السبت 2 يوليو 2022
28 C
بغداد

التصدي بحزم لعمليات الكسب المادي غير المشروع

أيّ مجتمعِ يحلمُ بحياةٍ كريمة لابدّ أن يتصدّى أبناؤه لكل الأفعال الشاذة الغريبة التي من شأنها – لو استمرت – أن تؤدي الى الهاوية السحيقة ، وحينها لا ينفعُ عضّ الأصابع ندما . وليس صحيحاُ أن تعتمد المجتمعات على سلطاتها التنفيذية ( أيّ الحكومات ) في كل صغيرة وكبيرة تهدّدُ سلامة وجودها من سلوك بعض أفرادها السلوك المرفوض . بلْ عليها واجبٌ وطني وأخلاقي لتشخيص الحالات السيئة ومن ثم التحرك الحازم الصارم للقضاء عليها . لأن طبيعة المجتمعات طبيعة تكاملية متبادلة المنافع والمصالح والحقوق والواجبات . والذي يعتقدُ أن هذا الأمر لا يعنيه ، فهوَ واهمٌ تماماً لأن الأفعال الشاذة ان انتشرتْ واتسعت رقعتها الجغرافية سوف تأكلُ الأخضر مع اليابس على حدّ سواء ، ولن ينجوَ من نتائجها الوخيمة فردٌ من أفراد المجتمع . والتصدّي نوعان ، النوع الأول عدم تشجيع أولئك المفسدين الذين باعوا ضمائرهم للشيطان من أجل الحصول على أيّ كسب ماديّ . وعدم التشجيع يعني بحكم المنطق ايقاف زحفهم الشيطاني عبر الاتجاهات وتضييق دائرة الخناق عليهم . أما النوع الثاني وهوَ الأكثر أهمية والأشدّ تأثيرا ضدّ أولئك المارقين الخارجين عن حدود القيم والأخلاق الانسانية النبيلة ، وهذا التصدّي يكون عن طريق التوبيخ واعلان الحرب عليهم بمنتهى الصلابة والشجاعة ، وكل فردٍ حسب موقعه في المجتمع . وللأسف الشديد أصبحَ المجتمع العراقي – الذي كان من أكثر المجتمعات شهامة وأخلاقا وشرفاً – مرتعاً وبيئة خصبة لذوي السلوك الشيطاني ولذوي الضمائر الميتة . وقد انتشرت الكثيرُ من الظواهر القذرة التي يتفنن أصحابها بأبشع الصور من أجل الكسب المادي غير المشروع . والأمثلة على هذا الأمر كثيرة جداً ، والجميع يعرفونها ويعيشون تفاصيلها اليومية باستمرار ابتداءا من السلطة التنفيذية ومرورا بالسلطة الدينية وانتهاءا بأبناء الشعب الذين لا حولَ ولا قوة لهم سوى التفرج على ما يجري صاغرين . فالى أين يتجهُ مجتمعنا وما هو المصيرُ المحتوم علينا بعد أن طفح الكيْلُ ووصلَ السيلُ الزبى ؟ ولستُ مُبالغاً ولستُ متشائماً أكثر ممّا ينبغي ، ولكن الواقع الملموسَ يفرض علينا الصور المرعبة – شئنا أمْ أبينا – والذي اختلط عليه الأمرُ ، و لم يعرفْ ما يحصلُ في المجتمع من جرائم بشعة في وضح النهار وأمام أنظار الكبير والصغير ، عليه أن يعرفَ الآن …. فمن هذه الصور المأساوية بيع لحوم حيوانات ميتة قبل ذبحها ، وقد اتسعَ مسرحُ هذه الظاهرة ليشمل أماكن كثيرة في العاصمة بغداد وفي المدن العراقية الأخرى . ومن هذه الصور أيضا بيع الأدوية من قبل أشخاص لا علاقة لهم بهذا الشأن اطلاقا ، حتى أصبحت بعض أرصفة الشوارع مكاناً مُميزا لعرض الأدوية والمستحضرات الطبية ومن مناشيء لا يعلمها الاّ الله . ومن هذه الصور عمليات النصب والاحيتال التي تمارسُها بعض العصابات المسنودة من قبل بعض العشائر عبرَ مواقع التواصل الاجتماعي في الانترنت . وقد أصبحت هذه الظاهرة وسيلة ممتازة لايقاع بعض المغفلين بشباك العلاقات العاطفية الوهمية ومن ثم حسم الأمر بالفصل العشائري الذي يكسرُ الظهر . ومن هذه الصور ظهور المافيات التي تستخدم المتسولين لجمع المال الحرام ، حتى أصبحت بعض المناطق حكراً لهذه المافية ولتلك المافية ، والويل كلّ الويلُ لمنْ يتجاوز على تلك المناطق . وهناك الكثير من الصور الأخرى التي لا مجال لذكرها ضمن هذا المقال القصير . ولكن المهم في الأمر أن سكوت المجتمع على تلك الأفعال القذرة وعدم التصدّي لها بمنتهى الحزم سوف يقضي على أحلامنا وأحلام أبنائنا للعيش بكرامةٍ وبسعادة ورغماً عن أنوف الجميع .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
866متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الى الإطار و بقية القوى: رشحوهن

اذا أردتم احداث تغيير في الأداء السياسي ، إذا أردتم ترميم العلاقة مع جمهوركم ، إذا أردتم كسر الصورة النمطية المأخوذة عنكم ، إذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بوتين الغرب وقع بالفخ 

بالتزامن مع اختتام اجتماعات قمة السبعة ، واجتماع قادة الناتو ، وما رافقها من اعمال " مسخرة " باتت محط اهتمام جميع متابعي شبكات...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نفهم أو لا نريد أن نفهم ( البعض ) منا أصبح معمل لصنع ( الطغاة ) ؟؟

نفهم ، ولا نتفهم ، ان لا يستوعب رجال الخيانة والعمالة والرذالة هؤلاء وزعماؤهم ( خاصة من قادة بعض العشائر ) ونسبة كبيرة منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بعيدا عن السياسة والامور العامة نذهب اليوم الى عالم القصة.. اليتيم والقصر الملكي

قصة من واقع الخيال الجزء الاول في بداية سبعينات القرن الماضي كان محمود يعيش في قرية ريفية تابعة لمحافظة نينوى تبعد عشرات الكيلومترات عن اقرب مدينة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الأنا السياسية!

حب الذات هي أحد الغرائز التي جعلها الله عز وعلا في النفس البشرية فلا أحد منا ينكر رغبته وحبه في أن يكون الأول والأحسن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العرب عن الضعف يعربون!!

العرب أقوياء بثروات بشرية وعقلية وحضارية ومادية لا تضاهى , ويعبرون في سلوكهم عن الضعف المبيد والخنوع الشديد للذين يستمدون قوتهم منهم. فالدول العربية مرهونة...