة وروائي وصحفي وناقد معروف على مستوى العراق وباقي البلدان العربية وهو كاتب قصة من طراز خاص ومن عائلة أدبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سنارة السوداني في بحر الفساد

يثار الكثير من الجدل حول قدرة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لتعقب الفاسدين وفتح ملفاتهم التي أزكمت الأنوف، وقبل ذلك أثار ترشيح السوداني حفيظة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موازنة 2023 .. بين الإنعاش و الاحتضار

بعد أن غابت الموازنة الاتحادية لسنة 2022 وما سببه هذا الغياب من آلام وأضرار لشرائح عديدة من المواطنين أفرادا ومنظمات ، وبعد أن تشكلت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من صفرو:لَـكِ الله يا سَـيِّـدتي

صور بديعة ؛ وخلابة بطبيعة خلـق الله ؛ كانت مترسخة في ذاكرتي منذ الصغـَر عَـن مدينة صفرو. صفرو في الذاكرة ( تلك) الجـَنة على...