الخميس 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

السلطة الرابعة

الخميس 01 آذار/مارس 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كثيراً ما تتداول المجتمعات والدول بهذا المصطلح وتعتبره عامل مهم في إظهار صوت الحق وتبيان مدى
تأثير صحة نشر الخبر عند الدول.والكثير منا لم يقيم هذا الشيء او يتجاهله ولنأخذ نظرة على الاعلام
بشكل عام والصحف بشكل خاص نجد في الماضي كانت الصحافة لها هيبتها في المجتمع العراقي
فعندما ينشر الخبر تجد روح المصداقية في الخبر اضافةً الى الاخذ بالرأي المناسب في جميع المجالات
بعكس الوقت الحاضر فأغلبية وسائل الاعلام تراها تتبع اسلوب التجارة في ذلك في عدة نواحي :-
1-عندما ينشر الخبر في البداية يبث روح الامل والطمأنينة في نفس المواطن وبعد فترة من الزمن يلغي
او ينفي الخبر بناءاً على تصريح الجهة المسؤولة او بعبارة اخرى يضع المواطن قي حيرة من امره.
فيتسأل المواطن لماذا يبث الخبر اذا لم ينفذ.
2-قد ترى الاخبار المتضاربة في بعض الفضائيات فهناك فضائية قد تنشر اخبار ضد الاخرى لعدة اسباب
مما يجعل الخبر ضعيف الرؤى وعدم وجود مصداقية للخبر.
3-تتخذ الاحزاب وسيلة لنشر الصحف بناءاُ على مصالح شخصية واتباع الاساليب المذكورة اعلاه في
نشر الخبر .
ومن الجير بالذكر ان هذا الكلام ليس على عاتق اعلامي بل مؤسسات الدولة تلعب دور في ذلك .
ولكن هناك صحف وقنوات تسعى الى بث روح الحقيقة ونسعى الى تحويل الوضع ومن حسن الى
أحسن والله من وراء القصد




الكلمات المفتاحية
السلطة الرابعة المجتمع العراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

fringilla consectetur risus ut Aliquam nunc ut quis, tempus massa