الثلاثاء 16 أغسطس 2022
40 C
بغداد

الحروب ضروب!!

الأرض ميدان حروب متنوعة ومتجددة ومبتكرة , وفيها من أدواتها وآلياتها ودوافعها ما لا يمكن حصره بمقال , فالحرب التي تعارفت عليها البشرية ما عادت موجودة , وإنما الذي يدور هو قائمة لا تنتهي من الحروب , ومنها النفسية والإعلامية والفكرية والثقافية والتجارية والعلمية والبحثية والإبتكارية والصناعية , فالدنيا في سباق محموم في هذه الميادين وغيرها.
فالحرب التقليدية التي عهدناها ما عاد لها أثر , والسبب هو ما أنجزه العقل البشري من إبتكارات ذات قدرات تدميرية لا يمكن تصورها , فالأسلحة المعاصرة تتطور بسرعة مذهلة , وما يُصنع اليوم يبدو قديما بعد ستة أشهر أو سنة واحدة , ولهذا فأن مصانع الأسلحة المجنونة لكي تتخلص من منتوجاتها بسرعة , فأنها تفتح أسواقا وتطورها لإستيعاب الموديلات القادمة من إنتاجها , وهذا يعني أن الحروب لن ولن تضع أوزارها , لأن الطلب يجب أن يتفوق على العرض , وهذا هو القانون الذي سيتحكم بسلوك القرن الحادي والعشرين.
والحروب التدميرية التي تستخدم فيها الأسلحة المتطورة هي التي تطغى على وسائل الإعلام وإهتمام البشر , لكن الحروب الأخرى , كحرب المياه والغذاء والحروب الجرثومية والبايولوجية المتنوعة والقتل بالأشعة والصوت والرجات والإهتزازات التي لا يشعر بها البشر , فتمضي في دخان الحروب الدموية التخريبية الفاحشة المتنامية في المجتمعات المستهدفة لثرواتها ومصادر الطاقة التي فيها , ولا يوجد مصدر للطاقة في الأرض إلا وحوله قوافل حروب.
والواقع العربي يتعرض لحروب شرسة بكل الأنواع والقدرات , ولم تعد الحرب الفتاكة بالأسلحة المتطورة إلا واحدة منها , فالهجمات الفكرية والنفسية والثقافية والأخلاقية والعقائدية والإعلامية والغذائية والتجارية والمواصلات والحصارات والصولات الإحباطية على أشدها , لقتل العربي نفسيا وفكريا وعقائديا وتحويله إلى موجود متحطب قابل للإشتعال والتحول إلى رماد ودخان.
وهذا جوهرالذي يجري , ولهذا تجد الواقع العربي مصاب بمعضلات متفاقمة لا تعرف حلا , ولا يمكنه أن يفكر بمخرج من المأزق , لأن وابلا من المعضلات المتأهبة للإنقصاص تتربص فرصها وبوابات نفوذها لكي تحقق رسالتها التدميرية القاسية.
وهكذا فما أن يتم إطفاء نار هنا حتى تتأجج نار هناك , وما أن يخمد صراع هنا حتى يبدأ صراع آخر هناك , وخلاصة هذه المتواليات الخسرانية هو إستنزاف طاقات الوجود العربي , وتجفيف عروقه الحضارية والإنقضاض عليه بعد أن أصبح كالعصف المأكول , بلا قدرات تؤهله للتحدي والمقاومة والبقاء.
وأخطر ما يجري في الواقع العربي أن العديد من العرب قد تم تأهيلهم لكي يكونوا ضد الوجود العربي , ومن المساهمين في إنهاكه وتفريغة من قدرات الحياة.
وتلك حروب ما بعدها حروب , وفيها يموت الأبرياء والآخرون يخونون فيملأون الجيوب , ولكن خوّان أهله ووطنه سيكون ذات يومٍ تحت أقدام الخطوب!!
و”…إن الله لا يحب كل خوّانٍ كفور” 22:38

المزيد من مقالات الكاتب

الهدف يأكل نفسه!!

الدين والوطن!!

بلاد الملائكة!!

حوار مع مجنون!!

هل تطيقنا الأرض؟!!

المادة السابقةالشهيدُ مهدي الكناني وطنٌ في رجل
المقالة القادمةحديث عن الوطن

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
867متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

المؤرخون الإسلاميون والباحثة بثينة بن حسين

شخصيا أثمّن الجهّد المبذول من قبل الباحثة التونسية في كتابها الموسوعي (الفتنة الثانية في عهد الخليفة يزيد بن معاوية) وهو من الكتب الضرورية ويستحق...

لماذا لم يكتب الشيعة تاريخهم بايديهم

عندما تبحث عن أي حدثٍ ما في تأريخ الشيعة سياسياً أو عقائدياً أو اقتصاديا ،أو كل ما يهم هذه الطائفة من أسباب الوجود والبقاء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

محاولة اغتيال سلمان رشدي: جدلية التطرف في الفكر وممارسة العمل الإرهابي؟

في نهاية القرن العشرين واجه العالم عملية إحياء للأصولية الدينية إذ شكل الدافع الديني أهم سمة مميزة للإرهاب في الظروف المعاصرة، بعد أن أصبح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لقد ابكيتنا يا رأفت الهجان…

اليوم وانا اعيد مشاهدة المسلسل المصري القديم رأفت الهجان من خلال شاشة الموبايل وبالتحديد لقطات لقاء بطل الشخصية مع عائلته في مصر بعد عودته...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أموال ( النازحين ) تحولت إلى خزائن اللصوص ؟!

معظم النازحين في العراق وإنا واحد منهم سجل أسمه في قوائم وزارة الهجرة وتم توزيع تلك القوائم إلى منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى والأطراف...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الإنسداد السياسي في العراق… ومتاهات الفراعنة

يبدو المشهد السياسي في العراق مثل متاهات الفراعنة أو دهاليزهم السِريّة كمن يحاول الخروج من غرفة مظلمة عِبرَ باب دوار حتى يجد نفسه قد...