السبت 22 أيلول/سبتمبر 2018

الداعي والدّعي مع إقتراب موعد الإنتخابات البرلمانية

السبت 27 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الداعي في اللغة هو المنادي الناس لأمرٍ ما، وأما الدعّي فهو المدعي ما ليس له، فالأول ورد في مواضع المدح دائماً كما في القرآن الكريم، حيث ورد لفظ الداعي (4 مرات)، منها إثنان بصيغة (داعي الله)، وهو بذلك يكون لفظاً ممدوحاً، إذا كان الداعي لله، وعلى عكسهِ إذا كان الداعي لغير الله.
أما الثاني فورد في إستعمالات اللغة في مواضع الذم والشتم دائماً، وأما في القرآن فورد (4 مرات أيضاً)، منها أثنان بصيغة الأسم(في قضية زيد بن ثابت من سورة الأحزاب) والآخران بصيغة الفعل المبني للمجهول، وأعتقد أنها إشارة مقصودة…
وبالجملة نستطيع القول: كلاهما يشترك بدعوة الناس وتوجيههم لأمرٍ ما، سلباً كان أو إيجاباً، والسؤال المهم هنا: كيف لنا أن نميز بينهما؟ فنتبع الداعي ونترك الدعي!
في حديثين للإمام جعفر الصادق(ع) يقول:
(كونوا دُعاةً لنا صامتين)
( نحنُ لا ندعوا إلى أمرنا بل أمرنا يدعو لنا)
يتممهما الحديث الثالث:
(رحم الله من أحيا أمرنا)
الشروط التي بينها الأمام الصادق في أحاديثهِ أعلاه، تبين لنا من هو الداعي الحق ومن هو الدعي، فالداعي يمتاز بالصمت والسيرة الحسنة، التي تدل عليه (العمل الصالح) وأتباعُه الذين يحييون أمرهُ (قضيته) هم الذين يسيرون بسيرته، إذن فالأمرُ واضح، فلما إختلط على العراقيين؟
الداعي الحق اليوم معروف، دلت عليهِ الآحاديث أعلاه، وهو معروفٌ بشخصهِ وبأسمهِ، وكل مَنْ إدعى الأمر إلى نفسهِ فهو باطلٌ دعّيٌ فضح نفسهُ، ولن يجد لهُ أتباعاً، لكن المشكلة الحقة هي فيمن يدعون إتباع الداعي نفاقاً ودجلاً وقد شوشو على الناس…
والسؤال يأتي: لماذا لا يفضحهم الداعي؟
لقد فضحهم الداعي مراتٍ ومرات، ولكن الناس لا يفقهون، فلقد قال:(المجرب لا يجرب)( يجب تغيير الوجوه الكالحة التي لم تجلب الخير الى العراق)(عليكم بالتغيير)(إنتخبوا النزيه والكفؤ) وغيرها من التصريحات والتلميحات، لكني وصلت إلى قناعة بأن الناس منافقون أيضاً، وهم يدعون إتباع الداعي كذباً وزوراً، وإلا لأطاعوه، وأخرجوا أنفسهم من الذلة والمسكنة…
بقي شئ…
ندعو أخوتنا في الوطن بتحديث سجلاتهم الإنتخابية، والحضور بقوة في الإنتخابات وتغيير الوجوه الكالحة، عسى الله أن يجعل بعد عسرٍ يسرا.




الكلمات المفتاحية
الإنتخابات البرلمانية المدح

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Praesent Lorem diam ipsum elit. luctus non fringilla efficitur.