الجمعة 12 أغسطس 2022
35 C
بغداد

يا أيها الناس إسمعوا وأعوا خطب الجمعة

اليوم من يقف عائقاً بين الأحزاب والسلطة، يجب أن يقتل في نظر الفاسدين، فلا توجد مقدسات لديهم أعلى من المناصب السياسية.
يتعرض العراق في الوقت الراهن، لصدى ذبذبات متخبطة، من الأحزاب والتيارات الفاسدة، لغرض التأثير في نفوس البسطاء، وتغير مسار الأصوات الإنتخابية، وبقائهم في السلطة.
إن كل المراتب العلمية، يمكن أن يحصل عليها الإنسان بالدراسة، ماعدا لقب المرجع الديني، فتحتاج مع الدراسة إلى التسديد الإلهي، وطلبة الحوزة العلمية في النجف الأشرف، منذ الحكم العثماني إلى حكم الطاغية صدام، تعرضوا إلى أبشع أنواع القمع والمحاربة، وبعد 2003م بدأت التسقيطات الإعلامية، تنهالُ على صاحب اللحية البيضاء، الساكن في البيت العتيق قرب جده أمير المؤمنين، لكن الأبشع أن بعض البسطاء، هم حواضن لهذه الأفكار المنحرفة، التي تحاول النيل، من الحوزة الرشيدة في النجف الأشرف.
بعض الأحزاب السياسية، جعلت الدين غطاء، لحصد الأصوات الإنتخابية، وكانت تستخدم شعارات دينية رنانة، قبل كل عملية إنتخابية، ولكن بعد تسلم هذه الأحزاب للسلطة منذ 2006م، وبقياداتها الفاشلة عاثت في العراق فساداً، حتى أهدرت ما يقارب، مئات المليارات من الدولارات، بمشاريع وهمية وسرقات مبطنة، وتأجيج الطائفية، فضلاً عن إضاعة ثلث العراق، وإهدار دماء الشباب العراقي، في سبيل إسترجاعها، كل هذا كان بسبب التمسك بالسلطة، فكانت منابر الجمعة بالمرصاد لهم، لكن هذهِ الأحزاب، بعد أن إستشعرت خطر المرجعية وخطب الجمعة، كان لابد لها من أن تعمل على إسقاط مصداقية، وحب المرجعية في نفوس العراقين، بمختلف الطرق، التي تعبر عن نسلهم ومنبعهم غير الشريف.
عمدت هذه العقول المنحرفة، التي تدير الأحزاب الفاسدة، على دعم بعض المتمرجعين، وبعض أصحاب الأقلام الفاسدة، لغرض محاربة المرجعية، ولكن هيهات لأبناء العاهرات، أن ينالوا من أبناء الشرف والدين، فالمرجعية ثريا ولا يقاس الثرى بها، فمن منا ينسى خطاب المرجعية، التي حقنت بها دماء العراقين في فترة الطائفية، حين قالت (السنة أنفسنا)، حيث كان لكلامها الدور الكبير، في وتوحيد صفوف العراقيين، وكيف لنا أن ننسى جمعة الجهاد الكفائي، التي أنقذت العراق، وأعادت ما أضاعه مختال العصر، فإن من لطف الباري على العراقيين، هو وجود السيد السيستاني لديهم، وإن محاولة إغتيال خطيب جمعة كربلاء، ماهي إلا دلالة على خوف الساسة من منبر الحق، حيث وجدوه تهديداً مباشراً، يمس مراكزهم وسلطتهم السياسية.
يا أيها الناس إسمعوا وعوا خطب الجمعة، ففيها خلاص العراق، من عاهرات السلطة، واليوم يجب علينا، أن نقف بوجة هؤلاء الفاسدين، الذين يحاولون إغتيال وكلاء السيستاني، الناطقين بالحلول لعراق العشرين، فهل سنقف بوجة هذه التحديات، التي تواجه مرجعيتنا؟ أم سنبقى متفرجين؟

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةحكمة المرجعية؛ وحكمة السياسة..
المقالة القادمةالطب في الماضي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...