الأربعاء 26 أيلول/سبتمبر 2018

سلاما لمعالي السفير فاتح يلدز وعقيلته نسرين يلدز

الاثنين 22 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

من خلال متابعتي لنشاطات سفراء تركيا وبقية الدول الناطقة بالتركية وحتى نشاطات سفراء الدول العربية في معظم بلدان العالم لم أرى وأسمع عن سفير نشط وفعال أكثر من معالي السيد السفير التركي في العراق فاتح يلدز.

فاتح يلدز الذي اصبح من خلال كرمه وتواضعه وبساطة تعامله مع المترددين على سفارته وأبناء المنطقة التي يتواجد فيها السفارة التركية أن ينشأ لشخصه الكريم مقاما رفيعا في قلوب العراقيين. فربما اليوم فاتح يلدز هو السفير الدولي الوحيد الذي يتمكن الخروج مع عقيلته من بنايته بحريته ويتسوق براحته ويلتقي مع المواطنين العراقيين ويتفقد أحوالهم المعاشية رغم سوء الأحوال الأمنية في البلاد. فاتج يلدز رجل لا يهابه سوء الأوضاع الأمنية في العراق لأنه أنسان بكل معانيه ولأنه يحسب نفسه واحدا من أبناء هذا البلد يقاسمهم السراء والضراء، يشارك أفراحهم وأحزانهم. ولأجله يحبه الجميع ويحترمونه ويقدرونه.

مرة بعد فترة وجبزة من أستلامه لمهام السفارة التركية في بغداد وخلال زيارتنا لمعاليه مع النائب السابق في البرلمان العراقي الأستاذ فوزي أكرم ترزى، عندما علم بأنني أقيم في فنلندة سألني هل زرت السفير التركي في هلسنكي أم لا؟

وعندما أجبته بالنفي طلب مني أن أزوره عندما أعود إلى فنلندة وأنا وعدته بذلك.

فبعد أسبوع من رجوعنا إلى تامبري التي نقيم فيها أتصلت بمكتب السفير التركي في هلسنكي السيد عدنان باش آغا وطلبت موعدا لزيارة معاليه. وتم تحديد الموعد المناسب لتلك الزيارة التي شاركتني فيها أيضا زوجتي نيوجهان وأبني نوغاى.

ولكننه أي السفير التركي في هلسنكي السيد عدنان باش آغا فاجئني خلال اللقاء بعدم علمه عن تواجد الأتراك وجمعياتهم في فنلندة. وأندهشت الأكثر عندما قال لي بأنه لم يسمع عن وجود التركمان في هلسنكي.

ولكن السفير التركي في بغداد فاتح يلدز يختلف كثيرا عن السفير التركي المتواجد في هلسنكي عدنان باش آغا. فأنه مثلما يهتم ويولي أهتماماته بأبناء العاصمة بغداد فأنه يولي أهتماما خاصا بالتركمان العراقيين. أذ أنه يتواجد هو وعقيلته السيدة نسرين يلدز في معظم المناسبات القومية والوطنية والأحتفالات التي يقيمها نادي الإخاء التركماني ومكتب الثقافة التركمانية التابعة لللأدباء والكتاب العراقيين ببغداد ويحضر لكي يستمع إلى الأغاني والمقامات التركمانية والشعر التركماني ويشارك الدبكات الشعبية ويلتقي بالنواب والمسئولين التركمان ويتباحث أحوال المكون التركماني في العراق. فأنه بدون شك أكثر السفراء الأتراك الذين تواجدوا في العراق تقاربا وأهتماما بالمكون التركماني الذي يعتبر نفسه الجزء الذي لا يتجزأ من العالم التركي.

فسلاما خاصا وحبا وتقديرا لك من أبناء المكون التركماني يامعالي السفير التركي في بغداد السيد فاتح يلدز. وسلاما وحبا لك يا عقيلة السفير التركي في بغداد السيدة نسرين يلدز.




الكلمات المفتاحية
الدول العربية السفارة التركية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

commodo et, Phasellus ante. massa dapibus eget justo quis in ut