السبت 19 كانون ثاني/يناير 2019

قل أثر نهريني ولا تقل أثر عراقي فالثاني قلب المجريَين

الأربعاء 07 شباط/فبراير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يجري ذلك تحت مرآنا العراق يصحّر ويقزّم فالعراقي يدمّر إرث النهريني بمحو متعمّد لكلّ ما يستطيع أن يقتنص لهدمه السانحات ,فالنهريني انقرض وبقاياه هجّر ويهجّر بتآمر اعرابي – تلمودي بحجج مكافحة الإرهاب منذ <عمر> ولغاية اليوم ,وصدّام زوّر وغشّ النهريني ببابله لصق اسمه بين جدرانها, ومن تلاه من عفن أجبروا بطائفيّتهم شعب مغفّل على التداعش وبالهدم أجهزوا على بقايا إرث النهريني وأجهز الداعشي الحكومي على <حدبائه> كيدًا بمشيّديها الّذين قاتلوا <الغزنوي>!,وعيون <المَها> ها نحن بحدسنا نراها تحوم حول <الملويّة> ذات المبتكر النهريني.




الكلمات المفتاحية
العراق النهريني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.