الأربعاء 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

(طيف) تعرقل حصول المهندسين على استحقاقاتهم المالية !

الثلاثاء 20 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يواجه الاف المهندسين المتمرسين بعدة وزارات ومنها وزارة النفط ظلما كبيرا وقرارات مجحفة من قبل موظفة في وزارة المالية تأمرت عليهم مع الوزير السابق( هوشيار زيباري) بحجة الضوابط وتطبيق القوانين ولكن الدوافع طائفية وتأمريه بامتياز نكاية بتلك النخب التي تعمل من اجل تطوير العمل للبلاد بشتى المجالات وخصوصا في وزارة النفط ، نستغرب تلك المواقف وكيف نقول عنهم انهم عراقيون عندما يجلسون صاغرين ليسمعوا مواعظ الاخرين حــول تحطيم بلدهم وتهميش واقصاء لمواطنيهم . مع رحيل زيباري وأقالته بقيت تلك القرارات المجحفة بمباركة السيدة الاولى بوزره المالية ( طيف ) التي تتحكم بأرزاق الموظفين، و تسيطر على مقدرات موازنة العراق وتحارب شبكة الحماية الاجتماعية ولا تتطرق للموارد المالية الضخمة لمؤسسة السجناء والشهداء وللنصب والاحتيال لرفحاء المترفين في اوربا و ترفض اعطاء تلك المستحقات المالية وتؤجل صرفها بعدة حجج على الرغم من المخاطبات القانونية والادارية وهي اوامر صريحة ولا تقبل الشك وفيها جميع الموافقات الاصولية ولكن السيدة (طيف) تدعي عدم مرور تلك الأوامر على القانونية في وزارة المالية وهل يعقل كتاب داخل دوائر بين وزارة النفط والمالية يستغرق اكثر من سنة على الرغم من قرب المسافة ولكن لا وجود للمتابعة والتدقيق من قبل شعبة الموازنة في وزارة المالية بسبب تعنت السيدة (طيف) وعدم اعطاء الأوامر للموظفين في وزارة المالية متابعة هذا الموضوع المهم وصرف تلك المستحقات اذ حتى الجهات القضائية اعلنت احقية المهندسين بتلك المستحقات وخصوصا في شركة نفط ميسان وبقية الدوائر من خلال كسب الدعاوي القضائية وحتى نقابة المهندسين اعلنت مرارا بأحقية تلك المستحقات المالية لا نعلم لماذا تصر هذه الموظفة وتستغل وضيفتها بشكل لا يصدق على قطع ارزاق المهندسين وهم بأمس الحاجة اليها اسوة ببقية موظفي الحكومة ، يجب ان تكون جميع الاستحقاقات تخضع للقانون وليس لمزاج (طيف) ودوافعها الطائفية نطالب السيد وكيل وزارة المالية بالرد على تلك الكتابات وصرف تلك المستحقات ومخاطبة بقية الجهات القانونية في بعض الوزرات وخصوصا وزارة النفط وللحديث متابعة وبقية .




الكلمات المفتاحية
المهندسين طيف وزارة المالية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

leo venenatis, Donec et, felis mi, eget justo