الأربعاء 19 أيلول/سبتمبر 2018

اعلاميات ومنظمات يستنكرن سياسة استبعاد الاعلامية العراقية من الموتمرات الوطنية والدولية ويطالبن رئيس الوزراء بفتح تحقيق عاجل

الأحد 28 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يستنكر منتدى الاعلاميات العراقيات و شبكة صوتها للمدافعات عن حقوق الانسان؛ سياسة التهميش والاقصاء التي اعتمدتها اللجنة المنظمة لاحتفالية بغداد عاصمة الاعلام العربي اليوم السبت الموافق 27/1/2018 من خلال شمول اغلب المراسلين الحربيين بالتكريم واستثناء الزميلات المراسلات الحربيات من هذا التكريم، على الرغم من الدور المميز الذي اضطلعت به المراسلة الحربية العراقية والتي تعد اليوم انموذجا للقوة والتضحية ، وخير دليل على ذلك استشهاد الزميلة رنا العجيلي من اجل الحقيقة وقطع دابر الارهاب الداعشي ورغم حجم التضحيات لم يتم اي مراسلة عراقية .
كما نعبر عن استنكارنا وشجبنا لسياسة استبعاد اعلامياتنا المثابرات وللمرة الثانية وعبر موتمرات ذات بعد دولي واسع من اعتلاء منصة ادارة الحفل ومنحها لاعلامية عربية ! دون التفكير من ان الاعلام العراقي بكل تفاصيله كان بودقة دحر الارهاب و من ينال التكريم بالاساس ابناء تلك الارض الى جانب من نجدهم خير مساند لنا من الاعلام العربي خلال عمليات التحرير وهذا ما تعتمده اغلب الدول عندما تفتخر بمنجزها ومبدعيها ، كما ان ما حصل من تهميش يناقض ما عبر عليه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي في كلمته من محاربة الفساد والمساواة فالتهميش افة الفساد!
هناك اقصاء واضح للمراة الاعلامية وهذا ما شخصناه وسجلناه مرارا وتكرارا من خلال الاجتماعات التي تعقد من قبل رئيس الوزراء مع الشخصيات الاعلامية ولا نجد اي عدالة في دعوة الاعلاميات اسوة بالاعلاميين .
وعليه نطالب رئيس الوزراء بفتح تحقيق عاجل بشان احتفالية بغداد عاصمة الاعلام العربي لان ما قامت به اللجنة المنظمة يعتبر مخالف لطبيعة الحياة التعددية التي نص عليها الدستور والمساواة ، وتهميش المراة الاعلامية من التكريم والعرافة هو استبعاد واضح وصريح للمشاركة الفاعلة لها وطنيا واقليميا ودوليا.
منتدى الاعلاميات العراقيات
شبكة صوتها للمدافعات عن حقوق الانسان
27/1/2018




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

sed Praesent efficitur. libero. quis, vulputate,