الاثنين 22 تشرين أول/أكتوبر 2018

يد المفسدين هي العليا

الأربعاء 14 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لعلي أحسن القول إن شبهت صناعة المشاكل والعراقيل في بلدنا، والمحاولات اليائسة والبائسة لإيجاد حلول لها، بمثلنا الدارج: (الشگ چبير والرگعة صغيرة). والأمثلة في هذا الجانب كثيرة إن أردت الإطناب في سردها، وقد لايحتويها مقال وإن طال به المقام. وما يحز في نفوس العراقيين الشرفاء، أن المسبب في هذه المشاكل هم حكام العراق وساسته أنفسهم، إذ ما برحت أفكارهم تتفتق عن خروقات بحق الوطنية والمهنية فضلا عن الإنسانية والأخلاقية، وما يقابلها من معالجات وحلول خجولة، لاتكاد تصيب من عين النجاح ومرمى الفلاح إلا بقدر مايصيب الأعمى مرماه. فهم بحلولهم الضيقة يجسدون أعرابيا كان قد سئل يوما: كيف أنت في دينك؟ فأجاب: أخرقه بالمعاصي وأرقعه بالاستغفار.
وأظن الفساد اليوم، بات علامة شاخصة وعنوانا عريضا يطبق على البلاد بمفاصلها وأركانها جميعا، كما أنه لم يعد إداريا وماليا فحسب، بل استحدث كل من اعتلى منصبا رفيعا او غليظا او عريضا او طويلا أطوارا جديدة من الفساد، واستجدت على أيديهم طرائق ووسائل في السرقات والتحايل والالتفاف على القانون والذوق والأعراف والشرف، لم تكن بحسبان قراصنة القرون الوسطى ولا القديمة ولا الحديثة. وبلغ هذا الغول في مؤسسات الدولة وهيئاتها وجميع مفاصلها حدا، تصعب فيه مواجهته بالتراخي والتهاون والتواطؤ، ومن المؤلم والمحزن أن الثلاثة الأخيرات، أضحت تشكل بدورها فسادا يضاف الى قائمة الفسادات المستشرية في البلد، حيث جاءت كما يصورها مثلنا: (ستة مع الستين). الأمر الذي فاقم أثرها وتأثيرها على المواطن، حتى بات يحاكي بيت القاضي أبي بكر ابن العربي حين أنشد:
ولو كان رمحا واحدا لاتقيته
ولكنه رمح وثان وثالث
أذكر أحدوثة ليس لها من الواقع شيء لكن لها من المعاني الكثير، إذ جاء في أحد الأيام رجل كان يملك حصانا الى طبيب بيطري حيث كان الحصان مريضا، فقال الطبيب البيطري لصاحب الحصان: إذا لم يتعاف الحصان في ثلاثة أيام، نقتله. فذهب خروف كان قد سمع الحوار الدائر بينهما وقال للحصان انهض! لكن الحصان كان متعبا جدا… وفي اليوم الثاني قال له انهض بسرعة، لكن الحصان لم يقدر أبدا… ولما كان اليوم الثالث قال الخروف للحصان: إنهض وإلا سيقتلونك ، فنهض الحصان أخيرا. فقال الفلاح وهو سعيد جدا: لقد نهض الحصان يجب أن نحتفل، اذبحوا الخروف.
في عراقنا الجديد، من غير المعقول ان نبلغ من القوة والأرضية الصلبة ما يمكّننا من تجاوز العقبات التي خلفها النظام السابق في ليلة وضحاها، ولكن من غير المعقول أيضا أن نضيف ونجدد بشكل يومي مشاكل وعقبات أكثر من التي ورثناه، فنشارك الهدامين بالهدم، في وقت كان حريا بنا أن نكون سباقين في البناء. ومن غير المعقول أيضا ان يرمي ساستنا ومسؤولونا الكرة على الدوام في ساحة النظام السابق، إذ لطالما سمعنا (خيّر من الخيرين) يلقي باللائمة على (صديم) في كل صغيرة وكبيرة ومن ضمنها الفساد.
وفي حقيقة الأمر لو راجعنا أنفسنا قليلا للمسنا الخلل الذي فاقمناه، والذي اتسعت على أيدينا سلبياته في عصر الحرية والديمقراطية، وتحت إشراف ومباركة بعض الشخصيات والكتل والأحزاب ومايدفعها من الداخل والخارج، لأهداف معلومة ومدروسة، وإذا بحثنا عن الحلول علينا التخلي عن كل تبعات الماضي وتداعيات الحاضر، وهذه المرة يجب أن يكون الإشراف والمباركة من قبل مؤسسات الدولة ودوائرها بدءًا من رئاسات البلد لاسيما التنفيذية منها، حيث يكون الحزم والحسم والحدة والصرامة، عنوان الوقوف أمام حالات الفساد، وبغير هذه الأسلحة تكون الغلبة للفاسدين والمفسدين حتما، وتعلو حينها يدهم على يد القانون، وتعلو معها كلمتهم وشأنهم، ولات حين علاج.




الكلمات المفتاحية
الفساد المفسدين الواقع

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

eget ut commodo adipiscing libero. velit, libero Curabitur