الأربعاء 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2018

الفصْليّةْ

الثلاثاء 30 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

إهتضمتْ أزهارها الملوّنةِ المترنّحةِ ايدي التقاليد الخشنة شققتْ ملمسها آثار ( العمّالة )* وزناد البنادق الرعناء تتجولُ في بساتينها الغافيةِ رائحةُ المكر تشوّهُ نظراتها الخائفة عطشُ الحيوانات الهاجعة تحتَ براثنِ السطوة تغدقُ الدموعَ توسلاً انوثتها المتنرجسةِ تفيضُ براءةً أمامَ هيكلِ العنادِ المتشامخ غباوةً يحرقُ أحلامها الصغيرة قطعةً قطعةً قطعةً وكـ قطّةٍ تحتمي بـ الظلام تخفقُ خابيةً على سريرِ التدّنيس يلتهمها . حشَّتْ سننُ القبيلةِ أفراحها ودميتها السمراءَ تطالعُ حجابُها الذابلَ الطلاسم مذهولة كيفَ تتخلّى عنْ جِيدها وأساورها يتوسّدها التراب تتنهّدُ في خزانتها المفجوعةِ حتى شرائط المدرسةِ البيضاءَ تحزّمتْ بها دفاترها الجديدة حروفها مسجونة لا يخطّها قلمُ الرصاص سلبَ رونقها سجنٌ بعيدٌ أرهبَ قاصتها فظلّتْ نقودها المعدنيّة تنتظرُ الصدأَ يمحو ملامحها وقد غادرتها أنامل تشكوها ملابس تحلم أنْ تلاطفها وترتدي عطرها الخافتَ كـ أشعةِ الشمس عبرَ النافذةِ المسدلةِ دوما تبحثُ عنها وتختلي بـ خيالها الشاحب . إندفنت الثلوجُ التي خلّفها الشتاء فوقَ صدرها سكنتها ذئابُ الوحشةِ دائماً تعوي مخالبها القاسية رسمتْ خارطةً أخرى تكوي رياحينها منزويةً في كهفِ زمانها الطووووووويل تتحسسُ رغبات سنابلها المخضّبةِ بـ الصهيل تنزعُ أعنّتها تستريييييييييح وتلمُّ بروقها الملوّحةِ للشمسِ تصوغُ شرنقةَ صمتٍ تحصدُ الخيبات .
الفصْليّة* : المرأة “الفصلية” ضحية زواج الدم، الذي ينص على تزويج إحدى بنات العشيرة المعتدية إلى الشخص المعتدى عليه أو أحد أقاربه بعنوان “الثأر” في أغلب الأحيان. وهذه المرأة تعيش خلال هذا الزواج في الغالب تحت ضغط نفسي “صعب جداً.




الكلمات المفتاحية
التقاليد الفصلية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

luctus Lorem Aliquam leo justo efficitur. velit, Donec mattis