دولة ماكيت

بنايات تشبه الدوائر الحكومية ،أشخاص يشبهون الموظفين، شخصيات بهندام جيد يشبهون المسؤولين الحكوميين، أناس تغدو وتروح تشبه المواطنين.. شيء يشبه الدولة!
مرت سنوات على بلدنا العزيز، كانت فيها السلطة تتكرس في شخص- أو أشخاص محددين – اما الباقون، فعملهم يتلخص في تنفيذ الأوامر والتعليمات، دون تدخل في تفاصيلها و أسباب صدورها.
تلك الفترة، مع سلبياتها الكثيرة، لكنها كانت تتسم بالنظام والعمل الجاد، فالاستهتار بالعمل، والركون الى الملذات، كان يقتصر على عدد قليل، من أصحاب المناصب العليا، أما عامة الناس، فملتزمين بواجباتهم على أكمل وجه- ربما خوفاً لا إخلاصاً- لكن بالنتيجة هناك عمل ينجز، و نظام متبع.
الأمر ليس دفاعاً عن تلك الحقبة – لا أعادها الله- لكن هو مقارنة مع ما يحصل حالياً، من إدارة متخبطة، لم تحدث حتى في الحكومات المؤقتة، في الزمن الملكي وما بعده، ما عدا زمن الطاغية، الذي ملأ المناصب العليا، بأخوته وأبناء عمومته، الذين طمع بعضهم بالسلطة، فقتل منهم ثلة، و أبقى على من أقر بالعبودية.
ذكر لي أحد المعارف- والعهدة على القائل- أن أحد وزراء هذه الفترة، استُقدم من الخارج، ولَم يعرف بتكليفه إلا في السيارة التي نقلته، لأداء القسم الدستوري، وألبسوه البدلة الرسمية داخل السيارة! فهل هكذا يختار قادة الكتل ممثليهم في الحكومة؟!
أربعة عشر عام، أغلب قيادات الدولة، والمناصب العليا، لا تعرف تكليفها، ولا يهمها إلا خدمة مصالح الحزب، وجمع الأموال له؛ أما الدور الحقيقي لها فمغيب تماماً، ولا ينفذ منه شيء عدا أخذ بعض اللقطات، في بعض المواقف، التي يدعي بها المسؤول أنه يعمل.
مشاهد تمثيلية لأعمال تهدف لخدمة المواطن، دون أي نتيجة تذكر، الكل يعرف هذه الحقيقة، المسؤول يمثل، ويعرف أن الناس يعرفون أنه يمثل، والناس يَرَوْن تمثيله، ويعرفون أنه يمثل، و يعرفون أنه يعرف أنهم يعرفون أنه يمثل، لكن يمثلون أنهم لا يعرفون، والكل مستمع بالتمثيلية.. ويصفق!
ماذا نريد من هذه التمثيلية السمجة، أ نريد أن نبني بلداً، أم نبني ماكيت ( نموذج مجسم ) لدولة، يظهر فيها الكل منهمكون بالعمل، لكن لا شيء، لا مخرجات للعمل، لا نتائج ملموسة، تماماً كما يفعل المهندس، عندما يصنع ماكيت لمصنع، أو بناية ضخمة للإسكان، فلا المصنع سينتج، ولا البناية ستُسكن، دون تنفيذ هذه المجسمات على أرض الواقع.
متى يتحول بلدنا، من دولة ماكيتات، إلى دولة مؤسسات؟

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...