الاثنين 21 أيار/مايو 2018

النفط مقابل الماء !؟

الأربعاء 14 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

هكذا تم تقاسمَ ثروات العراق بين الشرق الفارسي والغرب الأمريكي – الأوربي , إيران وعصاباتها لها ما فوق الأرض , وسيدتهم أمريكا وحلفائها الغربيون لهم ما تحت الأرض .. حتى أن يتم إستخراج آخر برميل نفط , وآخر قنينة غاز , وآخر غرام ذهب , وآخر غرام زئبق وكبريت ويورانيوم .
تجفيف الفراتين كان وما يزال من أهم وأبرز أهداف الاحتلالين .. كي يبقى العراق من أقصاه إلى أقصاه عبارة عن ” حقل نفط ” فقط لأمريكا وحلفائها بالوليمة … وعبارة عن مزارات وهمية شيعية كي تكون بنوك مقدسة شيدة ومازالت تشيد على رفات كل من هب ودب .. بما فيه المكان الذي بالَّ وتغوّطَ فيه الخميني بالقرب من صفوان !!!!, وابتكار واكتشاف مقامات أئمة وسادة جدد لجعل هذه الأماكن مزارات وبنوك ريعية مقدسة تجبى وتقطع من خلالها الأموال من أفواه الفقراء , وبهذه الطريقة تسلب بطريقة شرعية مقدسة من حفاة ورعاع وتعساء الشيعة المساكين الأميين المغفلين العرب الباحثين عن قوت يومهم وسط مكبات الزبالة والنفايات في طول وعرض العراق …. بينما المليارات من الدولارات التي تدر من هذه البنوك المقدسة تقام بواسطتها حفلات الأعراس الخرافية والمناسبات الصاخبة لأبناء وأحفاد السادة والشيوخ والمراجع العظام في لندن وباريس ولاس فيغاس , وتقضى فيها الاجازات الصيفية في منتجعات أوربا على شواطئ البحر الأبيض المتوسط وحتى البحر الميت … !!!؟, وتفتح بواسطتها البارات وحانات الخمور والقمار والمراقص وبيوت الدعارة داخل وخارج العراق في مواخير الفسق والرذيلة وشراء وبيع وترويج كل أنواع المخدرات والحشيشة والترياق وحبوب الهلوسة والكبسلة وينشر مرض نقص المناعة المكتسب ” الأيدز ” كالنار في الهشيم بين الشباب بسبب انتشار بيوت الدعرة بشكل غير مسبوق وبسبب تحليل زواج المتعة , هذا المرض الخطير والمخيف ” الأيدز ” الذي كان العراق خالي منه تماماً قبل عام النكبة 2003 , وتشيد بواسطة أموال الخمس والذور أيضاً المدارس والمستشفيات الراقية في الهند وباكستان وإيران وأوربا وأمريكا , بينما أطفال شيعة العراق العرب في الوسط والجنوب والفرات الأوسط المنكوبين التعساء يجلسون على مقاعد الدراسة والتربية والتعليم في مدارس متهالكة مبنية من الطين والقصب والبردي ويفترشون الأرض في عز زمهرير الشتاء القارس وجهنم الصيف الحارق …
أيها الساسة المجرمون يا أدعياء الدين والمذهب … براء منكم ومن أفككم ونفاقكم ودجلكم وتقيتكم آل بيت النبي الأطهار عليهم السلام .
شاهد يا موالي إلى أين أوصلت عصابات أتباع آل البيت الأسود في واشنطن . وعصابات وطيالسة قم وطهران ومشهد والنجف وكربلاء شرياني العراق الوحيدين إلى حتفهما كما في الصورة أدناه … متى تصحون من هذا السبات العميق يا عراقيين ؟؟؟




الكلمات المفتاحية
الماء النفط

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

adipiscing in luctus sem, vel, efficitur. eleifend lectus Lorem amet, nunc Aenean