الجمعة 21 أيلول/سبتمبر 2018

اقرأ على العراق السلام ما دام بيد صغار السن

الجمعة 23 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اسأل العقلاء الذين يحبون أن يكون العراق بلداً متطوراً يشبه البلدان المترفة والسعيدة
لماذا الانسان في دول الخليج يعيش عيشة الأمراء من سكن وعمل وتعليم ورفاهية وخدم آسيويين وأنواع السيارات ومن ارقى المناشئ الأوربية .من أن تدفق النفط في ديارهم منذ سبعين سنة حتى اليوم وهم ميسورو الحال . عوائلهم مرفهة ، مقبولون في أنحاء العالم ، السفر متيسر لهم بالهاتف وارقى المستشفيات في بلدانهم وارقى المدارس لأولادهم وأحسن المعلمين والمدرسين في مدارسهم . وشبابهم وشيوخهم خريجو الجامعات الأوربية والأمريكية .وشوارعهم تضاهي اوربا .والامراء يقدمون خدمات لبلدانهم .

الله ياعراق حررتنا امريكا من طاغوت وحزب واحد وتنفسنا الصعداء . لكن سرعان ما وقعنا بيد أكثر من خمسين حزب يقودها شباب صغار السن . وكل حزب يهدد بالقتال ويتحدى الدول الكبيرة والصغيرة ويشتم كل السياسات والدول . ويدفع الشباب المساكين وقوداً للمحرقة .( اقول يارب ماهو ذنبنا . دول مترفه ودولة تتصارع على السلطة والمال وتاركين الفقراء بالشوارع باعه متجولين شباب يبيعون الكلينكس . التفاح . الشاي . ومتجولين بالازقة لشراء الطحين . والخبز اليابس . وبطاقات النفط . ما أعرف ( العراق بلد الحضارة ) أين -بالورق

ياعراق . مافي عراقي قوي يسيطر على السلطة . ويحسّن الاوضاع مع الدول ويمنع صغار السن من التصريحات الصبيانية التى تجلب على بلدنا الموت والالم واللطم والبكاء . لكن اتذكر الآية التي تقول ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) صدق الله العظيم .




الكلمات المفتاحية
العراق صغار السن

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

consectetur dictum pulvinar dolor tempus diam ultricies nunc