الخميس 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

غباء فطري وموهبة.. أم سوء نية مبيت؟!

الاثنين 26 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هناك فرق كبير, بين أن تكون قائدا, وأن تكون مديرا.. هذا ما يصر عليه المختصون في علم الإدارة والقيادة, ومن يعملون في مجال التنمية البشرية وتطوير القدرات.
المدير شخص يتعامل مع الناس, بطريقة الرئيس والمرؤوسين, يتمسك بالقوانين كقالب جامد, يتجنب الأخطاء ويبتعد عنها قدر الإمكان, يكتفي بتنفيذ ما تأتيه من توجيهات وأوامر مسؤوله الأعلى, يحاول أن يكون بطلا, ويركز على الصرامة والمراقبة, تفكيره محدود وقصير, يتمسك بكل صلاحياته ولا يستخدمها.. وهو قد يكون مديرا ناجحا, فينفذ بدقة.. او فاشلا متزمتا.
القائد شخص يبحث عن الأهداف والتطوير والأبداع.. يفكر خارج السياق المألوف, يهتم بالعنصر البشري, يخلق الأبطال والقادة من حوله, ويعطي الفرصة لجيل جيد من القادة.. تفكيره دوما إستراتيجي بعيد المدى, ويستشرف المستقبل.. وغالبا ما تكون خياراته صحيحة.. يخول فريقه بكثير من صلاحياته, ولا يخاف منافستهم, فهو يتقدم دوما معهم.
نظن جميعا أن مشكلتنا, في العالم العربي وخصوصا العراق, تتعلق بالفساد وما نخسره من جراءه, وهو غول حقيقي وصل مرحلة يصعب معالجتها, وتحتاج لحملة كبرى ولفترة زمنية طويلة ربما لإستئصاله, ومجموعة كبيرة من التشريعات وتخصيصات كبيرة, وقدرات بشرية ..وهو فيه جانب من الحقيقة, لكنه ليس الحقيقة كلها!
من يراجع الأرقام المتعلقة بما صرفناه من ميزانيات, خلال السنوات السابقة, التي تلت سقوط نظام حكم البعث, يلاحظ الرقم الكبير لتلك الأموال المهدورة , ومن يعمل في الدولة, ولو كموظف بسيط, يعرف بكل تأكيد, أن المبلغ المسروق منها, لا يمثل النسبة الأكبر.. لكن المهدور من جراء السياسات الفاشلة والقرارات الخاطئة, هو الجريمة الحقيقية بضياع أموالنا وحقوق أجيالنا.
من الواضح أن أحزاب السلطة, لم تمتلك أفضل من هؤلاء لتقدمهم لتولي المناصب القيادية, نتيجة لعدم لإتعدام الرؤية لقيادة دولة, فهي تعلمت الهدم بإعتبارها معارضة سابقة, كانت تريد هدم أركان نظام البعث وأسسه.. لكنها بقيت بنفس العقلية حتى مع توليها للسلطة, فبقي أفرادها يفكرون, بمقدار ما يمكن أن ينتفعوه من تلك الدولة!
وأما من كان نزيها وكفؤا, كان غير مختص, وهو عيب كان يمكن معالجته من خلال مستشارين مختصين, إن تنزلنا وقلنا أن المنصب هو موقع سياسي.. لكن أن يتم الإتيان بأشخاص أغبياء أو فاسدين, وبشكل متعمد والإصرار على توليهم تلك المناصب رغم المعارضة الشديدة, وشياع تاريخهم السيء, فهذاما لا يمكن فهمه أو تبريره.
صنع القادة ليست عملية سهلة, فهي مجازفة قد تثمر عن نماذج باهرة ومميزة, أو تودي بمستقبل الجهة التي تجربها, لكنها طريق حتمية لا محيد عنها.. لمن يفكر بمستقبل بلد, ولديه مشروع ورؤيا.
إصرار البعض على تلبيس مدراء, بدور قادة.. هو محاولة سمجة لخداع الناس, وكذب على النفس قبل الأخرين.. ونتيجته الفشل الذريع.. ولنا في وزراء ومسؤولين تولوا مناصب خلال السنوات الماضية, دليل واضح وفاضح.
كيف بمن يأتي بمدراء فاشلين أغبياء, يضاف لها فساد متأصل.. ويسلمهم مناصب مهمة وحساسة, ويجعلهم يتحكمون بمصير البلاد والعباد؟! هل هو غباء فطري وموهبة؟ أم سوء نية مبيت؟!




الكلمات المفتاحية
الإدارة غباء فطري

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

adipiscing libero ut elit. dolor nunc porta.