الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

اسماء بعض مرشحي قوائم الأحزاب تنبؤ بأربع سنوات عجاف جديدة

الأربعاء 21 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

اذا كانت هنالك فرصة أمل بنسبة اقل من 5% في ان يذهب الناخب للتصويت والمشاركة في الانتخابات فان هذه النسبة الضئيلة قد تلاشت تماما ودخل اليأس قلب الناخب 100% مع اعلان اسماء المرشحين للقوائم الانتخابية وهي ممتلئة في اغلبها بالفاسدين والسراق وقتلة الشعب العراقي منذ خمس عشر سنة . فاذا ذهبنا الى قائمة المالكي فستجد فيها جميع الفاشلين الذين هو من قال مقولته ( نحن فشلنا جميعا وعلينا ان نغادر السلطة والساحة السياسية) ولكنه كذب كعادته وعاد ومعه مجموعة من افشل الفاشلين ففي بغداد مثلا تجد موفق الربيعي وعالية نصيف وعلي الشلاه وغيرهم من الذين نبذهم الشعب العراقي تكرروا في هذه القائمة ولكن الاغرب في الامر ان من ملء الدنيا ضجيجاً واحتجاجاً وهو القاضي وائل عبد اللطيف وقد هاجم المالكي وسياساته لسنوات خلت نجده قد دخل معه في القائمة دون أدنى حياء . الم ينتقد سقوط محافظات الموصل والانبار وصلاح الدين وجزء من كركوك وديالى وأطراف بغداوبابل وغيرها ، ألم ينتقد مجزرة سبايكر ، وضياع مليارات الدولارات في زمن سيده الجديد ، لقد صدعت رؤوسنا ايها القاضي الجليل بمثاليات صدقها الكثير من العراقيين الى ان أفصحت عن واقعك بالعودة الى احضان المالكي وانت في أواخر عمرك . هنيئاً لك في ان تحشر مع من أحببت يوم القيامة من اجل مقعد وضيع في مجلس النهاب.
واذا ذهبنا الى قائمة المالكي بالبصرة فهي ليست بأقل سوءاً من نظيرتها ببغداد . فها هو خلف عبدالحميد الذائد عن سيده المالكي حتى الموت وصاحب مقولة اليد التي تمتد لمحاكمة المالكي سوف تقطع يعود من جديد ومعه كاظم فنجان السومري وشلة من المؤكد انهم متشابهون مع من تصدر القائمة ومن جاء بعده.
واذا كان العاقيون قد غسلوا أيديهم من المالكي وأصبحت صوفته حمراء كما يقول المثل العراقي فان من ادعى الاصلاح ووعد ولم ينفذ وسوف تسويفاً أوصله الى نهاية ولايته بسلام ألا وهو العبادي فسنتسغرب اكثر بالأسماء التي ضمتها قائمته من الفاسدين والسراق والمطبلين لغريمه المالكي من المتلونين الذين انضموا اليه في قائمة النصر بعد تحقيق النصر وطمعاً بقطف ثمار النصر التي زرعت وأينعت بدماء الشهداء فجاء الاراذل ليقطوفونها.. فصاحب نظرية استنساخ المالكي نجد تسلسله الثالث ببغداد وآراس حبيب المتهم بفساد وتلاعب وأحد رجالات الجلبي تضمه قائمة العبادي ايضاً وجماعة المالكي انفسهم يتكررون هنا تحت اليافطة الاكبر لحزب الدعوة وتحت مسمى جديد ( النصر) كما هن النائبات هناء تركي وسميرة الموسوي وزينب الساعدي أما الأقسى والاغرب من الأسماء في قائمة العبادي فهو النائب الحالي محمود الحسن الشهير بمحمود سندات الذي يعود من جديد ليصعد رؤوس العراقيين بثرثرته المعهودة في البرلمان وعلى الفضائيات . اما قائمة العبادي في البصرة فيكفي ان متصدرها بالتسلسل واحد هو كبير دهاقنة المالكي وعرابي مؤامراته عامر الخُزاعي الذي ترك سيده الكبير المالكي ليتجه الى العبادي طمعاً بدبق النصر ،والجميع يعرف ان الخُزاعي هو صاحب مقولة اذا هزم جيش الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في معركة أحد فما الضير ان يهزم جيش المالكي في الموصل وغيرها .
كلامنا في هذه المقالة عن اسماء مرشحي المالكي والعبادي في بغداد والبصرة وسيكون لنا كلام جديد عن قوائم اخرى ضمت نفس الوجوه الكالحة من قتلة الشعب العراقي من الفاسدين والسراق والانتهازيين وسيقضي العراقيون اربع سنوات جديدة في قحط وضيم وفوضى صاغرين لا مخيرين لان تغيير موازين الانتخابات ليس بايديهم مهما فعلوا. اذا ما استثنينا قوائم على عدد أصابع اليد قدمت مرشحين جدد بنسبة عالية .




الكلمات المفتاحية
أربع سنوات عجاف جديدة الانتخابات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

libero risus Donec elit. ut vulputate,