الثلاثاء 23 تموز/يوليو 2019

برلمان بلا امتيازات لا رواتب ولا حمايات

الأحد 25 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يوميات مرشح …
شورطوك
كلمة تستعمل في قاموس حياتنا اليومي عن وقوع الشخص في ورطة من جراء عمل خاطئ او فخ محكم التنفيذ يقع به هذا الانسان الساذج …
هي كلمة وردت في تعليق من مئات التعليقات التي كانت ردا على منشور لي حول دخولي الانتخابات البرلمانية وتحت شعار وانا متمسك به واحارب من اجله وهو ان البرلماني مواطن عادي جاء يخدم الشعب لا الشعب يخدمه ..
وقد شرحت في منشوري انه من المستحيل الان ان احقق ما ا طمح اليه في ليلة وضحاها وان يتنازل صاحب السعادة ( البرلماني ) عن امتيازاته .. ولكن انا العبد الفقير لله قررت وخطوت هذه الخطوة بان اتنازل عن كافة امتيازاتي من راتب وحمايات وامتيازات الى مؤسسات خيرية تعنى بالإيتام والفقراء في محافظتي التي رشحت عنها والتنازل يكون في المحكمة ولأرجعة فيه .. عسى وان يخجل أصحاب السعادة ويبادروا مثلي …
هي ليست ورطة يا صديقي ولم يورطني احد من السياسيين كما تضن انت انني منهم ..بل ان الذي ورطني في هذا الموقف هو انت وكل العراقيين الذين يبحثون عن بقايا وطن في عيون السياسيين الفاسدين …
صديقي انا اخاطب فيك عقلك الواعي انا اريد هذا الشعار الشرارة الأولى لكي تنطلق في كل المحافظات العراقية وهي ان البرلماني هو مواطن عادي وليس صاحب السعادة الذي نسمع به ولا نراه الا في أيام الانتخابات
والسلام




الكلمات المفتاحية
برلمان حمايات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.