الأحد 23 أيلول/سبتمبر 2018

تقرير مفتش البنتاغون قلق من وصول الابرامز الى مليشيات ايران

الأحد 11 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أظهر التقرير الفصلي للمفتش العام للقوات الأمريكية في سوريا والعراق والذي نشر الاثنين الماضي ان اكثر من تسع دبابات نوع ام ١ ابرامز انتهت بين ايادي مليشيات مرتبطة بايران كما اشار التقرير على وجود معلومات من وقائع على الأرض ان هناك اسلحة ومعدات قتالية جهز بها الجيش العراقي لقتال داعش انتهت الى فصائل الحشد الشعبي العراقي المرتبط بايران .
ان ما نشر في تقارير مؤكدة حول تسريب اسلحة ومعدات سلمت الى الجيش العراقي الى فصائل ومليشيات ايرانية اضطر شركة جانرال داينمكس الشركة المصنعة للدبابة من قطع اية امدادات ومساعدات فنية لأكثر من ١٦٠ دبابة جهز بها الجيش العراقي مؤخراً وذلك لأخلال الأخير بشروط الأتفاقية حول استخدام تلك الدبابات .
التحدي الأكبر هو استمرار الولايات المتحدة الامريكية بتزويد العراق بأسلحة ومعدات خلال فترة السنوات الثلاث المنصرمة من اجل قتال داعش لتنتهي تلك الاسلحة بايادي ميليشيات ايرانية وكل ذلك يحدث برغم استمرار ضغط الخارجية الأمريكية على رئيس الوزراء حيدر العبادي بحصر السلاح بيد الجيش العراقي ورغم وعوده بقطع كل المليشيات المرتبطة بايران في كانون الاول ٢٠١٧ الا اننا نرى ان هناك المزيد من الاسلحة والعجلات تسرب الى تلك المليشيات .
هذه ليست المرة الاولى التي يكشف بها استعمال المليشيات لاسلحة امريكية ففي العام ٢٠١٥ نشر حزب الله العراق فيديو يصور مليشيا ته تستخدم دبابات ابرامز وعجلات قتال وعجلات همر امريكية وعجلات ام ار اي بي الكندية وقد اثار السيناتور مكين رئيس لجنة القوات المسلحه في الكونكرس الامريكي ضرورة تتبع الاسلحة الامريكية المسلمة للجيش العراقي ومخاوف تسريب قسم من التقنيات الى ايران التي قد تعيد تصنيعها بالهندسة العكسية مستهدفة القوات الأمريكية .
وهناك شهادات سابقة ايضاً لنفس اللجنة اوصت بان قسماً من الأسلحة قد تجدونها بايادي العدو . تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي ينتظر من الرئيس ترامب توقيع قرار سحب جزء من القوات الأمريكية ال ٥٢٠٠ من العراق ولم يتبين لحد الان هل ان ذلك سيؤثر على التزامات العراق المالية تجاه الولايات المتحدة بتسديد مبلغ ١,٣ مليار دولار سبق ان تم الاتفاق عليها لتدريب الجيش العراقي خلال العام الحالي . منحت الولايات المتحدة الامريكية منذ العام ٢٠١٥-٢٠١٧ العراق ٣,٨مليار دولار لمحاربة داعش وشمل ذلك اسلحة ومعدات وتدريب واستشارة واصبح الجيش العراقي يمتلك الان ٢٥٠ دبابة وبحدود ١٠٠٠عجلة قتال مدرعه وحتى لو ازداد الاسناد للجيش العراقي ورفع من قدراته لطرد داعش الا ان هناك مخاوف وقلق من قبل البنتاغون حول قدرة الجيش العراقي على استمرار قتال الارهاب وهناك شكوك في التقارير الميدانية التي تخص جاهزية الجيش العراقي مما اضطر القيادات الميدانية الامريكية الى استدعاء قيادات الجيش العراقي والاستفسار المباشر منهم حول جاهزية القطعات وقدرتها القتالية .
طبعا هذا يتناغم مع التقرير السابق للجنة تدريب القوات العراقية الذي ذكر انهم امضوا ثلاث سنين يحاولون تدريب وتجهيز الفرق العراقية دون جدوى فجميعهم يتملصون ويراوغون ومن بين عشر فرق مشاة وثلاث فرق بيشمركة لم نتمكن من تدريب الا اقل من لواء نستطيع ان نقول انه بمستوى قوات الناتو .
هذا ملخص التقرير تم ترجمته بتصرف املاً ان يكون به من الفائدة لشعبنا العراقي ولابد ان يتبع هذا التقرير اجراءات اخرى وستنتهي حتماً بحل ومطاردة فصائل الحشد المرتبطة بايران وقياداتها رغم انكار الجميع .




الكلمات المفتاحية
مفتش البنتاغون مليشيات ايران

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

risus ut neque. felis sit Nullam eget Praesent Curabitur accumsan ut dapibus