الجمعة 28 شباط/فبراير 2020

الأثول موفق الربيعي !

السبت 20 كانون ثاني/يناير 2018
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أثول العملية السياسية في العراق هو موفق الربيعي وأول منصب حصل عليه كان مستشارا للأمن القومي العراقي ، الربيعي الاثول اول شخصية تسنمت مثل هذا المنصب الرفيع المستحدث داخل العراق لاول مرة ، وهو منصب أمريكي لعبت على حباله كوندريزا رايس أيام جورج دبليو بوش .
وعرف عن الربيعي بأنه ( أثول ) والأثول في اللغة العربية تعني الغبي الذي لا يفقه بشيء ، او الذي لا يركز باشياء كثيرة ، او ( المطي ) والمطي محشوم ! او او او الخ ….!
ذهب الأثول للقاء صدام حسين في سجنه عند الامريكان وقال لصدام :
لماذا اعدمت الصدر ؟
فرد عليه صدام : يا صدر ويا رِجل ، حتى صدام في سجنه سخر منه .
وعندما تم اعدام صدام فجراً كنت سهرانا وسمعت بخبر اعدامه ، فظهر مستشارنا موفق الأثول من قناة الجزيرة حين سأله مقدم البرنامج كيف كانت معنويات صدام حسين قبل تنفيذ الحكم ؟
قال الربيعي الأثول بأن صدام كان منهاراً تماما ، خاصة حين وضعوا حبل المشنقة في عنقه .
وبعد دقائق ، سُرب فلم مسجل بكامرة موبايل شاهده العالم أجمع ، وظهر صدام حسين واثقاً من نفسه وقبل أن يقرأ الشهادتين رددت لوكية موفق الأثول شعارها المستحب ( مقتدى مقتدى مقتدى )! ثم قرأ صدام الشهادتين وذهب الرجل الى مشنقته وموته برجولة قلّ نظيرها .
ولو لم يسرب فلم الاعدام ولم نشاهده لبقيّ صدام مرتبطا أسمه بالحفرة التي أمسكته فيها القوات الامريكية ، لكن مستشارنا الأثول موفق الربيعي هو الذي جعل من صدام بطلا مرة اخرى في انظار العرب واعداء العراق .
وعلى مدى سنوات ظل موفق الربيعي يحمل حقائب مليئة بالدولارات الى لندن ويشتري هو والعديد من مناضلي حزب الدعوة القصور والبيوت الكبيرة داخل لندن ومدن وعواصم اوروبية وعربية عديدة ! حتى أن شارعا في لندن حين تقرأ لوحات اصحاب الفلل سترى أسماء أغلب مناضلي حزب الدعوة والاحزاب الاسلامية الاخرى التي تسيطر على سدة الحكم في بغداد والمحافظات .
وكان اثول العمليلة السياسية موفق الربيعي يقايض المملكة العربية السعودية بالارهابيين الذين يقتلون الشعب العراقي كل يوم عبر المفخخات والاحزمة الناسفة ، فدائما يكون هذا الاثول عرابا لمثل هذه الصفقات المشبوهة التي ضحيتها دماء ابناء العراق الذين يموتون كل يوم في ساحات وشوارع المدن العراقية اثر تفجيرات الارهاب السعودي !وعندما سربت وثائق للاثول قبل فترة قصيرة بخصوص ارهاب دولة الامارات العربية ضد العراق وتحدث بها الاعلامي الدكتور نبيل جاسم ، قام الاثول برفع دعوة قضائية ضد الدكتور نبيل وقناة دجلة الفضائية لتسريبها مثل تلك الوثائق وفضح تصريحات الاثول قبل سنوات والتي سكت عنها وذهب ضحيتها دماء شباب العراق الذين يقتلون كل يوم .
وقبل اجراء الانتخابات الاخيرة عام 2014 ظهر موفق الربيعي من على قناة العراقية وفي آخر سؤال قال له مقدم البرنامج ماذا تقول للناخب ؟ فأخرج بطاقة فيها صورته وأسم ورقم قائمته دولة القانون وتسلسله فيها رقم ( 22 ) وقال الربيعي : أقول للناخب العراقي صوتوا وبقوة الى دولة القانون بالرقم ( 277) وبتسلسل رقم ( 22 ) لكي نجري التغيير الحتمي ومن داخل دولة القانون .
وبينما يتهيأ الربيعي لخوض انتخابات عام 2018 أطل علينا عبر بعض الفضائيات التي تعتاش على قتل العراقيين ! وهو يقول بان اخيه سرق مليوني دولار لكنه شمل بالعفو عندما اعاد المبلغ المسروق ! ثم اتهم وزير الخارجية الكونفشوني بالجنون حتى اعطى كرته وأرقام تلفوناته لشيوخ من نوع الخرنكعية ! ويبلغهم بان اي شخص عراقي يستشهد سوف يقوم الربيعي باكرام عائلته وإذا اصبح معوقا سوف يشتري له عربانة معوقين جديدة !
بالله عليكم هل رأيتم في حياتكم أثولا مثل موفق الربيعي ؟!




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.