الأربعاء 21 شباط/فبراير 2018

إذا خرّب البلاد بنوها!!

الأربعاء 14 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نتحدث عن خراب ألمانيا واليابان وفرنسا وبولندا ولندن وغيرها من الدول , وكيف أن أهلها تمكنوا من إعادة بنائها وتطويرها والوصول بها إلى ما هي عليه اليوم في غضون بضعة عقود , ونقارن بين خراب بلداننا ونتساءل لماذا لم يتحقق بناؤها , والمثل الواضح هو العراق الذي تمضي فيه دوامات الخراب والفساد.
والفرق بين الحالتين أن الدول التي أعادت بناء نفسها قد خربها أعداء الشعب والوطن , ودولنا العربية قد خربها أبناؤها بمسمياتهم المتنوعة ومناصبهم المتعددة , فالبلاد العربية تبدو وكأن ألد أعدائها هم العرب , بأنظمة حكمهم وأحزابهم.
فمن خرّب العراق وسوريا واليمن وليبيا؟
قد يقول قائل أن العدوان من قبل الدول الكبرى وهذا صحيح , لكن مَن الذي شارك وساهم بالعدوان على الدول العربية معهم , ومَن الذي جلبهم إلى ديار العرب وفتح لهم الأبواب والشبابيك وتوسل بهم بالعدوان على الدولة العربية تلو الأخرى؟
مَن جلب وساهم بالعدوان على العراق؟
مَن جلب وساهم بالعدوان على ليبيا؟
مَن جلب وساهم بالعدوان على سوريا؟
مَن جلب وساهم بالعدوان على اليمن؟
إنهم العرب بأموالهم وثرواتهم وتبعيتهم وخنوعهم , وتلذذهم بخراب العراق وسوريا وليبيا واليمن ويحسبون ذلك نصرا وفخرا , وساهم معهم من أبناء تلك الدول طوابير مؤلفة من الذين يحطمون وجودهم ويرسمون خارطة مصيرهم السوداء.
إن الذي خرب بلاد العرب هم العرب أنفسهم , وكأنهم يجيدون الخراب والدمار , ولا يخبرون البناء والإعمار والتفاعل الإيجابي البنّاء.
فإذا تعهد البلاد بنوها بالخراب فكيف بربك سيتحقق البناء؟!!
فهل من قدرة على محو أمية البناء والعمران وتهذيب سلوك الخراب؟!!




الكلمات المفتاحية
البلاد البلاد العربية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

755fe069f35992f5ad0d8a4eb48c9bfdZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZZ