السبت 1 أكتوبر 2022
26 C
بغداد

الأموال والأفكار؟!! أيهما أولا , الأفكار أو الأموال؟!!

ساؤال يستحق النظر والتحليل , لأن الواقع البشري يؤكد كينونته من خلال هذا الوعي والإدراك العملي لأيهما أولا.
فالحال العربي يشير إلى أن الرؤية السائدة هي أن الأموال أولا , لكن الأموال لم تقدم خيرا للعرب , وإنما أوصلتهم إلى ما هم عليه من سوء الأحوال وخيبات المآل.
والتفكير السياسي العربي مأسور بنمطية الأموال أولا , فالحكومات تقف جامدة عندما لا تتوفر الأموال , وإن أمسكت بها فأنها تسخرها للدمار والخراب , وتعجز عن العمل الإستثماري الصحيح الكفيل بالنماء والرقاء.
بينما الواقع الآخر المتمثل بالدول المتقدمة والمجتمعات المتفاعلة مع الحياة تضع الأفكار أولا وتمنحها القوة والسيادة , لأن الأفكار تلد الأموال وتصنعها , أما الأموال فأنها قد تعطل الأفكار كما يجري في الواقع العربي , الذي بلّده النفط بما يجلبه من أموال سهلة وسخية.
فالحقيقة أن الأموال مولودة من رحم الأفكار , وكلما تمكنت المجتمعات من الإستثمار بأفكارها كلما تقدمت وتطورت وإزدادت ثراءً وتعاظم إقتصادها.
فالصين واليابان كانتا لا تملكان أموالا , وإنما أفكارا تحقق الإستثمار فيها فإنطلقت القوة الإقتصادية وتوافدت الأموال بكميات مطلقة.
وعند العرب الثروات والأموال لكن رؤوسهم تكاد تخلو من الأفكار , وهم في نمطية إدراكية خائبة لا تعرف تعدد الخيارات , وإنما محكومة بإرادة أما وأو القاهرة التي تؤطر سلوكهم وتتحكم بتفكيرهم , وبسبب ذلك فأن العرب لو إمتلكوا أموال الدنيا فأنهم لن يتقدموا ويتفاعلوا بمعاصرة , لأن رؤوسهم مقيدة وممنوعة من التفكير الحر , وتميل للخرافة والأضاليل والتصورات البهتانية فترعرعها وتستثمر فيها , مما يؤدي إلى تداعيات خطيرة ومريرة يعيشها العرب اليوم.
ولكي تتحقق الحياة المعاصرة لابد من أفكار متناسبة معها , وقادرة على رعايتها وتنميتها والتفاعل الإيجابي معها , فالأفكار تتوالد وبتوالدها تتنامى الموارد الإقتصادية المتصلة بها.
ولهذا فأن علينا أن نؤمن بالأفكار ونحررها ونستثمر فيها ونطورها , لكي نكون بحق أثرياء ونمتلك إقتصادا قويا ومؤثرا في مسيرة الأجيال , أما الإعتماد على الأموال المجردة من الأفكار فأن ذلك سلوك بدائي وإنقراضي وإستحلابي , وإبادي للمخزون المالي الذي سينضب حتما مهما تعاظم حجمه.
فهل سنتعلم كيف نجعل الأفكار تأتي بالأموال؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

الصنمية!!

الكراسي تتناطح!!

القطيع والفظيع!!

الرؤوس المقولبة!!

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
875متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

الاسلحة الناعمة .. لقمع المظاهرات الصاخبة

غدا العراق مع موعدا لبدأ تظاهرات لثورتين واضحتين بمعالمها ، ثورة عاشوراء الصدرية ، وثورة تشرين الشعبية . وكلتا الثورتين قدمت دماء من اجل العراق...

إنخفاض المستوى التعليمي في مجمتع مترامي الاطراف

يبدو ان التعليم دائما مايحط ُ الرحال ليلقى على قارعة الطريق بحيث يودُالكثير غلق ابوابه شاهدنا سابقاً بعد احداث ثورة عام ٢٠١٩ كم تأخر التعليم وكم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الفرصة الأخيرة للعقول النيرة

مع انطلاق تظاهرات الحركة الشعبية التشرينية في بغداد ومحافظات عدة نقف على اعتاب حقائق واقعية حيث نرى ضرورة للوقوف عندها بهدف تفادي الوقوع في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الذكرى الثالثة لثورة اكتوبر المقدسة

في الذكرى الثالثة لثورة اكتوبر المقدسة.. نحو تشديد النضال لاسقاط الانظمة الاسلامية الفاشية في ايران وتابعه الذليل في العراق والاخر في تركيا لِثورةِ الفكرِ تأريخٌ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تحضير روح كاتب روائي

هذه المرة قررت ان احضر روح احد الكتاب الكبار المتوفين, لعلي استفيد من تجربته الابداعية, فتلوت الاذكار السرية الخاصة بتحضير الارواح, وتم استدعاء روح...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رسالة الجمعة : من المواطن الدكتور خالد القره غولي الى السيد الصدر

رسالة الجمعة : من المواطن الدكتور خالد القره غولي الى السيد الصدر : المحترم ( جمهورية الصدر ) القوية داخل جمهورية العراق الضعيفة ! ابدأ...