الجمعة 17 آب/أغسطس 2018

حديث ماقبل الانتخابات

الاثنين 22 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

مما لاشك فيه ان الانتخابات في الدول المتقدمة والمتحضرة ممارسة ديمقراطية تمارسها الشعوب لتحقق للمواطن اهدافه وطموحاته والغاية التي من اجلها منح صوته لمرشحه , ومهما كانت النتائج التي تفرزها الانتخابات يضع الجميع مصلحة بلده فوق كل الاعتبارات بعيدا عن المسميات وبكل تأكيد تكون هناك معارضة فعالة الغاية منها اصلاح وتقويم الحكومة , ولكن في عالمنا العربي دائما ماتكون الانتخابات عملية اشبه بمسرحية كوميدية ولكن نهايتها تكون تراجيدي تخذل المواطن وتنصر الاحزاب التي تقاسمت المناصب وتركت المواطن يتكهن بما تفرزه نتائج الانتخابات وكله امل بفوز مرشحه لعله يحقق له مطالبه ويكون صادقا بتنفيذ كل الوعود التي وعد بها الناخب خلال حملته الانتخابية ليفوز بثقته ويمنحه صوته .
بعد عام 2003 تأمل الشعب العراقي خيراً بأن تكون هناك ديمقراطية صحيحة تحقق للشعب اهدافه ويمارس العملية الانتخابية بكل حرية وبالفعل كان الاقبال الكبير على صناديق الاقتراع كبير جدا رغم التهديدات الامنية الخطرة والتفجيرات ولكن للاسف افرزت الانتخابات نتائج سلبية لم تحقق للشعب اهدافه ولكنها افرزت تحالفات وتكتلات على اساس طائفي وقومي ابتكرها من تربع على المشهد السياسي بعد الحرب واستغلها هؤلاء الساسة او سياسي الصدفة ابشع استغلال من اجل مصالحهم والفوز بمناصب تضمن لهم البقاء في هرم السلطة ويبقى الشعب ضحية مؤامراتهم ومصالحهم .
ان الاقبال الجماهيري على الانتخابات والتصويت تضائل بشكل ملفت للنظر خلال الانتخابات السابقة بسب فقدان الثقة لدى الناخب بالمرشحين و بما تفرزه صناديق الاقتراع من نتائج التي اصبحت محتومة لصالح الاحزاب الكبيرة وهذا يولد لدى المواطن خيبة امل كبيرة ويقاطع الانتخابات التي اصبحت لاتقدم شئ له وان تتغير بعض الوجوه ولكن الاحزاب والتحالفات ذاتها باقية تتبادل الادوار في اعتلاء الوزارات والمناصب الكبيرة بينما يبقى المواطن ينتظر عسى ان يلتفت اليه اصحاب القرار بتحقيق جزء من وعودهم الانتخابية .
ان الانتخابات العراقية وان كان البعض يعتبرها عملية ديمقراطية ولكنها بالحقيقة ليس الا اكذوبة تمارسها الاحزاب من اجل البقاء في السلطة بطريقة مشروعة لما يرافقها من عمليات ابتزاز وتزوير يمارسها البعض وكذلك الضغوطات الدولية التي تؤثرعلى مجرى الانتخابات بشكل واضح وكبير من اجل فوز الشخصيات والاحزاب الداعمة لهم وهذا بكل تاكيد له تاثير سلبي على نتائج الانتخابات وما يتمضخ عنها من نتائج تؤثر على العملية السياسية في العراق .
لازال الحديث مبكرا عن التحالفات بين الاحزاب المصالح المشتركة هي التي تحدد هذه التحالفات والكتل التي سرعان ما تتبدل بسبب موقف ما او بسبب الاختلاف على رئاسة الكتلة وما ستحصل عليه هذه التحالفات من حقائب وزارية وبالتالي ما لم يكن هناك توافق سوف تتغير تلك التحالفات او تتشكل تحالفات اخرى على اساس مذهبي او قومي بعد اعلان النتائج الانتخابية , وهذه التحالفات من شأنها ان تغير مجرى العملية السياسية باختيار الرئاسات الثلاثة وكذلك توزيع الحقائب الوزارية وما يترتب عليها من اجراءات تؤثر سلبيا او ايجابيا على المواطن التي ينتظر ما تفرزه الانتخابات .




الكلمات المفتاحية
الانتخابات الدول المتقدمة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.

Aliquam elementum justo ut neque. suscipit Aenean quis, velit,