الثلاثاء 6 ديسمبر 2022
20 C
بغداد

الشهيدُ مهدي الكناني وطنٌ في رجل

لا يمكنُ للكلمات عبر مقالٍ صغير أن تستوعبَ رجلاً مثلَ الشهيد مهدي الكناني . ولا يمكنُ للرثاءِ – مهما كان حجمهُ وحزنهُ – أن يكفيَ وفاءاً لروحهِ الطاهرة . وانّ الحديث عن هذا البطل المجاهد الغيور في ذكرى استشهاده يجعلُ أقلامنا في حَيْرةٍ من أمرها أمامَ رجلٍ تجاوزَ بكل تفاصيل رحلته الجهادية حدودَ الانسان المقاتل ليرتقي بعطائه وايمانه المطلق فوق جميع المُسمّيات المحدودة ، وليكون وطناً في رجل وليس رجلا في وطن . والذين يعرفون الكناني عن قرب يدركون تماماً نقاءهُ من كل شوائب الدنيا ومن جميع ملذاتها التي هجرها رغماً عن أنف الدنيا وما فيها . كما يعرفون تماماً من خلال هواجسهِ وأحلامهِ البيضاء أنهُ كان يعيشُ أيامهُ بثوب الشهادة قبل وقوعها ، بلْ كانت الشهادة بالنسبة لهُ الثمرة التي ينتظرُ نضوجها من أجل اللحاقِ بكوكبة الشهداء العظام . وحين رحل الكناني ، فقد رحلَ عاريا من شهوات الحياة ومن تجارتها ومن صخبها وضجيجها ، واتجّهَ مخضبا بجراحهَ الى الرحمن الرحيم الذي لا يضيعُ عندهُ أجرُ المُحسنين . لقد رحل ولم يكن لديه طموحٌ واحد بالحصول على مكتسب من المكتسبات الدنيوية الكثيرة التي مازالَ يتمتعُ بها أهلُ العروش والكروش الذين لولا تضحيات هذا البطل الكريم لما بقيت عروشهم ولا امتلأت كروشهم بالمال الحرام . لقد رحلَ شريفاً طاهراً لم تلوثْ ضميرهُ مفسدةٌ ولا منفعةٌ شخصية ولا غاية يرجو منها الثراء والترف والعيش الرغيد . وانما آمن بالجهاد الايمان الحقيقي وعرف كيف يؤدّبُ نفسهُ ويصقلها على هذا الطريق العظيم الذي سلكه سيد الشهداء الامام الحسين ( ع ) ، فكانت الصخورُ والأحجارُ والأعشاب المنتشرة على سوح المعارك ملجأ لراحتهِ حين يهدأ وطيسها ويصمتُ أزيزُ رصاصها . ولم يذهبْ بخيالهِ – كما يفعلُ البعض من الذين يرقصون على دماء الشهداء – خارجَ معاناة وهموم الوطن والدين ، ولم يستسلمُ تفكيرهُ للقصور الضخمة وللسيارات الفخمة وللمناصب الرفيعة ، فكان فضاء تفكيره مفعماً بأكملهِ بالواجب الشرعي المقدس والتصدّيْ لأعداء الله وأعداء الانسانية . سلامٌ من الله على الشهيد حين ولدَ وحين رحل الى العالم الآخر وأسكنه الله فسيح جناته مع الشهداء والصدّقين .

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
895متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الامبراطورية الخائفة من أهلها

تتحدث الأنباء عن تمارين عسكرية أمريكية إسرائيلية ترجَمَها بعضُ العراقيين والعرب والإيرانيين المتفائلين بأنها استعداد لضربة عسكرية مرتقبة لإيران. ولنا أن نتساءل، إذا صحت هذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هل يتجزّأ الإقليم .؟

 العنوان اعلاه مشتق ومنبثق من الخبر الذي انتشر يوم امس وبِسُرعات لم تدنو من بلوغ سرعة النار في الهشيم , وكانت وسائلُ اعلامٍ بعينها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قراءة في كتاب “لماذا فشلت الليبرالية”

بعد تفكك المنظومة الاشتراكية وانتهاء الحرب الباردة عام 1990 اعتبر الغرب أن ذلك يمثل نجاحا باهرا ونهائيا للرأسمالية الليبرالية والتي يجب أن يعمم نموذجها...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

فشل بناء الدولة الوطنية الديموقراطية بغداد .طهران .دمشق نموذج ,الاستبداد الشرقي

التطور سنة الحياة وحياة بني البشر في تطور مستمر ودائم .تتطور قوى الانتاج وطرق المعيشة و الثقافة و القوانين والنظم وشكل الدولة وتتطور الثقافة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

وصلتني سير الدعاة

في كربلاء الحسين التقيت بالدكتور شلتاغ الذي صنع التأريخ بقلمه, وضم في موسوعته أساطين الكلمة ممن اعتلى مشانق الجهاد لترقص اجسادهم فرحين مستبشرين بمن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المتقاعدون.. والسوداني.. ومأساة المتاجرة الدعائية برواتبهم المتدنية !!

تعد شريحة المتقاعدين ، وبخاصة ممن شملوا بقانون التقاعد قبل عام 2014 ، من أكثر شرائح المجتمع العراقي مظلومية ومعاناة معيشية ، وهم من...